المقالات

زيارة وشعار ديننا وأمننا ومصالحنا!

171 2019-04-18

قيس النجم

 

(نحن أمام تحول كبير في علاقاتنا مع المملكة العربية السعودية)، بهذه الكلمات يعبر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، عن تفاؤله بالزيارة الرسمية مع وفده الحكومي، عالي المستوى (11 وزيراً وأكثر من سبعين مسؤولاً) الى السعودية، وما تمخضت عنه الزيارة في يومها الأول من توقيع (13) إتفاقية، ومذكرة تفاهم بين الجانبين العراقي والسعودي، فهل أخذ الوفد العراقي جملة من المؤشرات في بلدنا، عند توقيع هذه الإتفاقيات؟

العراق بلد غني بثرواته الطبيعية والبشرية، ويعيش إستقراراً أمنياً رغم ما حدث له من نكبات، ومصاعب أضرت به كثيراً الى جانب حرب أهلية، واستباحة مجموعة إجرامية لمدننا الآمنة، مما اثر بشكل كبير على المنطقة برمتها، لكن ما يجمع العراق والمملكة العربية السعودية، هو الدين والأمن والمصالح، فبمَ سيتم التعامل مع هذه المشتركات الخطيرة؟

زيارة السيد عبد المهدي الى السعودية، وبهذا الكم الهائل من الوزراء والمسؤولين، يفتح أفاقاً واسعة، وبجانبها مقدار كبير من التفاؤل، لكن أبرز ما يفترض حصوله هو استعادة مكانة العراق، ولعبه دوراً مهماً في العلاقات العربية والإقليمية، وإذا ظهر للمتابعين أن خطوات توثيق العلاقات بين الجانبين، وصل لمرحلة متقدمة وعلى مختلف الأصعدة، فليكن في الحسبان أن الدين والأمن في العراق، خطان أحمران لن يتم تجاوزهما أمام الجانب السعودي، فلقد نالنا منها ما نالنا طيلة السنوات المنصرمة.

المتابع لزيارة الرئيس العراقي، بعد جملة زياراته المكوكية للاردن، ومصر، والجمهورية الإسلامية في إيران، واليوم الى السعودية، إنما يجب أن تلقي بظلالها على مصلحة العراق، وشعبه أولا وآخراً، ولا ضير من وقوف العراق بإحترام لسيادة كل دول المنطقة، فهذه الأمور لا يختلف عليها أثنان.

العراق بلد مستورد للمنتجات الزراعية، والغذائية، والصناعية، فهل التعاون المشترك يشمل زيادة الاستيراد في هذه المجالات من السعودية؟ خاصة إذا وإننا لا نمتلك محاصيل زراعية للتصدير إلا ما ندر، فهل الاستثمار سيكون في مجال الصحراء؟ وما هي الضمانات لسلامة العمل مع الجانب السعوي، وصحراؤنا الغربية إمتداد لصحرائهم؟!

التعاون في مجالات التربية، والتعليم العالي والبحث العلمي أين سيكون؟ وهل تذكر عبد المهدي أن عراقنا يعاني ما يعاني في مجال القطاع التربوي، وقطاع الطاقة الكهربائية، فهل وقع ما يجلب لنا الكهرباء في الصيف القادم؟

هل ستكون هذه الزيارة، وهذا الاستقبال للجانب العراقي، رسالة مهمة للجانب الأمريكي؟ خاصة بعد توتر العلاقات السعودية الامريكية، على خلفية مقتل خاشقجي وتدويل القضية، وإدراكها بأن العرب أدرى بشعاب مكة، لذا يختلفون أحياناً ولكن لا يقطعون علاقاتهم تماماً، كما أن السعودية أوقعت نفسها في مازق الحرب مع اليمن، وشنت حرب التجويع والتشريد على شعبها، مما أدى الى إنخفاض شعبية المملكة على الصعيد العربي والدولي، إضافة الى مواقفها السلبية تجاه القضايا العربية الملتهبة.

يجب أن تجيّر هذه الزيارة الفائدة القصوى لصالح ديننا الحنيف، وأمننا بما يحقق التأثير على السعودية، لتبديل موقفها من النظام السياسي القائم في العراق، والعملية السياسية الجارية بعد عام (2003)، كما تحقق مصالح الجانبين الشقيقين، وبالتالي سيكون لهما تأثير على إستقرار المنطقة وشعوبها.

ختاماً: يجب وضع دماء أبنائنا ممَنْ سقطوا بسبب الإرهاب، وممَنْ هجّروا ونزحوا صوب عينيك يا رئيس الوزراء، فمستقبل العراق أهم من كل المسميات والعراقيون، بإنتظار التحول الكبير في مستوى العلاقات بين البلدين!

 

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك