المقالات

اسرائيل عدو سياسي ام عقائدي ديني ؟!


  🖋️ الشيخ محمد الربيعي||

[ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ] سؤال طالما احببت التأكيد على طرحه وبيان جوابه ، وتثبيت حقيقة قرانية ، بأن  عداء وحقد وتصرف وسلوك  دول الاستكبار والاحتلال هو عقائدي ديني وليس سياسي او اقتصادي ، وان كانت الجوانب الاخرى  من الثروات والاقتصاد جزء من ذلك ، ولكنه ليس هو اساس الهدف والرؤى والطموح . انما الطموح هو تحقيق رسالة طالما إرادتها اسرائيل الشر   ( انهم شعب الله المختار ) . هذا هو الطوح وهدف والحلم ، الذي تريده دولة الشر الشيطان الاكبر اسرائيل ، هذا كان من اساطير و اباطيل المؤسسة الاسرائيلية ، والذي فند هذا الشعار و سحقه دستور الاسلام القران الكريم ، ومنظمة الأسوة الحسنة محمد واله الكرام عندما بينو ان خلق الله كلهم سواء وشعار التفاضل هو ( التقوى ) ، اضف كل الايات والروايات والأدلة لم تتعرض الى كلمة شعب ركزوا لم يرد كلمة شعب فيما يخص بني اسرائيل ، وانما الوارد كلمة بنو اسرائيل ، وان المقصود من بنو اسرائيل قبيلة تنتسب الى احفاد أبناء يعقوب ( ع ) ، و بنتيجة لا يوجد عند الله تبارك شعب مختار ولا يوجد لفظ يدل على ذلك بتا فمن اين لكم هذا ؟!!! . محل الشاهد :  اما ان قضية ان الله تبارك وتعالى وضع رسالته الاولى وهي رسالة موسى ( ع ) ، فيهم ، هذه لم يراعوها اصلا واعطوا من خلال تصرفاتهم  المعادية وسلوكهم المخالف الوحدانية  رسالة عكسية مفادها الفشل وعدم استعدادهم لتلك النعمة ، وقد فشلوا فشلا ذريعا وخصوصا احبارهم ممن حرف توراه وكانوا يفترون على الله الكذب و اشاعوا انهم ابناء الله و احباؤه وان يد الله مغلولة ، وكل ذلك كشف عدم صحته القران الكريم ورسوله واله الكرام . بل ان شعار شعب الله المختار الكاذب جعلهم يرون انهم افضل من عامة البشرية وهم يستحقوا السيطرة والحكم على العالم . فأذن كان قبال ذلك الكشف من قبل القران والخاتم واله الكرام ، ان يشكل كل ذلك عداء وكره الذي تحول بنتيجة  الى سلوك طبيعته القضاء على منهج الاسلام الحقيقي ، وجعل كل شيء مباح من اجل تحقيق ذلك ، ولذلك كانوا على مدى التاريخ يفعلون و يخططوا من اجل القضاء على اي تطور وازدهار يكون بصالح الاسلام والانسانية بالعموم . اذن ما نراه اليوم من سلوك اسرائيل خبيث نابع من الروح العقائدية الشريرة اتجاه العرب ومسلمين العامة ، وليس هو سلوك سياسي بحت . اذن الهدف يا مسلمين هو دينكم وليس ثرواتكم ، فالحذر كل الحذر من ذلك ، و نجاحكم و نجاتكم  هي و حدتكم . اللهم انصر الاسلام والمسلمين
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك