المقالات

رسالتي الى حزب الدعوة


◾محمّد صادق الهاشميّ

 

تشتدّ الأزمة اليوم وقبله إلّا أنّي أجدُ نفسي كمراقبٍ للأحداث أعتمدُ على كمٍّ كبيرٍ من آراء الخبراء، أجدُ أنّه كلّما عصفت في سماء العراق أزمةٌ تأثّر بمنخفضٍ سياسيّ إقليميّ أو دوليّ كلّما ازداد الحزب انشطاراً.

لا أريد أنْ أتحدّثَ عن تاريخ التّصدّع، وتوصيفه، بل أذكر أمثلةً قريبةً، لها قدرٌ من التأثّر والتأثير بواقعنا اليوميّ، فقد تأزّم موقف حزب الدّعوة بعد أحداث «داعش» فكان الأستاذ نوري المالكيّ خارج السّياق الحكوميّ، وحلّ محلّه العباديّ، واشتدّ الصّراع أكثر منذ عام 2014، بسبب التعاطي مع الأحداث، وإنّ اختلاف المناهج كان ومازال واضحاً يتبعه خلافات الآليات، وخلافات صنع القرار، وخلافات تعدد المحاور، وألقي كلّ هذا ظلاله على واقع 2018، فكانت الدّعوةُ كلّها خارجَ الحكم والحكومة.

وأزمةُ اليوم كنّا نراقب ونأمل أنْ يكون لحزب الدعوة «الحزب الأمّ» موقفاً يعادل الكفّة التي تكادُ تميل لطرفٍ يسعى لمصادرة العملية السياسية برمّتها، ويفقد الأحزاب توازناتها مستخدماً الشّارع بأبشع صوره، مقابل قوّة لا تقلّ عنه في العدّة والعدد والسّلاح، فلا يمكن للدّعوة إلّا أنْ تمارس خطواتٍ داخليةً، واتفاقاتٍ كبيرةً بقرار سياسيّ دعوتيّ قيادي تعيد للعملية السياسية توازنها، وتعالج الأمور بما يمكنه أنْ يكون خيمةً تجتمع تحته كلّ القوى للخروج من المأزق الذي يستلّ قوّة التّشيّع السياسيّ رويداً من كلّ جسد العراق والدّولة، إلّا أنّ الذي حصل هو أنّ السّيّد المالكيّ (تارة): يُصدر بيانا بأنّه لامرشّح لديه، و(تارة): يدخل في جولة الكتلة الأكبر، و(تارة): يحدد المكتب السياسيّ الموقف، وبنفس اليوم يصدر عن العباديّ ما يؤكّد رفض الدّعوة جناح النّصر - إنْ صحّ التعبير - بأنّه ليس مع تكتل المصالح على حساب الدّستور. فهل الدّعوة انتم حقّا أم أنّي أراكم بعيونٍ التي كنت أراكم بها قبل أربعين عاماً من السجون والمعتقلات والخنادق والمشانق؟.

* ـ الذي يسجله المراقبون ان القادة يتخذون قراراتهم باسم الحزب دون الرجوع  اليه ، ودون ان تدرس الأمور  لخلق رؤية موحدة، وبهذا سوف تخلق داخل التنظيم صدامات لها تداعيات  على مستقبله، ومستقبل الدولة والشيعة،وصدامات بين الحزب ومراكز القرار الأخرى الدينية والسياسية والحكومة والاجتماعية.

ان بقى الحال في القرار الفردي الاحادي الارتجالي فان الحزب مستقبلا يجد نفسه محسوراومحشورا في مواقف لم تكن بالحسبان، .

* ـ الحزب الان بين قوتين مسلحتين ان اتفقتا فالحزب خارج التأثير كما كان عند تشكيل الحكومة، وان اختلفا فسيكون الحزب طرفا والحال كما هو عليه الان في ظل  الصراع على الكتلة الأكبر

* ـ نعتقد ان حزب الدعوة بتاريخه وثقله وعلاقته وشخصيته المعنوية وشخصياته قادر على أن يلعب دورا في علاج المواقف وتوحيد رؤية القوي السياسية والأحزاب للخروج من الأزمة وبشرط التواصل بين قياداته ومع المرجعيات فنحن امه هكذا ألفت وجودها.

* ـ من أراد أن يشكك في اخوتي لكم ونيتي فليراجع تاريخي وتاريخ اسرتي ((ال المبرقع من هاشم ونور ))، من هنا اقول يا جماعة الخير والعلم والفهم قارنوا بين قوة الدعوة سياسيا عام 2007مثلا وبين عام 2017،وستعرفون النتيجة النهائية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك