المقالات

قيادة لا حدود لها


 

🖋️ الشيخ محمد الربيعي ||

[ وَ جَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَ أَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَ إِقَامَ الصَّلَاةِ وَ إِيتَاء الزَّكَاةِ وَ كَانُوا لَنَا عَابِدِينَ ]

في المـراحـل الصعبة و الأحوال القاسية و الظروف المظلـمة للأمــة تنبـثــق القيـادة الربانية الرشـيدة لأنّ مـن سـنن الله تعالى  أن يبعث عبر التاريخ عموماً ، وفي هذه الأمة خصوصاً ، قيادة ربانية راشدة تقوم بوظيفة الأنبياء المتعلقة بسياسة الناس و إخراجهم من ظلمات الشرك و الظلم و الجهل إلى نور الإسلام و العدل والمعرفة.

محل الشاهد :

يجب على الامة الواعية ان تفرق بين القيادة السياسية المنبثقة من القوانين الوضعية و المقيدة بالحدود المرسومة للدولة ، علما ان تلك الحدود كانت ضمن اهداف و خطط الاحتلال غاية الامر منها هو  تجزئة الامة الواحدة ،  و بذلك تكون هناك امكانية السيطرة سواء على الصعيد الاقتصادي او العسكري او السياسي .

و بين القيادة الإلهية و التي في  واقعها الحقيقي لا ترى لتلك الحدود و المطلق عليها ( بالحدود الدولية ) اي اعتبار يذكر .

 لان الحدود الدولية في الواقعها المرسوم اليوم ، لا وجود لها  ضمن المبادئ و القوانين الإلهية .

 و بالنتيجة ترى نفسها اي القيادة الإلهية و كذلك ادواتها  غير ملزمة الاخذ بها و تحديد حدود تحركاتها و توجهاتها و انطلاقتها بتلك الحدود .

و طبعا عدم الاعتراف ليس المقصود منه سلب خيرات الاخر تحت هذه الذريعة او سلب ارادة الشعب ، بل معناه ان هناك  هدف مصيري  واحد و هو البقاء في السلام و الامان و حفظ بيضة الاسلام و الانسانية ، ولن تكون تلك  الحدود ذريعة التخلي عن ذلك الهدف و المصير، وان  الوقوف لمساعدة الطرف الاخر ضروري من هذه الناحية .

تلك القيادة و نقصد بها الإلهية ، كانت ترى ان المسلمين و المؤمنين ضمن الحدود الإلهية هم على حد سواء فلا يختلف المؤمن الساكن في الدولة ( س ) ، عن المؤمن الساكن في الدولة ( ص ) ،  فاينما وقع الشر و المتمثل بالاحتلال وجب التدخل بل قد يصل ذلك الى  حد الوجوب  المؤكد عليه و المسمى بالواجب الكفائي او غير ذلك من الواجبات و الاذونات ، و هذا ما يحدده في وقتنا الحالي في عصر الغيبة الكبرى الفقهاء العدول  حفظهم  الله ، و رحم الله الماضيين منهم .

ان الفوارق بين القيادة السياسية  بمعناه الحالي و القيادة الإلهية ، عديدة سواء  كانت من ناحية : المصدر و القوانين و سعة دائرة العمل و صلاحية التوجيه ، و شخصية الموجه ، مما جعل الاولى تحدد عملها ضمن حد معين و الثانية لا حد لها .

من هنا اعتقد تحل عقدة الاستفهام عن سبب الذي يجعل بعض تصنيفات المقاومة  غير مقيدة بحدود  .

نسال الله حفظ العراق و شعبه

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك