المقالات

اللعب بالنار سيحرق الجميع  ...


كندي الزهيري

 

قد سمع الجميع خطاب المرجعية العليا،  من خلال منبر الجمعة  ،وتوجهاتها  للخروج  من الأزمة  السياسية  الحالية  ،واصرارها  على ترشيح  النزيه  إلى منصب رئيس مجلس الوزراء،.

ظهر امس اتفاق ،حول ترشيح "اسهيل" رئيس مجلس الوزراء  ،خوف من الفراغ الدستوري بينما المادة  ٨١ من الدستور ،تنص على أن بغياب  او موت او ترك المنصب رئيس مجلس الوزراء  ،يقوم رئيس الجمهورية  مقام رئيس مجلس الوزراء، اي تحول الصلاحيات  إلى رئيس الجمهورية  .

وهنا يدخل العراق بموجة  من الرفض  للاسم المطروح  من قبل الكتل  السياسية.

رغم سقوط أكثر من القتلى  وآلاف الجرحى من المتظاهرين خلال الأشهر الماضية، يبدو أن الأحزاب السياسية ثابتة على موقفها من عدم التنازل عن مناصبها وغير مهتمة لرأي الشعب والمرجعية الدينية».

نذكر الشعب  والسياسيّين، بكلمة للمرجعيّة الدينيّة العليا حول اختيار شخصية رئيس الوزراء قائلة في بيانٍ لها نشر على موقع مكتب السيد السيستاني ، إنه:

"لا نؤيد رئيس الوزراء القادم اذا اختير من السياسيين الذين كانوا في السلطة في السنوات الماضية بلا فرق بين الحزبيين منهم والمستقلين، لانّ معظم الشعب لم يعد لديه أمل في أي من هؤلاء في تحقيق ما يصبو اليه من تحسين الاوضاع ومكافحة الفساد، فان تمّ اختيار وجه جديد يعرف بالكفاءة والنزاهة والشجاعة والحزم".

ان الإصرار على عدم اختيار  هكذا نموذج من قبل  الكتل السياسية تدفع الوضع إلى الانهيار والفوضى، إصرارهم على تقديم مرشح حزبي مشارك في الحكومة   يعني بالمقابل المزيد من الفوضى في البلاد".

كما يجري الآن في كربلاء والبصرة  وميسان  والناصرية  وغيرها  .

ان هذا الوضع والتشنج  من قبل السياسيين  والمتظاهرين  ،الذين يرفضون ترشيح رئيس الوزراء لمدة سنة وعدم سماع خطاب المرجعية العليا ،والعمل  بالخارطة الطريق التي وضعتها  ، سيتحمل الجميع حرب البسوس لمدة 40عام وسوف تحرق الأخضر واليابس سوف لا تكون هناك مطالب المظاهرات سوف تحرق البلد سوف يدمر كل شيء الفوضى ستعم في كل مكان سيختفي كل الذين ينتشرون في ساحة المظاهرات وستكون المعركة معركة الأحزاب أحزاب وشعب شعب  وتكون هناك عصابات في العراق  ليس لها اول ولا اخر وفي  تالي حرب ستشتعل وسيكون المسؤول عنها هم المعاندين لتوجهات المرجعية العليا ، وبتالي لأخذت سيد علي ولاحظت برجيله والعاقل يفتهم ..

العناد القاتل بين الشعب والحكومة ، وهنا يبقى أملنا  بالله  والخيرين من هذا الشعب  المظلوم،  بوقوفهم  بوجهه مثيرين  الفتن، والعب  المراهقين  ،فاذا  تركت الساحة  على ما هي عليه  سوفه  لن يسلم أحدا،  والنار لا ترحم ولا تفرق  بين  الناس  ، الحل يكمن بالرجوع  إلى خطاب للمرجعية  العليا  ،واجراء  الانتخابات  مبكرة  ،وابعاد  الصبيان  من الساحة  السياسية  أو الساحات التظاهرات  ،والنظر إلى مصلحة العراق  بعيدا  عن المصالح  الشخصية  ...

ــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك