المقالات

حرية الرأي لا تعني الوقاحة

219 2020-08-15

خالد القيسي||

               لا تستغل الحرية للتخدير وتمويه الاذهان     قد تكون فاجعة كبيرة ان تقوم عناصر الجهالة والتي لا ينطبق عليها حتى هذا الوصف ، باهانة بعض من القوات الامنية تلك التي تحفظ الامن الداخلي والتي تحارب قوى الظلام من داعش ووهابية في المدن والصحارى وعلى الجبهات الحدودية.  انساقت هذه المجاميع النتنه مع اول من اهان الرتبة العسكرية بعد التغيير المدعو نبيل جاسم لا اشبع الله بطنه على الهواء مباشرة وامام الملايين متصورا انه يثبت شجاعة ، مستغلا فضاء الحرية الحاكم والديمقراطية المتوفرة بعد 2003 ، كان الأفضل له ان يتحلى باخلاق ومباديء المنطق الذي ابتعد عنه كثيرا عندما يحاور نتاج البطولة والرجولة والرتب العالية من افراد عرين الاسد القوات المسلحة الذي لا يقربه المتزلفون وابناء آوى. يكافأ هذا المضغوط بمنصب لا يستحقه وهو من عناصر فضائية دجلة التي تغتال الحقيقة  ، وهذا ما شجع الرعاع ان تستخف وتنال من هيبة تشكيل مسلح بالتقاليد العريقة المبنية على الاحترام والانضباط  والتمادي في اغتيال رتب رفيعة المستوى  ودور كبير في التجاوز بالسلوك المشين تجسدت بمرأى من الجميع على ضابط دورية شرطة النجدة مؤخرا. ومن سوء حظ هذه المؤسسة الرصينة من اصابها بالخلل هو صدام عندما منح نفسه رتبة مهيب ركن وهو جندي هارب من الخدمة العسكرية، ومما ينفر اختياره شرطي الدراجة حسين كامل وزيرا للدفاع ، وأكمل النصاب بالعريف علي حسن المجيد خريج مدرسة الصنائع في الحبانية وزيرا للدفاع ايضا !! من منجزات التغيير نجاح حالة ايجابية في التعبير والاحتجاج والتظاهر التي تبحث عن الحلول لمشاكل البلد ، لكنها خرجت عن مسارها التنظيمي والنقد البناء الى ما يسيء الى الناس والبلد وتؤسس الى ثقافة الفشل والخسارة التي لقت اقبالا من عناصر غير صادقة وبعيدة كل البعد عن اي قضية بناءة أو اصلاح وانما الدخول في معارك جانبية خاسرة تمتاز برداءة القول والتصرف النشاز . تأثير الشارع  بقطع الطرق وحرق الاطارات ، هي فعاليات غريبة تمارسها أمية ابو التكتك والمتسول ومكبسلجية الباب الشرقي والبتاويين ، الذين اتخذوا من ساحة التحرير منام ومصدر تخريب في التعامل مع الناس المثقفة وممثلة لعشائر معروفة التي شاركت في بداية التظاهرات ، وأضطرت للانسحاب تحت تاثير الفعاليات الضارة والتصدي للقوات الامنية بالحجارة والسلاح الابيض ، وهذا ما نتج طيلة المرابطة من سوء عمل وسوء سلوك يدافع عنه المطبل نبيل جاسم وشرقيته . ان اثارة الفوضى والبلبة والتعرض للقوات الامنية ،متخذا االبعض من نطاق الحرية عباءة والتي لا يعيها بوضوح من اتخذها مخالفة ، تلزمنا اتخاذ موقف ضد هؤلاء ، المفاوت والمضاد والمارق وكذلك الافكار الانتقائية لفضاءيات تتعامل مع الواقع بسلبية فاضحة مضادة للتقاليد المجتمعية العريقة تجاه الصورة الناصعة لابناء قواتنا المسلحة . عندما اكتب هذا حرصا على هيبة ومكانة الرتبة العسكرية ، وليس دفاعا عن احد او ذم احد ، وانما حقيقة بيضاء تنصف اسود المدافع وهدير رصاص حراس الوطن الامناء ايام المحن ، نتاج البطولة والشرف .                   وحرية الرأي لا تعني الوقاحة
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك