المقالات

خطبة بلا سياسة  ،وتلويح  بالاستقالة...


كندي الزهيري...

 

اعتاد الجمهور  المتابع  الخطبة  المرجعية  العليا،  في كل جمعة  من الصحن  الحسيني  ، ان تسمع خطبتين  ،احدهما  دينية  واخرى  سياسية  وارشادية  .

بعد أن اثبتت طيلة السنوات الماضية حكمتها وقدرتها على إدارة الوضع بشكل منهج ومنطق وشفاف حتى باتت  " صمام الامان " .

        المراقب منا لخطب الجمعة المباركة ورؤى المرجعية فيها ، خصوصا للشهرين الماضيين ، يلمس جليا ، ثمة تغير في منحاها ومساراتها ، وهي التي عودتنا بأن " الصمت حكمة احيانا " وأن " التلميح ابلغ من التصريح " ، فضلا عما عهدناه منها في حسن التدبير وحكمة القرار ، حتى أنها اصبحت من المكانة مما يقصدها من يريد ان يقرأ الوضع على حقيقته ، فمنهم الأممي والدولي والإقليمي ، فضلا عن المحلي.

حين أشارت إلى البرلمان ،وعلى اثرها  استقال  الدكتور  عادل عبد المهدي.

وهي في معرض توجيه الحديث الى السلطات الثلاث والجهات المسؤولة ـــ بأن " يتخذوا خطوات جادة في مسيرة الاصلاح الحقيقي وتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد وملاحقة كبار الفاسدين والمفسدين " .

لكن المماطلة  والتسويف،  جعل من المرجعية  العليا  ،تتذمر  من السلطات  الثلاثة  ، لكونها  لم تسمع التوجيهات  ،ولم يبادرون  بحلحلة  الوضع الراهن، كما وضحت على ضرورة  أن تكون المظاهرات سلمية  ،وبعيدة على العنف  والتخريب  لكن الاغلب   لم يسمع  كما فعل السياسيين ،علما  كلاهما  يدعون  اتباعهم  للمرجعية     ،وهذا ما جعل المرجعية  اليوم تعرض عن خطبتها  .

وتجعل باب التكهنات  الايام  القادمة  مفتوح على مصرعيه.

وتستمر  الحيرة  بعد تلويح  بالاستقالة  ،من قبل رئيس الجمهورية  "برهم صالح " الذي ألغى  الكرة  وبذكاء  في ملعب  "فتح والبناء"، وكخطوة  جعل من رأي العام  يتجه التايده  .

ان التلويح بالاستقالة  امضى  من الاستقالة  نفسها  ،   هنا كشفت العبة  ،من خلال البرلمان  سيصبح  رئيس البرلمان  نفسه  رئيس الجمهورية  ،وذلك حسب المادة  (٧٥ الفقرة  رابعا ) التي تنص "في حالة خلو منصب رئيس الجمهورية يحل رئيس مجلس النواب محل رئيس الجمهورية في حالة عدم وجود نائب له على ان يتم انتخاب رئيس جديد خلال مدة لا تتجاوز ثلاثين يوما من تاريخ الخلو، وفقا لأحكام هذا الدستور، وهنا يفتح باب اخر حول زيارة  رئيس البرلمان  إلى امريكا  سرا،  فهل يوجد. من يجمع الخيوط  ويفهم حجم المؤامرة  .

لكن هنا تأتي الصفعة  ،كان ينتظر  الخطبة  المرجعية  وبعدها يكشف الوراقة ، لكن كانت المرجعية  كالمعتاد  صمام أمان  .

فعلا  الشعب  العراقي  أن ينتبه  جيدا  لما يحدث  من حولة  لكي لا نعود إلى زمن الدكتاتورية  المطلقة، والحكم الواحد ،

فلا تجعوا  تضحياتنا تذهب  هبائنا منثورا،  فألنكن  اكثر  حكمة وعقل لما يدار ، ونتجهز  لبناء  عملية  سياسية  شاملة،  من خلال صناديق  الاقتراع  ، واختيار  الأفضل  بعيدا عن المزايدات والحسابات الشخصية،  ان الايام القادمة  ملك أيديكم  وانتم  احرار...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك