المقالات

ماذا بعد انسحاب 90‎%‎ من القوات الاجنبية من العراق ؟!


محمود الهاشمي

 

 

يشكل انسحاب (القوات  الأجنبية) ،من اي ارض في العالم بمثابة انتصار لارادة ذلك الشعب .

ليس من السهل ان تغادر القوات الغازية لارض اي بلد في  العالم ،مهما كان عنوان مجيئها والشعار الذي رفعته ،فالشعوب متفقة على ان الارض لاتحميها  الاّ شعوبها.

شكلت عودة القوات الاجنبية الى العراق عام 2014 ،انزعاجا كبيرا لدى الأوساط العراقية بمختلف مشاربها وأفكارها ،حيث وحتى الان ليس هنالك من مسؤول عراقي واحد يفصح عن العنوان الذي عادت به هذه القوات الى بلدنا بعد كانت قد غادرته عام 2011 وهي تتلقى اشد الهزائم على يد رجال المقاومة الابطال ،

القوات الاجنبية التي منحت نفسها اسم (التحالف الدولي )  كانت مدعاة للمشاكل والأزمات والتجاوزات على قواتنا الامنية وهي تسطر ملاحم الجهاد لمقاتلة التنظيمات الإرهابية ،حيث سجلت (29)اعتداءً بقصف قواتنا الامنية من حشد شعبي وجيش وشرطة اتحادية بدعوى (الخطأ) وهو اعتداء اقل مايقال عنه لنصرة الارهابيين ،ومحاولة مساعدتهم على الفرار ،وقد حدث مثل هذا لمرات في صلاح الدين ونينوى وكركوك .

منذ بداية دخول القوات الاجنبية كان مقاتلونا يرفضون مشاركتهم ويرون فيهم سببًا في تأخير موعد الانتصار ،لكن اصرار بعض الجهات وغموض موقف عودتهم اخر ذلك ، فيما كانت التضحيات والبطولات منهجا للنصر وتحرير الارض والأنسان .

حاول الاعلام الناقم على العراق في تشويه بطولات الحشد وقواتنا الامنية بكل صنوفها ،

باتهامات شتى ،ليس لها أساس من الصحة ،كما حاول ذات الاعلام ان يحول (الحشد الشعبي) الى (عقدة) لغرض إخراجه من المعادلة الامنية ،وابراز دور (قوات التحالف)على انها كانت السبب وراء الانتصارات .في ذات الوقت حشدت امريكا بعض (أصدقائها) ليقفوا امام مشروع اخراج القوات الاجنبية من العراق ،وخرجت بعض الشخصيات السياسية بتصريحات وبيانات تعرب فيها عن نقمتها من الحشد ،وانها مع (بقاء القوات الأمريكية بالعراق)بدعوى (المعادل الطائفي)باعتبار ان ابناء المناطق الغربية (مهمشون) !!

هذه الدعوات لاقت استهجانا من ابناء هذه المناطق لانهم يعرفون اكثر. من غيرهم ان ابناء الحشد الشعبي هم من أنقذهم من براثن داعش وحرر الارض والعرض  والإنسان والمال .

يرى بعض المراقبين ان انسحاب القوات الاجنبية  بنسبة90‎%‎ ربما فيه نوع من المخطط لاعادة ترتيب الأوراق والتمترس في مواقع اكثر اطنأنا على حياتهم ونسأل ؛- مابقي من قوات غير فاعل ،وأننا واجهنا القوات الاجنبية يوم كان عديدها (250)الفِ وقتلنا منهم مايتجاوز ال7000 وعوقنا وجرحنا الإضعاف ناهيك عن خسائرهم المالية ،فكيف. لبضع مئات ان تقوى على مواجهة المقاومة بكل عناوينها ؟ ان هذه الشائعات تشبه جدا ماكنا نقرأه عن اي قوة تخسر المعركة فيصدر البيان (لاعادة التموضع) !!

الاميركان هكذا يبررون خسائرهم حتى انهم عندما هزموا  في فيتنام بدأ اعلامهم بالترويج على ان (امريكا ارادت ان تجرب اسلحتها لاغير !!) فيما كانت خسائرهم قد تعدت المائة الف من غير الخسائر المادية من الآلة العسكرية والهزيمة النفسية لقواتهم !!

صحيح اننا نقف في ريبة امام اي تحرك أمريكي ،وهذا من حقنا كون هذه الدولة دأبت على الكذب والخدعة والتآمر ولكن الواقع على الارض يقول ان ضربات المقاومة كانت موجعة وهي تتلقى الصواريخ على رؤوسها كل يوم .

في الختام نقول ان الامة التي قدمت كل هذه التضحيات تستحق ان تتطهر ارضها من دنس الأعداء المحتلين ويحق لابنائها ان يصوموا شهر رمضان المقبل وبتوضؤوا بماء قراح وتراب مقدس .

تحية المرجعية الرشيدة في (فتوى الجهاد) لابناء الحشد وابناء قواتنا الامنية بكل صنوفهم  الذين رابطوا في خطوط الموت فكانت وكانت ومازالت وسائدهم السواتر وافرشتهم الرمال وأغطيتهم اضواء السماء .تحية لكل قطرة دم سالت على ارض المعركة فأينعت وردًا وحرية ،تحية للقادة الميامين من أمثال الشهيد ابو مهدي المهندس وقائمة لاتعد من الاسماء وقد زينت الساحات العامة والحدائق صورهم المشعة بالنور .تحية للعمامة المقدسة التي صلت امام الحشد وباركت للمقاتلين مرورهم تحت كتاب الله ،،تحية للرايات المطرزة باسماء الله الحسنى والأنبياء وأئمة أهل البيت عليهم السلام اجمعين ،،تحية للأمهات اللواتي أرسلن الابناء مواكب نحو سوح القتال ولأمهات الشهداء ولمن أرسل الرغيف ساخنا الى الخطوط الأمامية ،،أيها العراقيون بصبركم انتصرنا .

وسيكون الانتصار الأكبر عندما نهزم بقايا عملاء امريكا الذين يراهنون على المناصب وغيرها.

السؤال الذي يشغل بال العراقيين ؛- وماذا بعد خروج القوات الاجنبية ؟ هل يكفي ان نطرد هذه القوات فقد طردناها من قبل ؟

ان كل الشعوب الحية المجاهدة التي ضحت من اجل تطهير ارضها بعد الاحتلال ،هرعت الى البناء والإعمار ،وأسست الى مشروع دولة ،فالشعب الفيتنامي رغم ان بلاده لاتملك ثروات مهمة لكنها حولت  الطاقة البشرية الى ثروة كبرى ،فعلى سبيل المثال انها باتت تنافس الدول المتقدمة في الصناعات الالكترونية وفي الملابس القطنية وهي لاتمتلك مزارع كبرى للقطن ولا مصادر للطاقة .

ان أمامنا فرصة ان نحول جذوة الانتصار الى ميدان العمل ومثلما طهرنا الارض من الأعداء نطهرها من الفاسدين لانهم سبب تخلفنا وسبب اطالة امد القوات الاجنبية على ارضنا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك