المقالات

عباءة العلوية آمنة الصدر وهيهات منا الذلة!


أمل الياسري

 

نهر لم ولن يجف، رغم أنه لا يستطيع أحد الكتابة عن ماضيه، ولم يشكره أحد على إستشهاده آنذاك، بسبب الحقد البعثي الدموي الأسود، لكنه في الوقت نفسه لم يدرك أن وفاته، كانت ولادة الحياة في مجاهل الزمن المنصرم، الذي إنقلب رأساً على عقب بعد سقوط الصنم، تلميذ العفالقة اليهود من خفافيش الصهيونية الخبيثة، فبدأت قصة اليقظة في النفس والضمير، حيث عاشت العقول نعاس الأبدية قسراً.

بدأ الكون بالإقتراب من مقبرة وادي السلام، لينحني إجلالاً للموت الهادر، لجسد الشهيد الإمام محمد باقر الصدر (قدس سره) وأخته العلوية (بنت الهدى آمنة الصدر عليها الرحمة)، التي أمسى قبرها رمزاً لرفض الظلم، وما يزيدنا حرقة وألماً أن جسد الشهيدة ليس موجوداً في قبرها، ذلك أن النظام المقبور بعد قتلها أمر بإذابة جسدها بحامض الكبريتيك المركز، لكنها تركزت في قلوبناً، وألا لعنة الباري على الظالمين.

قادة للحرية يمثلون مأثرة نابعة من واقعة الطف الحسيني، أبطال بدأت حياتهم (أوصيكم بتقوى البارئ)، ورحلوا في ذمة الخلود، تاركين منهج الأباء والإباء بقولهم: (لا تحزنوا ولا تهنوا وأنتم الأعلون)، إنهم مفكرو هذه الامة، حملوا الدين على أكتافهم بإنجذاب عظيم ونفوس غارقة في محبة الإسلام، وقد أمسى فيها السيد الصدر وأخته الطاهرة، المحور والمرتكز اللذين تذوب الأرواح والنفوس، بحكاية أسطورية تعني الجهاد من أجل المذهب.

كوكبان دريان إمتلكا القلوب والضمائر والعقول، في حياة بعيدة عن الدنيا لمرضاة الخالق، وحباً بالشهادة الأبدية الخالدة، فسحقا كل أنواع البؤس الصدامي، فكان يتوقع نسيانهما خوفاً، بيد أن سقوط الطاغية كان ذكرى إستشهاد الصدر (قدس سره الشريف)، فهكذا يخلد التأريخ أسماءهم، فقال عنه الإمام موسى الصدر عليه الرحمة (على الزعيم السياسي أن يرى اليوم، والغد وما بعد الغد وهذا متوفر في السيد محمد باقر الصدر).

لقد أختار الشهيان السعيدان من آل الصدر (عليهما الرحمة)، الإنطلاقة الصحيحة لمواجهة الفكر البعثي الطائفي، بعدم الإنصياع للتسلط والإستعباد، حتى ان السيد الصدر قال ذات مرة: (لو كان إصبعي بعثياً لقطعته)، وبهذا فقد قابلا الوجه المتوحش بكل عنفوان، وما كان منه إلا أن يقتلهما بنفسه حقداً وبغضاً بهما، أما عمامة السيد الصدر وعباءة العلوية بنت الهدى، فنجد فيها عبارة الأحرار (هيهات منا الذلة).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك