المقالات

ماذا قدم العرب للعراق !!...


لا اعرف هل الشعب العراقي يتناسى عن عمد ام جهل ام انها حالة طبيعية!،فل نرجع قليلا إلى ما بعد السقوط وهل مشكلة العرب بالنوع الحاكم الذي يحكم العراق ،ام في العراق والشعب العراقي ؟!، في الثمانينات من القرن الماضي ، وبعد تسلط الطاغية صدام على سدة الحكم ، عمد العرب بقيادة السعودية ولأمريكا، حثه على محاربة ايران لكونها تمثل خطر على المنطقة عروشهم ،فستجاب لهم ودخل حرب ثمان سنوات اعنف واطول الحروب في ذلك الوقت، في حينها تعهدوا لصدام بأن كل شهيد سيارة ومكافئة، لكن تم عكس ذلك لكون الحرب اصبحت اكبر واطول مما خطط لها ،ليخرج العراق منها منهك ومثقل بالديون ،إضافة إلى ذلك خسر العراق خيرت شبابة ويقدر عدد القتلى والجرحى بالملايين ،كما اصبح الاقتصاد شبه مدمر . ثم دخل العراق بحرب أخرى ونفس الشخوص بإيعاز امريكي ،وتامر عربي كويتي ،ليدخل العراق الكويت ويدخل العراق تحت الحصار والوصايا أمم المتحدة وتحت البند السابع ، ليموت أبنائه من الجوع والمرض ونقص في الأدوية ، فقام الشعب في لانتفاضة كإدة ان تنهي حكم الطاغية صدام ، لكن لولا التدخل الأمريكي لما كان لصدام اي شبر ليحكم به. وبعد السقوط الصنم ،اتجه الشعب إلى اختيار من يمثله ،ومن جديد كان للعرب كلمة اخرى ،وهي عدم جعل الشعب العراقي مستقر، فانتجوا مصعب الزرقاوي (الأردني ) الذي وكلت له قتل الشعب العراقي وبدعم عربي خالص لكن تحت امرت الاستخبارات الأمريكية والبريطانية ،من ثم عملة على إصدار فتوى في السعودية جاء فيها "ان من قتل عشرة من العراقيين دخل الجنة ". وبعدها ارسلت الدول العربية بقيادة السعودية الاف الانتحاريين، فجعلت ايام العراق (دامية )، فصبت جم قضبها وحقدها على الشعب العراقي ،لكن بيد عراقية مشتركة معهم ولا زالت بنفس النفس تتعامل مع العراق . وما شاهدناه قبل ايام كيف حلت ابن الطاغية في ضيافة ملك السعودية ،وكيف سكنت وتم تأمينها في الاردن من قبل النظام الاردني ،كلها تدل على أن ما يجري في العراق ليس محل صدفة وليس من اجل المطالب الشرعية، فلاحظنا كيف تحولت من مطالب إلى لسان سياسي كما ارادة دول الشر ، لتأتي من جديد المرجعية وتوقف للمؤامرة وتسحب البساط من تحتهم ،فتجعلهم في حيرة من أمرهم . ان الهدف الحقيقي كان تدمير الحشد واضعاف دور المرجعية واسقاطها في المؤامرة ،لكن يمكرون والله خير الماكرين. واليوم على الشعب العراقي أن يكون اكثر وعي ،وحرص على تنفيذ توجيهات المرجعية ،وعليهم ان يعرفوا ان العودة إلى الوراء لم ولن تكون ،الشعب العراقي يؤمن بمرجعية وان رهان الإعراب على ذلك ما هو إلى مضيعة للوقت ليس الا. على الشعب ان يدرك أن الاعراب ليس لها علاقة بنوع الحكم انما لها علاقة بعدم تمكن الشعب العراقي ،وتطوره وتقدمة نحو المستقبل اكثر وازدهار ،فإن حدث ذلك سوف لن يبقى لهم اي ثقل في المجتمع الدولي ، تذكروا انهم قتلوكم فلا تفتحوا لهم الابواب من جديد ،لأنهم لا يعرفون غير الحقد والكراهية ،وعلموا ان الذليل لا يقبل ولن يهدأ برؤيتكم احرار وآسيا فوق الأمم ... كندي الزهيري.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك