المقالات

قاسم مصلح ..لا يصلح

694 2021-06-09

 

عباس الزيدي ||

 

أطلق اليوم سراح قاسم مصلح قائد عمليات الانبار  للحشد الشعبي لعدم ثبوت  الأدلة إزاء التهم الموجهة إليه

مصلح _ ارتكب   (جريمة كبرى ) حين  منع دخول الدواعش القتلة من سوريا إلى العراق تحت حماية قوات الاحتلال الأمريكي   ووقف سدا منيعا مع  إخوته  وهذه تعتبر جريمة حسب وجهة  نظر  الذين  لا ينتمون  للوطن

  مصلح  _، القى القبض على عدد كبير من الدواعش  قبل دخولهم لقاعدة الاحتلال الأمريكي وهم  يحملون هويات وباجات  خاصة لدخول قاعدة الاحتلال لغرض التنسيق والحصول على الدعم  للقيام  بالعمليات الارهابية  وقتل العراقيين  هنا وهناك

وهذا لايروق  لقوات الاحتلال ومن تعاون معها 

 مصلح _  ينتمي إلى أكبر  منظومة  عقائدية مرجعية   شعبية هزمت داعش  وافشلت  مشروعا  ظلاميا  في العراق  والشرق الأوسط  بذلت عليه دوائر الاستكبار والصهيونية العالمية جهدا كبيرا وأموال طائلة أشرف على إدارة وتنفيذ ذلك المشروع  عتاة المجرمين من ذوي الخبرة لأجهزة المخابرات المعادية مع الإمكانيات الهائلة

انتهى المشروع الظلامي  بفتوى الجهاد الكفائي و ولادة حشد الله المقدس

إذن مصلح ابن المرجعية  وهذا لا ينسجم مع أهداف الاستكبار وعليه تم استهدافه

مصلح _،  كان من أوائل المدافعين عن العراق والمقدسات وبذل ٠جهدا كبيرا شأنه شأن إخوته القادة  والمقاتلين في الحشد

مصلح _ كان يرعى عوائل المناطق  المحررة ويحيطهم بعنايته أثناء وبعد عمليات التحرير  وكان بيننا ومعنا  وسائر الاخوة في الفصائل  في تحرير الموصل و الفلوجة  وبيجي وتأمين الحدود وغيرها من المناطق  كان هدفنا الأول حماية أبناء تلك  المناطق  وفك  أسرهم  ولو كلفنا ذلك حياتنا ومن ثم  رعايتهم  وايوائهم وتوفير الخدمات لهم  ولطالما جعلت داعش أبناء المناطق تلك دروع بشرية لها 

مصلح _  وضع نصب عينيه وهو قائد عمليات الانبار للحشد الشعبي الحرص على امن المواطن ورعايته والتفاعل مع أبناء المنطقة الغربية والتواصل معهم وكان موقف الاخوة هناك مشرفا حين خرجت بالتظاهر   عشرات العوائل والعشائر  تطالب  بإطلاق سراحه والأمر كذلك  ينطبق على مدينة كربلاء المقدسة الذي دافع عنها وحرص على قدسية تلك المدينة التي يامها  ويزورها  عشرات الملايين سنويا   من العراقيين ودول العالم ذوبانا  في العشق الحسيني

مصلح _ وإخوته  من أبناء الحشد الشعبي لا يصلح  للبقاء والعمل والحياة في نظر أعداء الأمة

وها هو..مصلح بين أحبائه أطلق سراحه من التهم الكيدية لعدم ثبوت الأدلة بعد أن  قال  القانون والعدل كلمته

حفظ الله مصلح وجميع أبناء الحشد والقوات الأمنية وسائر أبناء العراق الشرفاء والقوى الوطنية المخلصة  و عمادها  المقاومة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك