المقالات

عسكر في المعسكر والسلاح المنفلت


 

 محمد فخري المولى ||

 

الجميع يردد يجب القضاء على السلاح المنفلت طبعا بدون معالجات ناجعة

لذلك لكل من يسئل أو يسعى  لمحاربة السلاح المنفلت ننصحه بمشاهدة فلم عسكر بالمعسكر ببساطة شخوص مدربة عسكريا تزج بنزاعات  فتستخدم الخبرة العسكرية والسلاح العسكري أو الشخصي لهذا الأمر  لا تستغربوا ولا  تتحسسوا من ما سبق فعندما تذهب للطبيب يجب أن ينظر لموطن الألم بغض النظر عن التحسس وحرج الموقع  المصاب

الأمر ليس وليد الساعة

ولابد من العودة بعقارب الساعة إلى التهيئة والاستعداد للمعركة عام 2003  عام التغيير  الأكثر دقة  قبل هذا التاريخ  بعام

من خلال قرارات للنظام السابق

بنقل وفتح المخازن للسلاح لعسكرة المجتمع دفاعا عن الأرض  وان عدنا بالمشهد للشفافية  لأخر استعراض شعبي عسكري بساحة الاحتفالات الكبرى

بلغ عدد المستعرضين أمام المنصة 13 مليون  مسلح من مختلف الأديان والمعتقدات والمشاريب  ..

 تميز  و تطور الأمر  بعد 2003

بشكل متسارع بغياب سطوة الحكم والحاكم وضعف فعالية القانون المتزامن مع انتشار السلاح بمختلف أنواعه من البسيط إلى الثقيل بل إلى الصواريخ  الأرض أرض المهيئة للمعركة الكبرى ملقات بالساحات او الحدائق العامة أو المزارع العامة والخاصة

اما المدرعات العسكرية الثقيلة موجودة بين الازقة وبالقرب من المناطق السكنية المحصلة

سلاح منتشر بشكل مفرط

هذا الأمر تنبه له الأمريكان والتحالف الدولي وخصوصا بعد الانعطافة بخط الأحداث ف المحرر  صباحا أمسى محتل  بما يضمن أمنهم لذا أطلقواحملة باتجاهين

الأول إغلاق قضاء أو ناحية أو منطقة محددة بالتزامن مع دخول قوات عسكرية مع الأجهزة والكلاب المدربة لتفتيش دور المواطنين دار دار كما يعبر عنه الثاني إطلاق حملة لشراء السلاح والتسعيرة وفق نوع السلاح

للطرفة هناك من باع طائرة كانت مخزونة لديه إذن نحن امام منظور مجتمعي باع واشترى السلاح بالعلن وتفنن باخفائه وإخراجه واستثماره ماديا وعسكريا

لا ننسى أن هناك جزء من السلاح  انطلق  لمختلف محافظات العراق بالاتجاهات الاربعة بمختلف الأعذار والأسباب

لابد  من الإشارة  لمرحلة مهمة ونقطة تحول كان لها تأثير فاعل على المشهد العام

هو الدخول باتجاه المواجهة العسكرية المباشرة خصوصا عندما انطلقت الأعمال العسكرية ضد الأمريكان بوصفهم ( المحتل ) هذا الفعللأنها ذو تعاطف وتعاون  مجتمعي شعبي مناطقي

هذه القواعد الشعبية الواسعة المسلحة سيكون فيها من يستخدم السلاح لأهدافه الشخصية وهو صلب الموضوع

لذلك رددنا من يحاول أو يسعى لحصر أو القضاء على السلاح المنفلت ننصحه أن تكون هناك قراءة مستفيضة للواقع الاجتماعي لتستئصل جذور المشكلة اجتماعيا اولا ثم قانونيا ثم المعالجات العسكرية

أن لم يمضي الأمر بهذا الاتجاه لا يمكن تحجيم أو القضاء على السلاح المنفلت

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك