المقالات

الحشد الشعبي، موقف عراقي وأخر عقائدي

287 2019-05-17

ضياء المحسن

 

ترتبط أغلب فصائل الحشد الشعبي في العراق عقائديا مع الجمهورية الإسلامية في إيران، بالإضافة الى أنها تحتفظ لها بمواقف كبيرة أثناء الهجمة البربرية لتنظيم داعش الإرهابي، عندما قدمت الجمهورية اٌسلامية كافة أنواع الدعم لهذه الفصائل، من أجل دحر الإرهاب واستعادة المدن من براثنه.

عدا عن ذلك فإن الحشد الشعبي لا يمكن أن ينسى أن ولادته الحقيقية من رحم فتوى المرجع الأعلى السيد السيستاني، والتي لولاها لكان العراق اليوم تغطيه سحابة سوداء، ولكانت أرضه ونساؤه مستباحات (لا قدر الباري عز وجل) كما حصل في بعض المناطق التي تعرضت لغزو برابرة القرن العشرين.

ما يشاع بأن فصائل الحشد الشعبي تأتمر بأوامر قائد الحرس الثوري قاسم سليماني، وأنها تتأهب لضرب مصالح الولايات المتحدة في العراق، خاصة بعد تخفيض الولايات المتحدة لموظفيها غير الرئيسيين، ما هو إلا محاولة لزج الحشد الشعبي والعراق في أتون الحرب التي لن تشتعل كما يريد لها أصحاب الغرض السيء؛ ذلك لأن الحرب ليست نزهة في إمارة موناكو.

لكن الصحيح أيضا إن فصائل الحشد الشعبي تتأهب لكل أمر طارئ، فمحاولة زج اسم العراق والحشد الشعبي في الأزمة الحالية بين الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية، قد يكون من وراءه هدف خطير؛ يتمثل بضرب العراق بحجة أن (الميليشيات المتعاونة مع إيران) تريد ضرب مصالح أمريكا في العراق والمنطقة، وهو الأمر الذي تنبهت إليه قيادات هذه الفصائل.

حتى مع ملاحظة إرتباط هذه الفصائل عقائديا بالجمهورية الإسلامية الإيرانية، يجب أن لا ننسى أمرا بالغ الأهمية، ألا وهو أن الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية تاتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة، والعراق اليوم يحاول أن ينأى بنفسه عن الصراعات الخارجية، لكن هذا لا يمنع من تدخله بما يمتلكه من صداقات لدى الطرفين المتنازعين من أجل التوصل الى حل يرضي جميع الأطراف، ويجنب المنطقة الدخول في حرب تلهب الصيف الذي يقترب شيئا فشيئا.

لكن هل الحرب بين المتصارعين قائمة؟

إعلاميا نستطيع الجزم بأن الحرب قائمة على قدم وساق، من خلال التحشيد على جميع المستويات، وأخرها تخفيض عديد موظفي السفارة الأمريكية في بغداد وأربيل، لكن حقيقة كل منهما يفكر ب(براغماتية) فيما يمكن أن يحصل لو قامت الحرب فعلا، والنتائج الوخيمة التي سوف تجري على المنطقة والعالم، خاصة وأن المنطقة تجلس على برميل نفط لو انطلقت رصاصة واحدة سوف يشتعل ويحرق الأخضر واليابس.

هذه الحشود ما هي إلا رسائل يتداولها الجانبين في محاولة للضغط للجلوس الى طاولة المفاوضات وفق شروط يضعها كلا منهما، ذلك لأن الجميع يعلم يقينا أن الولايات المتحدة لو ارادت حقا إسقاط نظام الحكم في إيران، لن يكفيها حاملة الطائرات لنكولن وما يقرب من 90 طائرة وقاذفتي قنابل، فإيران 2019 ليست هي نفسها إيران عام 1987.

إن الهدف الأول مما يجري حاليا في منطقة الخليج وبحر العرب، ما هو إلا إستعراض للقوة من الطرفين، وحتى لو وقعت الحرب ستكون محدودة وسريعة، ذلك لأن خروجها عن مسارها سيكون مكلف لجميع الأطراف، وعلى الجميع أن يتأمل نتيجة الحرب على العراق، التي استنزفت أكثر من ترليون دولار، ناهيك عن الخسائر البشرية التي قاربت على المليون قتيل، وستكون الحرب (لو قامت) مكلفة أربعة أضعاف ما كلفته الحرب على العراق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.48
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك