المقالات

العراق ـ الأمن ـ وإختلاف الرؤية مع الأمريكان

283 2019-02-20

أكرم الحكيم *وزير سابق

 

يختلف الشعب العراقي وقواه الوطنية مع الأدارة الأمريكية في هذه المرحلة في رؤاها ومواقفها تجاه ملفات ومواضيع أساسية وهامة , من أبرزها :

     # طبيعة النظام السياسي المطلوب بنائه في العراق ,وطبيعة المعادلة السياسية الأجتماعية    ومنظومة الأفكار والقيم الأخلاقية التي يجب أن تسود في هذا النظام.

     # الموقف من المجموعات الأرهابية وبقايا النظام البعثي السابق التي تقاتل النظام الجديد.

     # الموقف من القوى الوطنية والشرائح الشعبية العراقية التي ترفض الوجود الأمريكي في العراق.

     # الموقف من السياسات الخارجية الأمريكية تجاه المنطقة العربية والأسلامية وتجاه دول الجوار العراقي وتجاه الكيان الصهيوني..

أن أغلب مفردات الملفّات والمواضيع المشار اليها أعلاه ذات علاقة مباشرة أو غير مباشرة بملف الأمن الداخلي للعراق ,ولايمكن بناء شراكة أمنية حقيقية مع الولايات المتحدة الأمريكية (اومع أية دولة تشاركها نفس رؤاها ومواقفها تجاه العناوين الأربعة اعلاه) باستمرار الخلاف الجذري معها حول تلك المفردات والملفّات ...ولهذا يكون فك الأرتباط معها شرطا أساسيا لنجاح أستراتيجية وطنية جديدة لتحقيق الأمن والأمان في العراق. أمّا ما يثار هذه الأيام حول حاجة العراق الى المدرّبين الأجانب (ومع علمنا بوجود مبالغة في طرح الحاجة بسبب ضغوط  خارجية)، فأننا نقول بأن العصر الراهن هوعصر غلبة المال على السياسة بسبب الأزمة الأقتصادية العالمية ,والدولة الغنية التي لديها أموال (كالعراق) سوف لا تجد صعوبة في أيجاد من يبيعها السلاح الجيد والمتطوّر ويزوّدها بالمدرّبين المناسبين...ومن يريد حصر الملف بالعروض الأمريكية, فهو أما جاهـل أو تابع للسياسة الأمريكية...!

ثالثا ــ الأعتماد فقط على العراقيين الوطنيين الذين كان لهم شرف التصدّي لمقاومة النظام البعثي البائد، في مسك المواقع القيادية والمفاصل الهامة في المؤسّسة العسكرية والأجهزة الأمنية الوطنية وخاصة أذا كانوا من مراتب الجيش والشرطه الذين كان لهم شرف الأنشقاق عن النظام البعثي البائد مبكّــرا والالتحاق بالحركة الوطنية العراقية,أوحتى تحوّلهم الى معارضين مستقلين في وقت كان النظام البعثي البائد في ذروة قوّته وجبروته (وبغض النظر عن الانتماءات القومية والدينية والمذهبية والسياسية لأؤلئك الضباط والجنود الأحرار), ولا يسمح لمن كان في حزب السلطة البائدة ومهما كانت درجته الحزبية أن يعمل في المؤسّسة الأمنية الوطنية أو في المواقع القيادية والمفاصل الهامة والمحورية في المؤسّسة العسكرية، وأثبتت السنوات العشرة الماضية خطأ وخطورة التساهل في هذا الموضوع الحسّاس ومهما كانت المشكلات الأمنية التي يعيشها البلد.. ولنبدأ بجد ومن الآن (بعد أن ضاعت عدة سنوات)  وسوية بالتعاون لبناء قواتنا ومؤسّساتنا الأمنية والعسكرية الوطنية الجديدة من الشباب المخلص المؤمن بقيم النظام الجديد(وما أكثرهم)ويتم أحالة القدماء على التقاعد (وتأمين عيش كريم لعوائلهم) ليستريحون و’يريحون..أما الكفاءات المتميّزة من المؤسّسة العسكرية السابقة ..من الذين لم تتلطّخ أيديهم بدماء العراقيين ولم تمتليء جيوبهم بالمال الحرام ولم يعملوا مع المجموعات الإرهابية أومع دوائر أمنية إقليمية تدعم تلك المجموعات...مثل هؤلاء يمكن أن تضمّهم لجان وهيئات أستشارية للأستفادة من خبراتهم على أن لا يكون لتلك الهيئات أية صلة ميدانية بالقوات العسكرية وحركتها على الأرض .

على الحكومة العراقية وقيادات القوى الوطنية المشاركة فيها أن تدرس وبجدية وضمن أولوياتها، موضوعا في غاية الأهمية وله صلة ببرامج الأصلاح في كل المجالات التي تعاني من أزمات ومشكلات (المجالات السياسية والأمنية والأقتصادية والأجتماعية وغيرها),وهو موضوع (خصائص وطبيعة العناصر البشرية  المطلوبة لأدارة وتنفيذ برامج الأصلاح الحكومية...وبكلمة أخرى ماهي الشروط المطلوبة في نخبة المسؤولين والموظفين المطلوبين لإنجاح البرنامج الحكومي وإنجاح خطط وسياسات الحكومة لمعالجة المشكلات وإدارة الأزمات التي يعاني منها الشعب وتعاني منها الدوله...؟),في قناعتنا أن الحكومات المتعاقبة منذ 2003 ولحد الآن تعاملت مع هذا الملف أما بشكل ارتجالي دون خطة ودون رؤية..أو تعاملت من منظور السعي لزيادة النفوذ الحزبي في الدولة أو السعي لتصفية أو تقليل نفوذ القوى السياسية المنافسة لها أو المتصارعة معها، ونعتقد أن التعامل الأرتجالي كان هو السائد في أغلب الحالات  ويمكن أن نتخيّل حجم الأضرار الناتجة عن هكذا منهج, خاصة إذا عرفنا بأن الجهاز الإداري الحكومي الذي ورثه النظام الجديد من النظام البعثي البائد، لا يتمكن أطلاقا أن ينهض بالمهام والمسؤوليات التي تنبثق عن برنامـج الحكومة وعن خطط الأصلاح وحل الأزمات ..!  وذلك بسبب الفساد الضارب الأطناب وانتشار حالة اللامبالاة وضعف الشعور بالمسؤولية(خاصة مع ملاحظة عدم معاقبة الفاسدين وتعيين الفاقدين للمؤهّلات والمحاصصة الحزبية..)وكذلك اختراق العناصر المعادية للنظام الجديد للكثير من دوائر الدولة ومفاصلها المؤثـّرة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.27
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك