المقالات

الوجبات..المقابر الجماعية..!


 

محمد صادق الهاشمي||

 

قصة في رحاب الشهيد السيد علاء الحكيم بن الامام محسن الحكيم

 

كلّ رفاقي في سجون ومعتقلات وزنازين الأمن العامّة يتذكّرون إطلالة  ضباط الأمن قبل الغروب بساعاتٍ.

يقف أحدُهم يقرأ قائمة أسماءٍ، ويطلب منهم أن يستعدّوا.

نعلم أنّهم في جنح ظلام اللّيل يتمّ إخراجهم , وعادةً أنّ مَنْ يُنادى باسمه ممّن قد اكتمل معه التعذيب الذي قد يطول أيّاما أو أشهراً .

والتحقيق: هو التعذيب بكُلّ ما أوتي الوحش الصداميّ من أفكارٍ وأساليبَ قاسيةٍ عدوانيةٍ يمارسها أوغادٌ لا يختلفون ولا يتخلفون عن داعش، بل هم من علّموا داعش القذارةَ والقساوةَ والحقدَ على شيعة أل محمّد.

 كنّا نتوقع أنّهم يُطلق سراحُهم، ونقول: خرج فلانٌ في الوجبات، أي أُطلق سراحُه، والتقي أهله , فيحزن الباقون، ويفرح الخارجون، وهكذا مرّت السنون.

لا يكاد يمرّ شهرٌ دون أنْ تفد إلينا وافدةُ الموت من معتقلين جدد،  فيتعرّف الباقون في الزنزانة عليهم، وأنا أحدهم، ويصادف أنّهم من ذات المدن التي يسكنها شباب الوجبات، فنسألهم عمّن أُطلق سراحُهم، وهم يسألوننا عنهم؟  فكانت الصدمةُ أنّ أحداً لم يصلْ أهله من وفود الوجبات .

 قلنا: ربّما في سجونٍ خارج بغداد، وقلنا... وقلنا الكثير، إلّا أنّه بعد سقوط الطاغية علمنا أنّهم دُفنوا أحياء في المقابر الجماعية .

يبكيني كثيراً مشهدُ أحدهم - من تجار الكاظمية - دخل إلى الزنزانة، فاستقبله أهلها وهو خائفٌ للتوِّ،دُفع إلينا، وسُحبت القيودُ من يده، ورفع الغطاء عن عينيه.

ناولته قليلا من الماء فرفض خوفاً.

 علم السيّد «علاء الحكيم  » أنه خائفٌ، ويعتقد أننا أفراد من الأمن فقال له: حاجّ أنا أعرفك لا تخفْ، اشربْ الماء، أنت الحاجّ فلان.

فتح الحاجّ عينية مستغرباً، وبعد تجاذب أطراف الحديث صرخ الرجل مذهولاً أن ابن المرجع السيّد محسن الحكيم بيننا، فانهمرت دموعه قهراً ولوعةً، والرجل لا يكاد يستوعب الحدث.

 الاغرب في تلك الساعات أنّ السيد علاء الحكيم يهمس في أذن أحدهم من بين عشرين سجينا، ويوشّر له بلطف طالباً الصبر، ودموع هذا الشاب يغلبها حينا وتغالبه حينا أخرى، ويخنق عبرته عاضّاً على شفتيه، واضعا رأسه بين رجليه، وهو القرفصاء حتى لا يتفجر ويتفجر.

أخذ الرجل يروى - بعد أنْ شرب الماء ورحّبنا به  – للسيّد علاء أمنيته أنْ يرى ولده الذي أرسله للدراسة في الخارج قبل أنْ يموت.

وما يدري هذا الرجل  أنّ ولده بيننا، وإنّ ولده يكاد يضجّ صارخاً من صدمة الموقف، لولا عيون السيد علاء تطالبه بالصبر ريثما يهدأ الأب، والسيّد علاء لا يدري كيف يتدارك الصدمة حينما يلتقيان.

 أخذ الحاجّ يروي سبب اعتقاله، وماذا طلب الأمن منه، وأنهم سألوه عن ولده وعلاقاته وأصدقائه..

وهو يصرّ بأنه قال للأمن: إني لا أعرف أصدقاء ولدي، وإني أرسلته إلى الخارج ليدرس على نفقتي الخاصّة، وانقطعت علاقته بالأصدقاء.

لحظات وانفجر الابن باكيا بصوتٍ معانقاً والده... فالتفت الأبُ مذعوراً...

 منو  بابا أنت هنا...

 حبيبي بابا أنت هنا ...

 لا تبجي....وليدي...

 تعانقا، ونحن نشاهد الموقف، ولكن أيّ دمع منا قد انهمر، وأيّ حزنٍ توقّد! وأيّ قلبٍ قد انفجر.

 كم رأيتهم يتعانقون عند النوم متلاصقين، ومرّت الأيام فخرجا مع مَنْ خرج إلى المقابر الجماعية « الوجبات».

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو محمد
2021-07-20
لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا من الظالمين بالامس المجرم اللعين صدام واليوم ايتامه في سوق الوحيلات والساسة في واد والفقراء في واد.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك