المقالات

الحشد الشعبي امل العراق ...


كندي الزهيري

 

من منا لم يكن واقفا في محطة اليأس، من منا لم يكن خائفا من المستقبل المجهول، والحاضر أسود لا يرح ، من منا لم يفجع بموت من يحب، من منا كان يسلم على نفسه وبيته وعرضه، من منا كان بمقدوره وقف نزيف الدم وقتل الابرياء؟!..لا أحد كنا تائهين ومشتتين، إلى أن جاء ذلك الامل ، بفضل الله وال البيت عليهم السلام، حيث ظهرت الفتوى الجهادية المقدسة، إزالة الحيرة و الخوف من نفوسنا، واعطت لنا أمل بأن يكون غدا بيدنا، فأنتجت حشدا شعبيا مباركا ، احببنا ان نطلق عليه صفة "المقدس "، هذه الصفة تعد اسم على مسمى لانها اعطت حياة للناس وجعلتهم صفا واحدا، وكسرت يد الذين كانوا يخططون إلى تشتيت الشعب العراقي، وجعله مشردا بين الدول.

شاء الله ان يجعل يده مع يد العراقيين وحشدهم المقدس.

واليوم بعد ان انجز الحشد الشعبي ،ما عجز عنه الآخرين، عادوا من جديد للتآمر ضده ، لانهم لا يمكنهم ان يكونوا احرارا، من خلال ضرب المعسكرات الحشد بالتعاون مع امريكا واسرائيل التي تتفاخر، بانها نفذت تلك العمليات، وكالمعتاد حكومة العراق بين قوسين، تفتح تحقيقا ، نتساءل هل أن الحكومة فعلا لا تعلم من قصف مقرات الحشد (المستودعات ) ؟!،حيث المعلومات توكد بأن ذلك الاستهداف جاء من خارج الحدود ،وهنا نضع الف علامة استفهام؟ كيف دخلت ؟واين ردارات الجيش؟ ومن سهل لتلك الطائرات الدخول إلى العمق العراقي؟! كل هذا سيجعل من الحكومة والطبقة السياسية في موضع الخيانة.

الواقعية السياسية تقتضي استنفاذ خيارات الدبلوماسية مع مجلس الأمن الدولي، ليكون العراق وجيشه وشعبه في حل من خيارات الردع العسكرية مع العدوان وطائراته المسيرة.

 أن استهداف مقرات الحشد أول الغيث التآمري على الحشد والمقاومة. وعلى قيادات الحشد ان تبقي خيار الرد مفتوحاً، لأنهم أرادوها حرباً مفتوحة، والواجب الشرعي والوطني إيقاف تلك الحرب بروح الرد المفتوح،

فلا سبيل امامنا بعد التوجه الى مجلس الامن الذي نعتقد بأنه لم ولن ينصف الشعب العراقي، لكونه منحاز إلى اسرائيل وأمريكا منذ تأسيسه إلى يومنا هذا ، وهنا المرحلة تتطلب ان يتحرك الحشد بشكل موسع لقتل الأفعى في الداخل قبل الخارج .

وبعد التأكد بأن إسرائيل وراء هذه الأحداث بحجة استهداف إمكانيات إيران في سورية والعراق "إسرائيل تعتبر الحشد امتداداً لقاعدة حزب الله في لبنان"، وهي تخشى من هذه القاعدة، لذلك اعتمدت على المعلومات الأميركية وطيران التحالف الذي يسيطر على الأجواء العراقية من أعوام، لضرب معسكراتنا".

 نختم بالقبول ان من يساعد المحتل سيكون حالة حال الذي ساعد اللص على سرقة بيت ابيه فلا ابيه رضى عنه ولا السارق اكرموه ، ان الحشد امان العراق وشعبه واليوم نحتاج موقف شجاع من الطبقة السياسية لكي نشعر بانهم ابناء العراق وليس ابناء الصهيوامريكي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك