المقالات

من الذي قتل 900 شاب من الأنبار؟!

561 2021-01-22

 

أ.د علي الدلفي ||

 

قالَ الإرهابيُّ قرداش:

"أخذنا (٩٠٠) شابٍّ عراقيٍّ من الأنبــــارِ وذبحناهُمْ في سوريّا"!

الموضوعُ ليسَ بعيدًا عن (٤٠٠٠) آلافِ إرهابيٍّ سعوديّ في العراقِ الذي دخلوا العراقَ بعلمِ الحكومةِ السّعوديّةِ؛ إذْ إنَّ الذي قتلَ هؤلاءِ الشّبابَ الأبرياءَ هم أولئك الـ (٤٠٠٠) آلافِ إرهابيٍّ سعوديٍّ وغيرهم من الإرهابيّينَ الذين جُمِعُوا مِنْ كُلِّ حدبٍ وصوبٍ؛ لينفّذوا جرائمهم ضدَّ العراقيّينَ بتخطيطٍ دوليٍّ بلا شكٍّ؛ وتمويلٍ سعوديٍّ ومِنْ دولٍ خليجيّةٍ وعربيّةٍ وأجنبيّةٍ أخرى؛ هذا الموضوعُ ليسَ سخيفًا ولا قديمًا عند عوائلهم! كما قالَ بوقُ (السّبهان..ابن طلال)؛ فهو يتعلّقُ بمجزرةٍ جماعيّةٍ؛ عدد ضحايا (٩٠٠) شابٍّ. ولسنا ببعيدين عن عهد د.ا.عـ.ش التي لا تزال جرائمها مستمرة إلى يومنا هذا!

كانَ يجبُ أنْ يحظى التّسجيلُ الصّوتيُّ المسرّبُ (للقذافيّ ووزير خارجية عمان) هو وإعترافاتُ مسجونينَ سعوديّين داخلَ السّجونِ العراقيّةِ باهتمامٍ كبيرٍ من لدنِ الدّولةِ العراقيّةِ بِكُلِّ سلطاتها؛ والشّعبِ العراقيّ بِكُلِّ مكوناتهِ؛ لأنَّه متعلّقٌ بأرواحِ آلافِ العراقيّينَ الأبرياءِ ضحايا إرهابِ القاعدةِ ود.ا.عـ.ش!

أؤكّدُ أنَّ هذا (الموضوع) لَمْ يكنْ سخيفًا؛ إطلاقًا؛ قياسًا بما قامَ بهِ هؤلاء القتلةُ! وكلُّ عراقيٍّ شريفٍ وأصيلٍ بإمكانهِ أنْ يتصوّرَ ما قامَ بهِ هؤلاء الـ(٤٠٠٠) مِنَ المجرمينَ المُموّلينَ والمدعومينَ بحواضنَ مِنَ الدّاخلِ في بلدٍ يؤسّسُ لِكُلِّ شيءٍ فيهِ مِنْ جديدٍ؟! وهو أيضًا ليسَ قديمًا؛ إذْ لا تزالُ الدّماءُ غيرَ جافّةٍ؛ ورائحةُ الجرائمِ تملأُ العراقَ؛ ومنها: جرائمُ سبايكر ومجمّعُ اللّيث وتفجيراتُ الحلّةِ وبغدادَ؛..إلخ؛ وآخرها تفجيرُ اليوم!

يا عالَمُ! الـ(٤٠٠٠) آلافِ إرهابيٍّ سعوديٍّ وغيرهم؛ لَمْ يأتوا العراقَ قبلَ ميلادِ سيّدنا المسيحِ (عليهِ السّلامُ) أو عندَ تمصيرِ البصرةِ والكوفةِ ومِنْ بعدهما بغدادَ! لم يأتوا مع التّتارِ والمغولِ أو حتّى مَعَ المستعمرِ البريطانيّ أوائلِ القرنِ الماضي!

جرائمُ هؤلاءِ مُعلّقةٌ علىٰ جدرانِ بيوتِ العراقيّينَ في الشّوارعِ والسّاحاتِ وفي كُلِّ مكانٍ مِنَ العراقِ؛ وصورُ ضحاياهم مُعلّقةٌ علىٰ صدورِ ذويهم وفي قلوبِ أحبّتهم وفي عيونِ أيتامهم!

يا دولتنا!

يا برلماننا!

يا حكومتنا!

أيُّها القضاءُ!

 غيرُ مسوّغٍ عدمُ الإهتمامِ بهذهِ الأحداثِ والأخبارِ والمعلوماتِ أبدًا!! لماذا هذا الصّمتُ؟!

فهلْ صحيحٌ أنَّ الدّمَ العراقيَّ رخيصٌ جدًّا وسخيفٌ؟!

وهلْ صحيحٌ أنَّ موضوعَ الاهتمامِ بضحايا الإرهابِ السّعوديّ أصبحَ قديمًا؛ ولا قيمةَ لَهُ؟!! وإنْ حدثَ تفجيرٌ (اليومَ) (هُنا) أو (هناك)!

فإنَّ صحَّ ذلكَ فَقَدْ صحّ أنّ رقمَ الـ(٤٠٠٠) آلافِ إرهابيٍّ سعوديٍّ سخيفٌ؛ وكلُّ جرائمِ الإرهابِ التي حدثتْ بعدَ عامِ (٢٠٠٣) قديمةٌ! وكأنّها حدثتْ في زمنِ الـ(ق.م).

اعلموا... أنَّ عمقنا الخليجيّ والعربيّ يتطلّبُ فكرًا سخيفًا وذاكرةً سمكيّةً وعقلَ شيخوخةٍ حتّى يمكنَ أنْ نتعايشَ معهُ ونتصالحَ معَ السّعوديّةِ وغيرها مِمّنْ استباحتْ دماءنا فَهَلْ يمكنكُمْ ذلكَ؟!!

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مريم طاهر
2021-01-23
منذ عام ٢٠٠٣ والشيعة في العراق يتعرضون يوميا إلى مجازر بشعة بعد سقوط نظام البعث عقابا لهم على نيل جزء من حقوقهم بعد سقوط صدام حسين التكريتي كانت أول العمليات الإرهابية الكبرى بحق الشيعة بحق امين عام المجلس الأعلى للثورة الإسلامية السيد محمد باقر الحكيم الذي كان معارضا لنظام صدام حسين حيث استشهد هو و١٠٠ من المصلين في مرقد الإمام علي ابن أبي طالب عليه السلام في محافظة النجف الأشرف وتوالت العمليات الإرهابية على الشيعة حيث انفجرت سيارات مفخخة على الزوار في محافظة كربلاء عام ٢٠٠٤ وفي الكاظمية استشهد ٤٠٠ وجرح المئات في نفس العام وصهريج المسيب المفخخ الذي ذهب ضحيته أكثر من ٥٥٠ شهيد هذه السلسلة الدموية كانت تمر مرور الكرام على الإعلام الطائفي في الداخل والإعلام العربي وفي حين كان الخطاب الطائفي من الجانب السني يحرض ليل نهار كان الخطاب الشيعي خجول تجاه العمليات الإرهابية وحواضن الإرهاب وبعد تفجيرات ساحة الطيران قبل يومين خرج لنا ممن يحسبون على الأوساط الشيعية ليتهموا ايران وراء العملية الإرهابية مع انه لم يثبت احد ان هناك إيراني واحد فجر نفسه على العراقيين
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك