المقالات

تفجير الكاظمية..رسائل أمريكية مبطنة

591 2021-06-04

 

عباس الزيدي ||

 

لا يختلف اثنان  على داعش بأنه صناعة أمريكية  هي والقاعدة وجميع التنظيمات الإرهابية....

علما ذلك الاعتراف  صدر من أكثر من مسؤول أمريكي

ماحصل يوم أمس من تفجير وعمل ارهابي استهدف  الإمام الكاظم عليه السلام في باب المراد والذي أعلنت داعش  مسؤوليتها  عن ذلك  عبر بيان في موقعها الرسمي

 وحقيقة الأمر أن الاحتلال الأمريكي هو الذي يقف وراء تلك الأعمال الإرهابية التي تستهدف المقدسات وغيرها

وهذا ليس من باب الإيمان بنظرية المؤامرة بل هناك ما يؤكد ذلك  وقد تكرر الأمر  لمرات  عديدة وهناك أكثر من دليل

1_ إدخال قادة  وعناصر داعش من سوريا إلى العراق وبرعاية قوات الاحتلال  لأرقام الوضع الامني ونشر الفوضى و احياء الفتن الطائفية في مفصل  حساس   لغرض الضغط على العراق وبالتالي تمرير مشاريعها   ومن أهمها البقاء في  العراق دون انسحابها

2_ ان داعش تقوم بعملياتها  الإرهابية تنفيذا بتوجيهات  وأوامر  المخابرات  الأمريكية سواء في العراق أو سوريا  أو باكستان أو  أوكرانيا أو أي منطقة في العالم

3_ لقد استهدفت قوات الاحتلال سابقا مناطق مقدسة  في العراق بما فيها الكاظمية سابقا  والنجف الاشرف و كربلاء  المقدسة عن طريق داعش

4_ ان  العمل الإرهابي الذي استهدف الإمامين العسكريين في سامراء المقدسة جاء بعد تهديد مسبق من  قوات الاحتلال الأمريكي للضغط على القوى الشيعية   ولنشر  الاحتراب  والفتن الطائفية 

والاهم من ذلك .... لقد  أثبت  خبراء المتفجرات أن عملية تفجير سامراء  بحاجة إلى وقت وبحاجة إلى مواد متفجرة من نوع خاص وخبراء  تفجير  على مستوى مهندسين

 وقد حدث التفجير أثناء تواجد قوة من  قوات الاحتلال  كانت موجود  قبيل الانفجار  انسحبت فيما بعد 

5_ ان وضع العتبة الرضوية في جمهورية ايران الاسلام   من قبل إدارة ترامب في ايامه الأخيرة تحت لائحة العقوبات  يدخل ضمن دائرة  الاستهداف ذاته علما ان الادارة الامريكية  هددت وبكل وقاحة باستهداف ضريح الإمام السلطان علي بن موسى الرضا عليه السلام وكان الرد من قادة الجمهورية الإسلامية عنيفا وقويا  ومزلزلا  

6 _  ماحصل في سوريا  باكستان وافغانستان  لاستهداف المقدسات من قبل امريكا  لا يختلف  عما حصل في العراق

7_ المشروع الطائفي الأمريكي في المنطقة لم ينحسر  على المدن والمقدسات  الشيعية بل تعدى ذلك إلى  سائر  الأماكن الإسلامية من مساجد وتكيات  ومراقد وايضا  استهداف  الكنائس    والاديرة  المسيحية ومراكز العبادات  الايزيدية  وغيرها

8_  ان تفجيرات كربلاء والنجف  الاشرف  والكاظمية   ومراقد   اخرى ومن يقف ورائها ...حاضرة في الذاكرة ولايمكن نسيانها

9_ إرسال بعض المتظاهرين  للعبث  في امن  كربلاء والنجف وبدعم   واستهدف  المراجع وبدعم السفارة الامريكية  و  ماحصل في  زيارة الاربعين الأخيرة من مؤامرة أمريكية  كبرى  خير دليل على ذلك

10 _ أن استهداف قنصلية وسفارة دون غيرها  ذات مساس  بالمقدس  وقدسيته  لاتحتاج  إلى شرح واسهاب  واطناب   لتوضيح  الواضحات  والأهداف التي تقف ورائها 

11_ ان الأسلوب الخسيس  والخبيث  لقوات الاحتلال  الامريكي ومشروعها  الرامي إلى تمزيق  العراق والبقاء فيه بعد ضرب مقدساته  واستهداف  عقائده  عن طريق الغزو الثقافي  واضح لكل ذي عقل وبصيرة

الخلاصة _، رسائل قوات الاحتلال الأمريكي والبريطاني  ومن يعاضدها  من أدوات داعشية وخليجية ومحلية واضحة  كوضوح  الشمس

ومن اولى اهدافها  استهداف المقدسات  والمرجعية الرشيدة 

 وللاحرار  والشرفاء  والقوى  الوطنية   وابناء الامة كلمتهم  الأخيرة

وللمقاومة كلمتها  ولها  الطلقة الاخيرة  

نصرنا قادم

موقفنا ثابت 

قرارنا  مقاومة

انا شيعي

إذن انا مقاوم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك