المقالات

الحقيقة المرة..!

224 2021-01-18

 

 خالد القيسي ||

 

حقيقة مرة لا نهرب منها ، لم يتم بناء دولة ويُرسخ نظام سياسي يعتمد على نتائج التغير الذي هزم الدكتاتورية وقزم نظام الحزب الواحد والحكم الفردي المقيت وانهى سياسة طائشة تعتمد الاقصاء والتهميش لاكبرمكون من مكونات البلد والغى حقبة حكم الاقلية والحروب وحلت في ثناياه التعددية والحرية .

لم تنجح هذه التعددية المشاركة في الحكم في القضاء على العنصرية الطائفية والإثنية ، ولم تؤمن العيش المشترك بل خُلقت نزاعات وارهاب واطماع لا حد لها ، وكانت ألعيون ترنو الى اهداف مرحلية في اطماع شر ، وما تفعله سلطة الاكراد (جماعة البرزاني ) من بيع نفسها الى (الموساد الاسرائيلي والسي آي أي الامريكي ) في فعاليت ضارة متعمدة تحت غطاء مظلومية الكرد ، وهي نفسها من سهلت دخول قوات صدام واستتعانت به لتشريد وقتل ابناء الوطن الكرد من المحافظات الشمالية وبخاصة السليمانية ، وهي وحدها المجموعة الانتهازية العنصرية تعمل بضرر واضح ضد مصلحة البلد  توطئة الى ما تعتبره  استقلال ناجز في الإنفصال عن الدولة الام .

 وكذا يعمل بعض من المكون العربي السني الانتهازي بين خيارين احلاهما مر، اما الرجوع والمشاركة في السلطة وتخريبها من الداخل وهي اللعبة التي جلبت على الناس الويلات والدمار والخراب من شيعة وسنة ولكل مفاصل الدولة والتأخير بما يحلمون به من مستقبل مزدهر وآمن  ، أو السعي لقيام اقليم مرتبط طفيليا بمن يغدق عليهم الاموال !

 ويسهل هذا الامر من يسيسل لعابه لذلك ، والاستعانة بمن ارتموا باحضانه عربي كان او اجنبي (كالوفد العشائري المختلط الذي ذهب الى أمريكا يستجدي عطفها) ووفقا لتطورات الكسب والربح في انتهاز الحالة العراقية الراهنة بذبح الرابطة الدينية والاجتماعية التي بنيت عليه أسس هذا البلد ، وما مؤازرة داعش واحتضان الوهابية خير دليل وعلامة سوداء تبقى في جبين المنافقين الذين ضاعفوا معاناة الناس من ما هو سيء الى اسوء .

في كل الاحوال (لا يحيق المكر السيء إلا بأهله) على مافعلوه وقدموه ، ويبقى العراق عصي على مؤامرات الطابور الخامس ودول الاقليم الساعية الى الحاق الاذى به ، ولم تهزم راية الله اكبر التي رفعت بسواعد المجاهدين على ارض بلاد الرافدين أرض العرب والمسلمين .

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك