المقالات

الفساد والعجز التشريعي


 

قاسم الغراوي ||

 

قادت الطبقة السياسية  في العراق نهبآ ماليآ ممنهجآ للمال العام لمدة 15 عامآ بحثآ عن النفوذ ، وعندما بدات اسعار النفط تنخفض مؤخرآ وتؤثر هي الاخرى على موارد الدولة تلاشت كل الامال في تحسن الحكم   (الجميع فاسدون من قمة الهرم الى قاعدته )ولكم ان تتصوروا حجم الكارثة التي يمر بها العراق .

ظهر الفساد بعناوينه ومسمياته في وقتنا الحاضر بوسائل ملفتة للنظر ، بفعل ماتقوم به النخب السياسية ورجال الاعمال والنخب الادارية المرتبطة بمناصب الدولة من افعال هدفها اساءة استخدام السلطة العامة لاهداف غير مشروعة .

ان اكثر انواع الفساد السياسي شيوعآ المحسوبية والرشوة  والابتزاز وممارسة النفوذ لذوي السلطة في البلد ، اعتمادآ على المناصب التي يحصل عليها البعض وهو يفتقر الى الاخلاق المهنية ويبتعد عن القيم الانسانية والوطنية التي تحكم سلوكه والتزامه ، باعتبار المنصب شرفيآ لخدمة الشعب وتكليفآ بنفس الوقت للارتقاء بالبلد وتطويره نحو الافضل .

ان شيوع المحسوبية والرشوة والابتزاز وممارسة النفوذ المتمثلة بالعملات والنهب والاستحواث على المناقصات العامة لصالح فئة معينة ومنح الامتيازات الاقتصادية لتحقيق اغراض سياسية  هي ابرز انواع الفساد المستشري الذي ينخر جسد الدولة ويعطل برامجها الانمائية وسبل تقديم الخدمات والارتقاء بها .

كما ان بروز النهب الواسع للاموال الحكومية عن طريق صفقات غير شرعية تعد الابرز في النظام السياسي القائم ، اضف الى ذلك ضياع موارد الموازنة الحكومية وارتفاع مرتبات اعضاء القوى السياسية المسيطرة على مواقع المسؤولية ،وحتى القرارات الصادرة من السلطة التشريعية تصب في مصلحة الاعضاء وشرائح معينة ، ولاتراعي الوضع العام للشعب وتعجل باصدار قرارات او تفعيل قوانين تصب في مصلحته .

 وتبرز ظاهرة الاستيلاء على المناصب والوظائف الحكومية والدرجات الخاصة بشكل ملفت للنظر ، على سبيل المثال يتربع اقرباء ومعارف السياسيين في السفارات والسلك الدبلوماسي وعوائلهم  برواتب تفوق احلامهم مع كون الغالبية لايدرك مفهوم عمله ، في حين يقبع في البلاد من حملة الشهادات العليا والاختصاص عاطلين عن العمل .

  كما ان الوزارات بوظائفها المهمة تحتكر للوزير واقرباءه واعضاء حزبه ،والغريب في الامر ان الوزير   يخضع لتعليمات حزبه  ولا يلتزم غالبآ بتعليمات صادرة من جهات اعلى ،وتوجد امثلة كثيرة لا اود الخوض فيها .

لقد غاب مفهوم الكفاءة في الدولة العصرية  الديمقراطية وحل محلها المقربون والاهل والاصدقاء .

ان الفساد السياسي انما هو فساد في التصرف والسلوك السياسي الذي يمارس من قبل الاشخاص الذين يتربعون في السلطة لذا يعتبر هذا الفساد من التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة الحالية وهي في طريقها للتنمية.

 الفساد يقوض الديمقراطية ويغير مسار العملية السياسية لكونه يبتعد عن القيم الديمقراطية الصحيحة ، ويقدم المصالح  الشخصية والفئوية والحزبية على مصالح الوطن وخدمة الشعب .

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك