المقالات

حينما تتحول النعم الى لعنات..ألا لعنة الله على الظالمين..!

422 2021-06-08

 

عباس الزيدي ||

 

◇لعنة الديمقراطية

تسويق الديمقراطية وتعني  حكم  الأغلبية هي  احد الذرائع التي روجت لها امريكا قبل احتلال العراق فلما وجدتها حبلا يلتف عليها  قلبت الامور  وذهبت نحو الفلتان وأصبحت  أكبر لعنة تواجه العراق

◇ لعنة النفط

تلك النعمة التي وهبها الله لازلنا ندفع ضريبتها  حروب وفقر ومؤامرات وفساد فأصبحت تلك النعمة لعنة

◇ لعنة العلمانية

أصبحت لعنة لان اغلبها يريد نشر الرذيلة والفجور والانحلال المجتمعي

◇ لعنة الأحزاب

التعددية شئ جميل ولكن  تشكيل 400 حزب وقائمة انتخابية هذا  خارج  العقل  والمنطق  أو أن تتحول الأحزاب إلى ديكتاتوريات  وعوائل اقطاعية  حاكمة يعتبر لعنة ونقمة

◇ لعنة المتأسلمين 

اولئك الذين يتخذون من الاسلام  شعارا و غطاءا  لتنفيذ مآربهم   والإسلام منهم براء فاما  ارهابي قاتل أو فاسد ولص  سارق

أن حاكمية الاسلام هو مشروع الهي كفيل بأن يقود الحياة  

◇  حرية الرأي والتعبير

 من الرائع  أن يكون  هناك  فضاء  واسع للتعبير وحرية  للراي  وتلك نعمة ولكن أن ينقلب ذلك إلى الخدش  في الحياء دون ضوابط ...تصبح  تلك الحرية لعنة ونقمة

◇ الفضاء المفتوح

وسائل الاتصال الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي احد اهم النعم  لطرح الآراء والأفكار  والبناء المجتمعي  والتكامل  الإنساني  وليس  لزرع الفتن ونشر المؤامرات وتسويق الأكاذيب والمنكرات  والجهل والتضليل

تلك الوسائل نغمة وخلاف عملها الإنساني والأخلاقي تكون نقمة ولعنة

◇ هناك كثير من النعم ...أصبحت لعنات بسبب القائمين  عليها

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك