المقالات

الفتح وأشياء....أخرى (شؤون حشدية )

784 2021-04-18

 

عباس الزيدي  ||

 

ما يهمنا في كل مانكتب هو الحشد

والله من وراء القصد محيط

والحشد على ما نقول  شهيد .

يضم الفتح بين مكوناته  العديد من الكيانات مثل الصادقون ومنظمة بدر والسند ومهنيون  والجهاد والبناء وحركة عطاء  والمجلس الأعلى وقوائم أخرى

الفتح  يمثل الحشد برئاسة منظمة بدر 

اولا _ العلاقة بين مكونات الفتح

1_  نعم هناك انسجام ولكن  لم ترتقي تلك العلاقة إلى الرعاية الأبوية  ( من  قبل رئاسة الفتح  ) بل  كانت  انتخابية  محضة  وهذا خلاف معايير الحشد   وبالأخص الإيثار والترابية

2_ يكاد يكون القرار في الفتح أحادي الجانب من قبل  رئيس الفتح  الاخ هادي العامري

مما وضع مكونات الفتح الباقية في احراج أمام جماهيرهم  في أغلب المواقف

3_  وبسبب ما تقدم اختفت كثير من معايير العدالة في توزيع المنافع والمكاسب  على مكونات  تحالف الفتح   وهي استحقاقات  وليست منح أو هبات

ثانيا _ آليات عمل الفتح

1_ غياب النظام الداخلي وهذا يسبب تخبط ومشاكل كثيرة 

2_  الافتقار للعمل المؤسساتي   وعدم توزيع الأدوار على مكوناته

3_ الحظور والتجمع في الأزمة والحالات الطارئة  والغياب خلاف ذلك

4_ عدم وجود استراتيجية واضحة والعمل بطريقة ردود الأفعال الآنية

5_   يفتقر الحشد لمجموعة من الخبراء ومركز دراسات وبحوث خاص  يحتوي على جميع الاختصاصات

6_ عدم وجود لجان مختصة بالرصد والمتابعة تقوم بمتابعة الأداء الحكومي والرقابي التشريعي ...الخ

وخصوصا أداء وعمل الوزارات والمؤسسات التابعة لكتلة الفتح  

ثالثا _ سياسيا

1_ الفتح تعامل وانفتح  مع الجميع على حساب جماهيره لان بعض الكتل والمكونات تعمل بالضد من توجهات الحشد و بذلك خسر  الكثير  وسوف يخسر الأكثر اذا استمر على ذلك النهج

2_ إنكفاء  الفتح داخليا ولم يستثمر وجوده وانتصاراته  في علاقات خارجية  يستطيع من خلالها الضغط على الاطراف الداخلية والخارجية

3_ لم يطالب الفتح حتى هذه اللحظة  (كتلة الفتح  وليس مكونات الفتح  ) ٠بضرورة تغيير النظام السياسي أو تغيير بعض بنود الدستور  وهما من أهم مطالب المواطن العراقي

4_ غابت عن الفتح مواقف  حازمة أمام بعض الكتل والمكونات  كانت مطلوبة وبقوة  مواقف لا تقبل التماهي  والمجاملة والضبابية

5_   جعل التحالف الانتخابي مع البعض اشبه بالمغلق  مما حدى بالبعض الذهاب إلى تحالفات    حتى قبل خوض الانتخابات وهذه   التحالفات  اقل  مايمكن وصفها بانها مدمرة  على الوجود الحشدي

رابعا _ جماهيريا وشعبيا 

1_  غياب الأنشطة والفعاليات  احد اهم اسباب  انسحاب جمهور الفتح عن كتلة الفتح

2_  الخطاب كان ضعيفا و وسائل إعلام كتلة الفتح كانت أضعف في التواصل مع جمهور الفتح

3_ لو زج الفتح جماهيره  في الشارع في كل أزمة أو عند اي مطلب لقلب كل المعادلات بما فيها الوضع المزري  الحالي وحكومة الكاظمي   واقالتها  التي يتحمل الفتح جزء من   التصويت عليها .......

هناك الكثير من المؤاخذات   نتحفظ 

عن ذكرها ....

وبالمقابل هناك العديد من المقترحات التي تعمل على تصحيح  وتقويم المسار . ويعلم أبناء وقادة الحشد   ان التحديات والتهديدات كثيرة وخطيرة

حافظوا  على الفتح والا سيكون مصيره مثل مصير الائتلاف الشيعي الموحد .....

 يستطيع  الاخوة ومن خلال كتلة الفتح اعادة وبناء ائتلاف رصين وقوي ومهاب  يقلب المعادلات  الداخلية والخارجية ويقهر الفساد   وينقذ

ماتبقى من وطن

واني لكم ناصح أمين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك