المقالات

أي مستقبل؟!


 

محمد عبد الجبار الشبوط||

 

الصورة المستقبلية التي يؤمن بها الفرد والمجتمع تلعب دورا كبيرا في الحركة التاريخية لهما. هذه الرؤية، ضمن عوامل اخرى، تؤلف منظومة القوى المؤثرة في حركة التاريخ. وهذا يعني ان الفرد او المجتمع الذي يفتقد الى هذه الرؤية عبارة عن وجود خارج حركة التاريخ، وهو كيان محنط للماضي فيما نسميه، مجازا، الحاضر. لان الحاضر، بالتحليل الدقيق جدا، لا وجود له، فالزمن اما ماضي واما مستقبل، واما الخط الرفيع الفاصل بينهما فهو الحاضر. واذا لم يكن للمجتمع رؤية مستقبلية، فهو يعيش اذاً ضمن رؤية ماضوية. فهما حالتان: اما ماضٍ يكبل "الحاضر" ويشده اليه ويمنعه من التطور والتقدم، او "حاضر" يحركه المستقبل باتجاه التقدم نحو الصورة المستقبلية الموجودة في الذهن.

الطاقة الحركية التي تختزنها الصورة المستقبلية تعتمد من حيث كميتها وقوتها وزخمها على كمية الزمن المستقبلي الذي تغطيه وتستوعبه. وتكون الطاقة الحركية للفرد والمجتمع بقدر الكمية الزمنية التي تستوعبها الرؤية المستقبلية. والعلاقة بينهما طردية وليست عكسية.

للناس في رؤيتهم المستقبلية مشارب متعددة. فهناك من ينظر الى المستقبل بكمية محدودة وضئيلة (مثل الحصول على وظيفة حكومية). وهناك من ينظر الى المستقبل بكمية اكبر قليلا (مثل الفوز بمقعد نيابي او حقيبة وزارية). وهناك من ينظر الى المستقبل بكمية كبيرة جدا، مثل اقامة الدولة الشيوعية بالنسبة لماركس واتباعه. لكن حتى هذه النظرة على الرغم من بعدها المستقبلي الا انها ايضا كانت محدودة في ذهن ماركس وانجلز الامر الذي دفعهم الى القول بانحلال الدولة في المستقبل وانتفاء الحاجة اليها. وهناك ما هو ابعد من هذه النظرة الماركسية المحدودة رغم بعدها الزمني، وهو الدولة الحضارية الحديثة. وهنا يكون البعد الزمني غير محدود الا بالحدود المتضمنة في القدرة البشرية ذاتها. فالحد الزمني المستقبلي الاقصى للدولة الحضارية الحديثة هو القدرة الكامنة في الانسان على التطور والتكامل والتقدم. لا ينتهي البعد المستقبلي للدولة الحضارية الحديثة الا باستنفاد او استهلاك هذه القدرة. وهي قدرة عظيمة كما يخبرنا التاريخ. ومن هنا يأتي الخطا الذي وقع فيه فوكوياما حين تحدث عن "نهاية التاريخ" مأخوذا ومشدوها من لحظة انتصار في مقطع زمني محدد، غافلا عن حقيقة كمية الطاقة الكبيرة المختزنة في الانسان والتي تمكنه من قطع المزيد من الخطوات في طريق التقدم والتكامل.

لا اخفي سرا انني توصلت الى القناعة بهذه الفكرة من خلال دراستي لكتاب "الميزان في تفسير القران" للعلامة المرحوم محمد حسين الطباطبائي  (1904- 1981)، والسيد محمد باقر الصدر (١٩٣٥-١٩٨٠)، واحسب انهما كلاهما متأثران بنظرية "الحركة الجوهرية"، لصدر الدين الشيرازي (١٥٧٢-١٦٤٠) صاحب كتاب "الاسفار الاربعة". ولا يخفى ان القران الكريم هو مرجعية هؤلاء المفكرين العظام. فقد انتبه محمد باقر الصدر مثلا الى بعض ايات القران الكريم التي لا يمكن فهمها وتفسيرها الا انطلاقا من فكرة التكامل المستمر للانسان قياسا الى معايير مطلقة، مثل قوله تعالى:"يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ". فاللقاء هنا هو عبارة رمزية مكثفة عن تجسيد القيم الحضارية العليا المنتزعة المشتقة من الصفات التي يؤمن الانسان بتوحدها بالله مثل العلم والرحمة والعفو والتسامح والعدل الخ.

والدولة الحضارية الحديثة هي التجسيد السياسي للقيم العليا التي يجعلها الانسان هدفا لحركته التاريخية ومؤشرات للسلوك.

وهذا من الاسباب التي تجعلني اركز كثيرا على الدولة الحضارية الحديثة لجعلها هدفا اعلى بعيدا للمجتمع العراق لانها قادرة على استيعاب كل كمية الزمن المتصورة الامر الكفيل بمنح الانسان في العراق طاقة هائلة على التحرك الحضاري التاريخي.

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك