المقالات

الهروب الأميركي من مِسافة صفر (أفغانستان، سورية)

657 2021-11-10

 

حازم أحمد فضالة ||

 

لا يساوي الاقتراب الإستراتيجي مسافة صفر من إيران في العراق

 

    لأجل فهم الساحة السياسية في العراق، عليك التفريق بين ما هو إستراتيجي وما هو (تكتيك، مناورة)، وأنت بحاجة إلى إجابة عن الأسئلة:

١- ما هو المدى الذي تستطيع أميركا الذهاب إليه تصعيدًا في العراق؟

٢- ماذا تريد أميركا من العراق: هل تريد أرباحًا ومشاريعَ إستراتيجية ونصرًا متراكمًا؟ أم هل تريد تخفيض سقوف خسائرها لا أكثر؟

إليكم هذه المتغيرات في الساحة الجيوسياسية، وصولًا إلى اللوحة الكاملة:

١- انطلاقًا من فلسفة الإمام القائد الخامنئي (دام ظله ووجوده) التي تقول: (إبطال مفعول العقوبات أفضل من رفعها)؛ كانت تنطلق الجمهورية الإسلامية على مدى عقود عمليًا تحت ظل هذه الفلسفة، ونبدأ من حركة الأساطيل الإيرانية في كسر الحصار على فنزويلًا (جارة أميركا) في عام 2020.

٢- أساطيل الجمهورية الإسلامية تكسر الحصار على دولة لبنان وحصار سورية (قانون قيصر) في ضربة واحدة هذا العام 2021.

٣- الجيش الأميركي يهرب من أفغانستان بتاريخ: 31-آب-2021، هروبًا مُذلًا غير مسبوق، وهذا يعني أنّ أميركا تخلت عن مسافة (صفر) من الصين وإيران! لأنَّ أفغانستان تشترك في حدود برية مع الصين تبلغ (75) كم!

٤- التوجيهات الأميركية تصدر إلى السعودية لتحسين علاقاتها مع إيران، وإنهاء المقاطعة، ومن ضمن الملفات (حرب اليمن)؛ إذ يضع الأميركي الحل لإنهائها في يد الإيراني (بسبب العجز الأميركي)، والإيراني يحوِّل السعودي نحو حزب الله صاحب المفاتيح.

٥- الأوامر الأميركية تصدر للأردن والخليج بوجوب إعادة فتح وتحسين العلاقات الدبلوماسية والتجارية والسياسية مع سورية، وتبدأ الخطوات من الأردن والإمارات لفتح الحدود والسفارات والقنصليات.

٦- اليوم الشيخ عبد الله بن زايد (وزير خارجية الإمارات) يزور سورية زيارةً رسمية ويلتقي الرئيس السوري (المنتصر) بشار الأسد، في زيارة لم تحدث قبل عشر سنين، ويدعو الأسدَ لحضور القمة العربية الآتية التي ستُعقَد في الجزائر، وهنا تسليم أميركي رسمي نهائي بفشل المشروع الأميركي في سورية.

٧- الأميركي في العراق يتلقى القصف بالمُسيَّرات والصواريخ على رأس وفي قلب قواعده العسكرية الإرهابية المحتلة؛ لكنه لا يستطيع الرد الموازن! لأنه صار خارج قوس هذه القدرات عمليًّا.

٨- الردع الأخير الذي فرضه حزب الله على الصهاينة يوم تنصيب السيد (إبراهيم رئيسي)؛ بقصف الأرض المحتلة بعشرات الصواريخ (غراد)، ويتبع ذلك الإعلان الرسمي من حزب الله بتبني العملية!، ولا يستطيع الإسرائيلي ولا حلفاؤه الرد… هذا الردع أخرجهم من قوس الرد الموازن.

٩- الضربة التي وُجِّهَت للتنف السوري المحتل واستهدفت قاعدة الاحتلال للجيش الإرهابي الأميركي؛ كانت ضربة من قبل (غرفة عمليات حلفاء سورية) ولأول مرة تحدث، وهذا إخراج للأميركي من قوس الرد الموازن، مع رسالة ثقيلة اسمها (كروز 358).

لأجل ذلك نقول:

١- أميركا عاجزة عن التصعيد إلى مستوى المواجهة مع محور المقاومة في العراق.

٢- أميركا خارج قوس القدرات على رسم الإستراتيجيا في غرب آسيا، وهي في طور التكتيك والمناورة وتخفيض سقوف الخسارة.

٣- الأميركي الذي يهرب من (مسافتَي صفر: أفغانستان، سورية) ويترك إسرائيل (طفلته) وحيدة بين معسكرات محور المقاومة في سورية؛ لا يستطيع الاقتراب الإستراتيجي لمسافة صفر من إيران، أي: التمركز في العراق.

٤- من كان من خَدَمة فرعون؛ يقينًا يرى كل القراءات (أضغاث أحلام)، أما نحن فعلى دين التوحيد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك