المقالات

المترو: هو الحلم العراقي المستحيل


الكاتب اسعد عبدالله عبدعلي

assad_assa@ymail.com

 

ما ان دخلنا طريق السريع حتى استسلمنا لازدحام كبير, نتيجة الاختناقات المرورية في منافذه, وتعطيل مساحة منه لغرض الصيانة, مما حول طريق نجتازه بعشر دقائق الى اربعون دقيقة! زمن كبير نخسره يوميا من حياتنا نتيجة الادارة الفاشلة للدولة منذ عقود, من صدام الى المالكي والعبادي واخيرا عبد المهدي, كأن هنالك ارادة عظمى تمنع ان يرتاح الشعب العراقي, فتم تسليب ابسط حققه, وعليه ان يصمت ويبلع القهر ويرضى بانه مستمر بالعيش.

النقل, مشكلة بسيطة تم حلها من قبل اغلب الشعوب, الا العراق يأبى حكامه ان يفككوا منغصات الحياة, سعيا لسحق المجتمع.

تخيل معي لو ان هناك محطة للمترو, ينطلق من منطقة المعامل مرورا بالعبيدي والمشتل, ثم يتجه نحو باب المعظم ثم يصل الى كراج العلاوي, مع محطات توقف معلومة, وينطلق حسب توقيتات معلومة, ولنكمل الحلم فتخيل محطة اخرى للمترو ينطلق من مدينة الصدر نحو الاعظمية والكاظمية والشعلة, ومحطة اخر للمترو من العبيدي والى الكرادة والجادرية, محطات مترو متوزعة على مناطق بغداد, تربط مدن بغداد بعضها ببعض تسهل حركة الناس ويصبح التنقل سهل يسير وبأقصر وقت.

ويمكن ان يتوسع الحلم فيصبح المترو يربط اربيل بالبصرة والكوت بزاخو, والديوانية بسليمانية, والانبار بديالى, ويصبح الذهاب للبصرة لا يكلف الا ساعة, او الى اربيل ليس اكثر من 60 دقيقة, وهذا ممكن وسهل وليس خيالا فقط يحتاج لإرادة سياسية خيرة, وادارة ناجحة للأموال العراقية.

وقد يكبر الحلم فنقول: وترتبط محطات المترو في العراق, مع السعودية والاردن وسوريا وتركيا وايران والكويت, بحيث يصبح الانتقال الى اي بلد عبر المترو, وبكلفة ممكنة لاصحاب الدخل المتوسط.

هكذا مشروع يحتاج للمال, والحمد لله العراق نفطي اي انه بلد غني جدا, فقط هذا المال لو وجد له حراس شرفاء, لتحول العراق الى بلد يضاهي هولندا والسويد واسبانيا, هذا ليس كلاما حالما غير واقعي, بل ضمن الممكن, لكن مصيبة العراق انه دائما تحت سطوة حكام لا يهمهم رقي البلد بقدر اهتمامهم بمصالحهم الخاصة, فالمشروع ممكن جدا ان يصبح حقيقة.

هنا اسجل دعوتي للسيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ان يهتم بالأمر ويجعله اولوية, اذا اراد ان تذكره الاجيال بخير, عبر تنفيذ خطة طموحة لأنشاء شبكة من محطات للمترو تخدم اهل العراق وتساهم في نهضة اقتصادية وسياحية, والامر ضمن مساحة الامكان فقط عليك التوكل على الله والشروع بالتصدي لإنجاز هذا الصرح الحضاري الذي سيخدم الاجيال العراقية.

فهل سيفعلها عادل عبد المهدي, ويحقق حلم الاجيال ويفتتح اول محطات للمترو في العراق؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك