المقالات

روح الله: امة في رجل أو رجل قلب

415 2019-05-26

حسين الركابي

 

 

جميع موازين الانقلاب والتحرر في العالم، امتلك أروع غايات التعقل والمعرفة، وقاد ثورة الزهور والورود ليواجه بها اعتى دكتاتوريه عرفها التاريخ، تنقل في عدة دول من العالم بعد مضايقته من حكوماتها ليستقر في فرنسا قرابة العشر سنوات، وبعدها أطلق ثورته البيضاء في بلد يراد منه ان يقيم فيه دوله العدل الالاهي ويكون معقل للعلماء والمفكرين.

ان الإمام الخميني، ذلك الرجل العظيم الذي قاد الثورة الإيرانية البيضاء وأطاح بالشاه محمد رضا بهلوي، واستطاع ان يقلب جميع الموازين للثورات في العالم عندما أمر انصارة ان يحملوا باقات من الزهور، ويخرجون الى الشوارع ويلقوها على القوات الأمنية، ونقل ان هناك امرأة تبعت (حفيدها وقالت له ارجع ان هذا الجيش ظالم وسوف يقتلك، وأنت عمرك لا يتجاوز 12 عام فرد عليها وقال الإمام الخميني أمر ان نخرج ونحمل الزهو لإخواننا في الجيش والشرطة، وهو لحد ألان لم يأمرنا بالرجوع الى بيوتنا، فوصل ذلك الكلام الى الإمام الخميني (قدس ) فقال ألان سوف نحرر البلد من يد الظالمين، وقال للشعب هؤلاء الجيش والشرطة هم أبنائكم وليس أعدائكم، وكان هناك إعلان حالت الطوارئ ومنع للتجوال في البلاد من قبل السلطة الحاكمة انذك برئاسة الشاه محمد رضا بهلوي، لم تستمر هذه الثورة أكثر من عشرة أيام حتى سميت الفجر والليالي العشر.

ان الإمام الخميني هو شخصية متعددة الأبعاد فله مباحث عديدة في العرفان الفقه، والفلسفة، وعلم الكلام، والسياسة وهو القائد الوحيد الذي عرف بين السياسة والدين وجعلهما في خانه واحدة، ولا يمكن فصل الدين عن السياسة كما يروج البعض في الأوساط ألعامه اليوم، استطاع ان يوضح تلك المفاهيم للمجتمع و معرفة فكره السياسي مترابط ارتباط وثيق بالأبعاد الأخرى لشخصيته، وهو قائد سياسي وديني وعنوانه قائد اكبر ثورة في القرن العشرين.

بلا شك ان اليوم إيران تتقدم على باقي دول المنطقة بفارق كبير، وتقدم واضح في التكنولوجيا، والاقتصاد، والبنية التحتية رغم محاصرتها من جميع الدول العربية والإقليمية لأسباب طائفيه، اليوم إيران تعدت خطورة التهديدات وصارت رقم صعب لا يستهان بها من قبل الدول النووية، وأثبتت للعالم انها قادرة للرد على أي شي يهدد أمنها، وترجمة ذلك الثورة التي خطها الإمام الراحل الخميني (قدس) الذي طبع اسمه ورسمه في قلوب أحرار العالم، وعندما دخل إيران كان في استقباله ألاف من الايرانين، وعند وفاته شيعه الملايين، عكس الذين يقومون بثورات تغيير في البلدان يستقبلوهم الملايين وحين وفاتهم لا يشيعهم الا المئات، وهذا دليل واضح على صفات ثورته ووضوح مساره ومنهجه وإنقاذه للشعب من أيدي جبابرة الأرض...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك