المقالات

مجلس النواب ومرجعية القوائم الانتخابية

266 2019-02-19

سعد الزيدي

 

سيبدو أن كفاءة مجلس النواب العراقي في دورته الرابعة لعام 2018 في مهب الريح، وثمة سبب رئيس يقف وراء ذلك، إلا أن  أهميته غير منظورةٌ، من السياسيين والمحللين، هذا السبب هو مرجعية القوائم التي تُعرف النائب، وتضبط حركته البرلمانية.

تكتسب  المرجعية أهميتها وتأثيرها البالغين، من تحديدها درجة رقي المؤسسات الحاكمة، ومنها المجلس النيابي نفسه، إذ أن عملية الاختيار الديمقراطي، ليس فيها تحديد للنوعية، وليست بالضرورة أن تتطابق مع الشرعية، خصوصا عندما تشوبها شوائب.

لكن قبل هذا وذاك هنالك جملة أسباب ظاهرية لتدني كفاءة المجلس، منها أن المرشح نفسه لا يخضع لضوابط رصينة، ومؤهلات برلمانية محددة، تؤهله لعضوية مؤسسة تشريعية علياء كالبرلمان، ولذلك تنافس عدد الكبير من المرشحين، فضلا عن أن أغلبهم ضمن قوائم وكتل حديثة، فاقدة للإيديولوجيات والبرامج السياسية، وبعضها شُكلت للتو، من اجل هذه الدورة البرلمانية، وبغض النظر عن عراقتها وحداثتها، والعدد الكبير من المرشحين، لكن المرشح ليس ملقح ضد الفساد، أو محصن من الانزلاق في الشهوات سيما أن أمامه مطبات، مع العلم اليقين بوجود  فايروس مرض الفساد  في أكثر القوائم.

 يضاف إلى ذلك قلة وعي الناخب كما عليه إجماع القوائم، وأيضا درجة نزاهة وكفاءة المؤتمن على العملية الانتخابية وحياديته، وكذلك العملية المدانة شراء وتزوير الأصوات، بطريقة ملتوية من قبل عدد من المتنفذين، وقد شكلت سابقة خطيرة في الالتفاف على الحقائق الأخلاقية، فحرفت أصوات كثيرة خسرنا من جراءها وصول عدد من الكفاءات، إلى السلطات التشريعية أو التنفيذية.

أن هذه الحقائق المنكرة، سببت ضياع أصوات الناخبين، وتدني كفاءة المجلس، لكنها ليست السبب الوحيد في تدني كفاءة مجلس النواب.

وأيما يكن؛ تبقى مرجعية القوائم سببا رئيسا،  حيث ينطلق منها الكيان أو القائمة والكتلة، وبالتالي المرشح؛ حيث أنها تحدد الخلفية والأيديولوجية، والضوابط والمواصفات للمرشحين، والبرامج العملية الواقعية في ساحة الفعل، ومفردات العمل السياسي اليومي، وهي جميعا تصب في خانة النوعية والكفاءة لمجلس النواب.

صحيح أن العملية السياسية في العراق لم تتجذر بعد، وصحيح أن التأثيرات السلبية فوق أن تحصى، ،لكن الصحيح أيضا الاستعداد من المتصديين الذين جاءت بهم العملية الانتخابية لمواجهة الهجمة الشرسة ومعالجة الواقع دون حد الصمود،.

 لذلك سيطول زمن الانتظار، وقد يكون متعسرأ، بناء مجتمع متحرر موحد ديمقراطي، فيلجئنا الواقع إلى بعض الحلول التكتيكية العلاجية، وسيكون هنالك مضاعفات باستمرار، في ضياع الوقت والمال والجهد، فضلاً عن التضحيات الجسام بخيرة شبابنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.72
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك