المقالات

البركة أهم ما نحتاجه..!


عزيز الإبراهيمي

 

 

كنت استرق السمع، لأعرف معنى الكلمات، التي كان يرددها والدي وهو يكتال الحنطة، بعد ان ينقيها من التبن بعمليه مجهدة تسمى (الذراوة).لم تكن كلماته اسماء للأعداد، لم أفهم منها سوى (الله واحد) عند الكيل الأول، فأتحفز لمعرفة معانيها والح كثيرا فلم يكن جوابه الا: ( انها تطرح البركة يعني تصير الحنطة هواي) ، فأولي عندها وقد خالجتني نشوة الأطفال، عندما يعرفوا أمورا قد غابت عن الكبار : فكيف لكلمات غير مفهومة ان تزيد الحنطة؟!

راودتني هذه الذكريات في السنوات الأولى لسقوط النظام، وانا استمع الى توصيات المرجع الاعلى السيد السيستاني (دام ظله) اذ ورد فيها ما مضمونه ( عليكم بالأخلاص في العمل لأنه من موجبات نزول البركة) ولكن هذه المرة كنت أعي ان هذا المفهوم من صلب الثقافة الأسلامية، وكان من السهل علي إستذكار جملة من الآيات الخاصة بهذا المفهوم وتصنيفها، اذ وردت هذه المفردة في مقام ذكر الهبات الألهية، كما في قوله تعالى ) ﻭَﺑَﺎﺭَﻛْﻨَﺎ ﻋَﻠَﻴْﻪِ وعلى إسحاق ..

في اية اخرى(ِ ﺭَﺣْﻤَﺔُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺑَﺮَﻛﺎﺗُﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﺃَﻫْﻞَ ﺍﻟﺒَﻴْﺖِ) ، وفي ايات اخرى نعلم ان هذا الأمر فخرأنبياء الله عليهم السلام، كما ورد في قوله تعالى (ﻭَﺟَﻌَﻠَﻨِﻲ ﻣُﺒَﺎﺭَﻛًﺎ ﺃَﻳْﻦَ ﻣَﺎ ﻛُﻨﺖُ)، بينما تبين آيات اخرى طرق إستجلاب البركة، كما ورد في أمثال قوله تعالى (ﻭَﻟَﻮْ ﺃَﻥَّ ﺃَﻫْﻞَ ﺍﻟْﻘُﺮَﻯ ﺁﻣَﻨُﻮﺍْ ﻭَﺍﺗَّﻘَﻮﺍْ ﻟَﻔَﺘَﺤْﻨَﺎ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢ ﺑَﺮَﻛَﺎﺕٍ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﺀِ ﻭَﺍﻷ‌َﺭْﺽِ)، وغيرها من الآيات الكثيرة التي تعزز مفهوم البركة في ثقافة الأنسان المسلم .

ان أي عملية إصلاحية يجب ألا تقتصر على الواقع الخارجي، من دون النظر في المفاهيم التي تحكم هذا الواقع، فنعزز ما ضمر منها، ونعرف سبل انعكاسها على الواقع الخاجي.

فهل يحكم مفهوم البركة واقعنا، وهل يلازم حركتنا، وهل وفرنا سبل الحصول عليه؟

عند استقراء واقعنا نجد في الجانب السياسي، ورغم تكاثر الأحزاب وزيادة الهم السياسي، وكثرة المشتغلين في هذا الجانب، وطول المدة، نجد اليوم فئة كبيرة من مجتمعنا تطالب بتغيير الدستور، والغاء الأحزاب، واعتماد النظام الرئاسي، ولا يتردد البعض في التعبير عن رغبته في انقلاب عسكري يطيح بكل هذه العملية فصرنا أقرب للتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا فهل فارقت البركة سياستنا ام لازال منها شيء؟!

كم هائل من القنوات الاعلامية، لكننا نجد الرأي العام(الى حد ما) تقوده بعض القنوات التي عرفت بعدائها للشعب وتجربته الديمقراطية.فأين بركة إعلامنا ؟!

واقتصادنا هو الاخر يعاني النقص في البركة فإبتدا بسعر الصرف الذي أخذ يتدهور رغم الرصيد النقدي الهائل في البنك المركزي ، ومرورا بزراعتنا التي لم يبقى وطنيا منها الا الفجل والكراث، وصناعتنا التي باتت من ذكريات الماضي، وفرص العمل المنعدمة التي تنذر بخطر كبير .

تعليمنا يفتقد الى أي إنجاز علمي معتد به، رغم تكاثر الجامعات وضخامة رواتب أساتذتها، والبحوث فيها مكررة (إن لم نقل بوجود السرقات العلمية فيها).

وامننا يعاني من نقص حاد في البركة هو الآخر، فرغم الميزانيات الهائلة، والعدد الكبير آل أمرنا الى ماترون.

انها الحقيقة التي لابد أن تكون ماثلة أمامنا، وليس سلبية التفكير، وتبرم من الواقع، وفي الثقافة الهندسية إن أريد للبناء ان يشمخ عاليا فأول خطوة هي إجراء تحري ات التربة، التي تبين لنا بصراحة حقيقة الأرض التي نريد أن نقيم عليها ذلك البناء .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك