المقالات

على باب المراد..في يوم شهادة الامام الكاظم (ع)


في الذكرى السنوية الثامنة لاعتقالي والعشرات من أفراد أسرتي (آل الحكيم)، سجناء رأي ، مساء يوم 25/ رجب/ 1403م، يوم ذكرى استشهاد نزيل الطوامير المظلمة الإمام الكاظم راهب آل محمد (ع) داهمت قوات أمن الطاغية وجلاوزته مدججين بالسلاح بيوتنا، شاهرينه على رؤوسنا ليعتقلوا وسط عويل المخدرات وصرخات النساء وبكاء الاطفال رجالنا المسالمين، في موجة اعتقالات شملت من لم يبلغ الحلم منا حتى ابن الثمانين، اعقبتها نوبات تعذيب ممض في سجون البعث، فاعدامات بالجملة ،كان كل ذنبنا فيها اننا اسرة معارضة للنظام المستبد، وذنبي شخصيا فيها وفق الوثيقة الرسمية أني "من أسرة آل الحكيم".

في ذلك اليوم المشؤوم وما تبعه من أيام سود قادنا سجانونا الغلاظ من سجن قاس الى سجن أقسى، ومن غرفة مغلقة الى انفرادي موحش، حتى أنتهى بنا المطاف أخيرا الى سجن أبي غريب / صدام لتجثم على صدورنا فواجعه ومواجعه سنوات ممضة وسنوات. 

في يوم 25 رجب من سنة 1411هـ الموافق ليوم 10-2-1991م، يوم حلول الذكرى السنوية الثامنة لاعتقالنا الظالم، ومن باحة سجن ابي غريب الملبد بعذابات المسجونين وصرخات المشنوقين، وأنا مستلق على أرضه الإسمنتية القاسية داهمني فجأة خاطر غريب، تمحورت رؤاه حول حلم مستطرق عابر، لم أمهله هذه المرة ليعبر كما تعبر الأحلام المسافرة العجلى في مخيلة سجين رأي بريء، بل تعلقت بأهدابه تعلق غريق بقشة، أقلّبه ويقلبني وأجاذب أذيال رؤاه ويجاذبني ثم ليستقر على هيأة سؤال ملحّ مشاكس يقول:

 

ترى لو قدر لهذه لأقفال المغلقة الممهورة بإحكام أن تفتح مغاليق ابوابها الثلاث عشرة المتتالية لك، لتجد نفسك فجأة وسط الطريق السريع الفاصل بين سجن أبي غريب وبغداد، تقدم رجلا وتؤخر أخرى، ذاهلا مرتبكا مدهوشا، تلتفت يمنة ويسرة، وتطيل التحديق خلفك خوف أن يدهمك سجانوك بفوهات بنادقهم وحرابهم المصلتة مثلما اعتقلوك،

ترى الى اين ستكون وجهتك الاولى وأنت حر طليق، الى أين ستقودك قدماك التي لم تعد تألف المشي بعد سنوات من اعتقالها بين جدران غرف سجنك الضيق المقفلة؟ وبمن ستحتمي من هول هذا اليوم المرعب المخيف، وبمن ستستجير ؟.

فتجيب ، وهل باب أولى من "باب المراد" تفتح ذراعيها لك في يوم حزنك وحزنها، لتواسيها وتواسيك، وتعزيها وتعزيك بذكرى استشهاد إمامك صاحب السجدة الطويلة وراهب الطوامير موسى بن جعفر (ع) ؟

 

فإلى باب الحوائج إذاً هلمّ السير ،وأشعل الخطى شوقا، ولهفة، وهياما، وولهاً، ودلها، وولعا، وحبا.

ولكن ماذا ستطلب من أمامك باب الحوائج إذا وقفت ببابه ؟ 

ماذا ستقول بين يديه المقيديتين بأصفاد الحديد ؟

هل ستنعى له شهداء أسرتك الابرياء ؟

هل ستقص عليه مواجع نسائك الثاكلات؟

هل ستستعيد له شهقات يتاماك الصاعدات ؟ 

هل ستشكو له ظلمة أيامك الحالكات ؟

هل ستحتضر له عذابات لياليك الموجعات؟

هل.. وهل.. وهل.. وهل...الخ.

نعم ، غير أنك لم تقلها، ولم تدع بالانتقام من ظالميك بحضرة (بال الحوائج)، بل قلت بصبر (كاظم الغيض) غيرها، وانت على (باب المراد).

 

نعم من سجن ابي غريب الطاغية، وفي الذكرى الثامنة لتكبيلك واسرتك بالاصفاد، قلت غيرها يوم قلت:

 

عَلَى (بَابِ المُرادِ) أَنا المُريدُ

نَسِيْتُ ــ لِفَرْطِ حُبِّيَ،ـ مَا أُرِيدُ

 

تَوَلَّهَني الهُيامُ الحُلْوُ حتى 

لَمَادَ بيَ الهُيامُ بِمَا يَمِيدُ

 

فَما عَادَتْ كُؤوسِيْ مِنْ هَواكُمْ 

تُرَوِّينيْ.. أَزِيدُ وَأَسْتَزِيدُ

 

دَنَوْتُ، وَقَبْلَ يَوْمِي بَينَ ثَغْرِيْ 

وَلَثْمِ (مَزَارِ) مَنْ أَهْواهُ بِيْدُ

 

عَلَى( بَابِ المُرادِ) نَسْيتُ جُرحِيْ 

وَتَسْهِيدِيْ، وَمَا وَسَمَ الحَدِيْدُ

 

ومَنْ نَهَشَتْ لحُومَهُمُ وَلاكَتْ 

سِيَاطُ مُعَذِّبِيهِمْ والقُيُودُ

 

نَسِيْتُ الحَالِكاتِ مِنَ اللَّياليْ 

وَمَا اقْتَرفَتْهُ (عَادِيَةً ثَمُودُ)

 

عَلَى (بَابِ المُرادِ) غَسَلْتُ جُرحِيْ 

فَغَارَتْ مِنْ شَذا جُرحِيْ الوُرُودُ

 

نَسِيتُ لِفَرْطِ حُبِّيَ مَا أُعَانِيْ

وَأَنْسَتْنيْ المَحَبَّةُ مَا أُرِيدُ

 

وَهَلْ إِلاَّ المحبَّةَ مَا أُرِيدُ..؟ 

وَإِلاَّ لَذْعَها يَهْوَى العَمِيدُ..؟

 

سجن أبي غريب / صدام

25/رجب/1411هجرية،الموافق ليوم١٠/ ٢ /١٩٩١م

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مواطنة
2019-04-04
احسنتم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 76.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك