المقالات

مخاطر التفكير في العراق


اسعد عبدالله عبد علي assad_assa@ymail.com

 

عندما كنت في اعدادية بورسعيد الواقعة في بداية التسعينات, في زمن الخوف والقلق, زمن تضخم صدام وحاشيته, وتضاعف الضغوط على المجتمع, نتيجة سطوة النظام والحصار الدولي المفروض على الفقراء ومحدودي الدخل حصرا, في ذلك الزمن اكتشفت هواية يمارسها بعض الناس مع انها متعبة, الا وهي التفكير, فالناس صنفان: صنف لا يفكر بل يتم تلقينه, وهو سعيد بان هناك من يفكر عنه! وتجده فرح بحياته البسيطة التي تفتقر للتفكير, وصنف اخر يفكر ويرفض التلقين وتوريث الافكار, وهذا الصنف لم يجد الراحة لا في زمن الطاغية صدام ولا في زمن الديمقراطية, وذلك لمسيرة الامور بشكل اعوج بالغالب.

في هذا الزمن دوما امارس هوايتي في التفكير, مع انها لا تجلب إلا المتاعب, وأحيانا التهديد بالقتل! لكن اصبحت جزء من ذاتي, قل انه ادمان.

كعادتي كل صباح الذهاب لمقهى الملتقى الثقافي في باب المعظم لشرب الشاي, وما ان وصل الشاي غرقت في التفكير, وإذا بصوت اعرفه جيدا يبدد صمتي, انه صديقي ابو نجم يباغتني ويقطع حبل افكاري, جلس وطلبت له شاي, وسألني:

- بماذا تفكر؟ كأنك في عالم بعيد!

امسكت باستكان الشاي لارتشف رشفه ثم التفت الى ابو نجم وقلت له:

- افكر باللصوص الكبار وأتساءل: بعد كل هذا النهب والتبديد لأموال العراق ومازالوا ملتزمين بمنهج السرقة, فمتى يشبعون؟

ضحك ابو نجم وقال لي:

- يا صديقي ان العاهرة لا تشبع من ممارسة الجنس, هكذا تعودت, كذلك السياسي لا يكتفي من السرقة, بل يبقى مستمرا بالسرقة الى اخر يوم في حياته.

اعجبتني فكرة ابو نجم لكن كان لي ملاحظة عليها, فقلت له:

- كلامك دقيق جدا, كلاهما من اقذر اصناف البشر, فاللصوص الكبار يمكن تشبيههم بالعاهرة, لكن هنالك فارق يجب توضيحه, وهو: ان العاهرة اشرف من الساسة الكبار لأنها تكسب من كد فرجها, اي تقدم خدمة مقابل المال, اما اللصوص الكبار فهم يكسبون من لا شيء, فمفاتيح الخزينة بيدهم! فتخيل معي مقدار الاجحاف بحق العراق في ان يكون حماة الخزينة لصوص!

صمت قليلا ابو نجم واهتممنا معا في اكمال شرب الشاي, ثم قال لي:

- انا دوما اتعجب من افعال جمهور واسع من مجتمعنا, يا ترى لماذا البعض يتبع اللصوص الكبار! مع ان رائحتهم النتنة وصلت للمكسيك وجزر القمر وغواتيمالا؟ وكما عبر اللبنانيون عن ساستهم الفاسدين بحملة " طلعت ريحتهم", فرائحة اللصوص الكبار ونتانتها لا يمكن اخفائها اليوم.

التفتت الى ابو نجم بعد انتهاء استكان الشاي تماما وقلت له:

- يا عزيزي ابو نجم ان الامر مرتبط بتصنيف الناس الى ناس تفكر وناس لا تفكر, لذلك لليوم تجد هؤلاء الذين لا يفكرون يدافعون بكل جهد وصلابة عن اللصوص الكبار, بل ويخلطون الامر بالقدسية والدين وحرمة الغيبة, فلا اعلم من اين جاءت الحصانة الدينية للص عفن وقذر.

اتجه ابو نجم الى ركن المقهى حيث يجلس جمع من العواجيز وأكملت شرب الشاي وهممت بالمغادرة, فصاح بي ابو نجم:

- لا تتعب نفسك بكثرة التفكير باللصوص الكبار فقد يتهموك بالكفر او الزندقة, بل فكر باتحاد الكرة وسعيه الحثيث لتدمير المنتخب العراقي, فكر بلصوص الكرة, او فكر بمسلسلات قاسم الملاك السخيفة والعنها, او انتقد الغناء العراقي وتحوله الى غناء ايحائي جنسي, فهذه منطقة التفكير المباحة, التي لا تخالطها خطوط حمراء وتوج الراس والقدسية.

ضحكنا وضحك كل من في المقهى, واشرت له بيدي تعبيرا على الموافقة, نعم من المؤلم ان يكون كلام ابو نجم دقيقا, فالنقد اذا اقترب من اللصوص الكبار يعتبر جريمة قانونية ودينية وعشائرية! او كفرا وزندقة, عندها يصبح الدم مستباحا! هذا كله يجري في بلد يقال عنه حر وديمقراطي ويدعم الحريات ومنها النقد!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك