المقالات

حرب مفتوحة  رغم الوعود


كندي الزهيري

 

اعتاد  الجمهور  المتابع  لسياسة  اترامب،  على خطاب  ابتزاز  الدول  العربية  تحت شعار  المال مقابل  الحماية ،

اعتقد اترامب  بشكل او باخر  ، بأن بأمكن  فرض  خطابة  على إيران ،كما يفعل مع دول الخليج  ،وفي العلن  وبدون  استحياء  ،أو خوف من ارد  من قبل تلك  الأنظمة وشعوبها.

هذا جعل من ترامب  يهدد  ويوعد  بالعقوبات  والحصار  على محو المقاومة  ، وهنا أذكر  العراق.

ردت  ايران  على استهتار  اترامب  ،ورد العراق  بقوه  من خلال  تفعيل  اتفاقية  الصين  ،التي جعلت  الإدارة الأمريكية  تستشيط  غضبا، لكن هذا المرة  على قوم  يتمنون  الشهادة.

بعد رد  ايران  كان يروج  العراب  على ان  اترامب  على الاقل  سيقصف  طهران  ،

لكن ما جاء في خطابة  كان بعيد  عما  تمناه  دول  الخليج، لا بل جعلهم  في  حيرة  من امرهم.

حيث  قال اترامب  بعد القصف  قواعده ، كنا متأكدين  لن يكون خطاب  حرب .

لم يقل اترامب  اننا  سنرد  عسكريا  ،وهذا كانت صدمة  لدول  الخليج  ،بالعكس  ظهر بمظهر الضعيف  المنكسر 

امام قوة  إيران  ، وهنا تزعزعت  سمعة  امريكا  وجيشها  في المنطقة  .

لكن الغريب  ان امريكا  اعترفت  بتدمير  قاعدتها  (عين الاسد) ،وفي الوقت  ذاته  نفت  وجود  اصابات  ،

كما قال  ماثيو برودسكي اعتبر ما انتهت إليه أزمة قتل الولايات المتحدة لسليماني هو نصر محقق للرئيس ترامب، وأفضل إنجازاته الخارجية في مواجهة معارضيه الداخليين الذين يتهمونه بجر البلاد إلى حرب مع إيران.

وأوضح برودسكي أن إيران تعمدت عدم إيقاع خسائر بين الجنود الأميركيين تجنيا لردة فعل أميركية أعنف، وفي الوقت ذاته فإن ترامب قتل لها من يصفه بأنه واحد من أخطر الإرهابيين في العالم، وعاد ليهددها بتشديد العقوبات الاقتصادية عليها، ويدعوها للتفاوض حول برنامجها النووي بشروط تتلاءم مع مصالح أميركا.

في الوقت ذاته  ذكرت  مسؤولين  إسرائيليين ،ان هناك ما لا يقل عن ٢٠٠ قتيل  و٢٧٦ جريح  .هذا يؤكد قطعا  بأن الضربة  اثرت  بشكل مباشر  على خطاب  اترامب  ،من دقة  الصواريخ  واصابتها  الاهداف  ،وعدم مقدرة المنظومة  الأمريكية  من مواجهتها  او اكتشافها  واعتراضها  ، كشف حجم مقدرة  الجيش الأمريكي  ،مما  انطر  اترامب  إلى استجداء  بوقوف  الرد  من قبل الجيش الإيراني وكشف  قوة  إيران  ومنظوماتها  العسكرية  ،فطلب  الجلوس  على  طاولة المفاوضات،  بحجة تجنيب  المنطقة  من تبعات  الحرب  ، كل هذا وزاد  عليه بضرورة  التعاون  من اجل  مكافحة  الإرهاب!، الذي انتجه  امريكا  باعتراف  اترامب  نفسه .

السؤال الذي  يطرح  نفسه  ،لو رد  كل مقاومين  بنفس  الحظة  ،كيف سيكون  حجم  الدمار  في صفوف  الجيش  الأمريكي  ؟.

هنا هل عرفوا  العراب  بأن الكرامة  اغلا  من المال  ، هل اقتنعت  دول الخليج  التي  ذهبت تتسول التهدئة  ،من اجل  نظامهم  المنتهي  والمتهالك  ،

ان الايام  القادمة  ستشهد تغيرا  كامل  بالمواقف  إضافة  اني اعتقد  ستبقى  الحرب  بهذا الحدود  ،إذ ما ارادت  دول  الخليج  الحفاظ  على  ممتلكاتها . وعلى الجميع  ان يعلم  بأن شيطان  لا يمكن  أن يهدأ  له بال  ،ولا يوثق  بما يقول  ،ولا يصدق  وعده  ابدا  ، فنحذركم  من قفلة  او تهاون  مع الأمريكي  وأدواته  ،لأنها  سننتظر قفلتكم  لكي تلدغ  من جديد فحذاري  حذاري  ،وانتم  احرار...

ـــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك