المقالات

قراءة سريعة في زيارة الكاظمي الى السعودية

662 2021-04-01

 

فهد الجبوري ||

 

العلاقات مهمة ولكن على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة

يقوم رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بزيارة رسمية الى المملكة العربية السعودية ، وحسب ما أعلنه هو شخصيا في تغريدة على تويتر " فإن الزيارة تهدف الى تقوية العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون الإقليمي " " وإننا سوف نعمل على خدمة مصالح شعوبنا ، وإنجاز الاستقرار ، وتطوير القيم التنموية على أساس الالتزام المتبادل " .

لا شك أن العراق بحاجة الى تطوير علاقات التعاون والصداقة مع بلدان الجوار ، ومع المجتمع الدولي عموما ، لأن ذلك يدخل في صلب الاستراتيجية العامة للبلد ، والتي واحدة من أعمدتها الأساسية هو توظيف موقع العراق الاستراتيجي ، وتأريخه العريق ، وثرواته المادية و الطبيعية الهائلة ، و تراثه العلمي والفكري والثقافي في تنفيذ برامج عمل حقيقية تفضي الى إحداث نهضة اقتصادية كبرى ، واستقرار أمني وسياسي ، وعلاقات تعاون مستقرة مع بلدان الجوار والعالم .

لقد أكد الدستور العراقي في مادته الثامنة على مبدأ حسن الجوار ، وإقامة علاقاته على أساس المصالح المشتركة ، والتعامل بالمثل ، واحترام الالتزامات الدولية .

وبالتأكيد هناك مبادئ ومصالح عامة ينبغي أن تأخذ بنظر الاعتبار في أي مسعى يهدف الى بناء علاقات تعاون مثمرة مع دول الجوار ومن ذلك : مراعاة مصالح العراق بالدرجة الأولى ، وعدم المساس بالسيادة الوطنية ، ورفض أي شكل من أشكال التدخل في شؤونه الداخلية وذلك التزاما بما نص عليه الدستور العراقي في هذا الخصوص . والابتعاد كليا عن سياسة المحاور التي تلهث وراءها بعض دول المنطقة ، والتي لا تجلب الا الضرر للمنطقة عموما ، وأخيرا احترام خيارات الشعب العراقي في  رفض التدخل الأجنبي بشؤونه الداخلية ، والتأكيد على أن " إسرائيل "هي الخطر الأكبر على الاستقرار والسلام في المنطقة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك