المقالات

المصالح السياسية، خط احمر!

439 2019-01-27

ضياء المحسن


وسط صراع المكاسب والحصول على المناصب فيما بينهما، تحاول بعض الكتل السياسية أن تفرض سطوتها بقوة الإتفاقات وإفتعال الأزمات، على أمل الوصول الى مآربها؛ بغض النظر عن مصلحة المواطن في هذه المحافظة أو تلك.
تعاني أغلب المحافظات من إهمال متعمد من قبل الحكومات المحلية، في المقابل نجد تصريحات هذه الحكومات تلقي باللائمة على الحكومة المركزية، في محاولة لإفتعال أزمة بين المواطن والمركز، الأمر الذي نجحت فيه هذه الحكومات وبسبب جهل المواطن في مسعاها هذا.
صراع المكاسب هذا هو صراع سياسي بإمتياز، وهو الخط الأحمر الوحيد الذي يمكن أن يصمد وتسقط بقية الخطوط الحمراء التي يضعها هؤلاء السياسيون، ففي الذي نجد فيه غياب البرنامج الحزبي والإنتخابي لدى أغلب الكتل السياسية، فإننا نلاحظ لجوءها الى محاولة فرض إرادتها بالقوة والترهيب، وتحول هذه الأحزاب الى ما يمكن تسميته ب (أحزاب البيوتات) مستغلة أسماء شخصيات لها تاريخ في المشهد العراقي، الأمر الذي يعود على هذه الأسماء بالضد، حيث نجد أن الشارع بدأ يمقت هذه الأسماء؛ بسبب إستغلالها من قبل هذه الأحزاب.
الحالة الأخرى التي يمكن تأشيرها في المشهد السياسي العراقي، هي حالة التشظي والإنقسام، والذي يذكرنا بما درسناه من الكيفية التي تنشطر بها، والتي بإمكانها ان تنشطر الى اكثر من مليون خلية في 7 ساعات، أما الأحزاب في العراق فإننا نلاحظ أنه بعد كل إنتخابات تشريعية تأخذ الكتل بالإنقسام على نفسها الى أحزاب وأحزاب و...، لكن بدون برنامج تطرحه للجمهور، لكنها لا تزال تؤمن بنظرية المؤامرة؛ ولا نعرف من هو الذي يتآمر على هذه الأحزاب؟ لا أحد يعلم.
في المقابل فإننا نجد ضعف الحكومة المركزية تجاه ما يحصل في المحافظات، خاصة فيما يتعلق ببطء المشاريع الخدمية، والتي يشوب كثير منها شبهات الفساد المالي والإداري، بسبب تكالب أشخاص محسوبين على هذه الأحزاب، بالإضافة لوجود متنفذين داخل الحكومات المحلية يحيلون المشاريع لهؤلاء مقابل عمولات تصل في بعض الأحيان الى اكثر من 25% من مبلغ المشروع المحال للتنفيذ، ما يضطر معه المقاول الثاني او الثالث لتنفيذ المشروع بمواصفات دون المستوى المطلوب.
لقد كان المؤمل من هذه الأحزاب أن تضع خدمة المواطن نُصب عينيها، لكنها لم تفعل، ما جعلها تخسر ثقة المواطن بها وبما تطرحه، فلجأت الى اسلوب (أحزاب البيوتات) لعلها تنجح في بعض مساعيها للحصول على أكبر حصة من كيكة العراق التي يسيل لها اللعاب.
إن الخط الأحمر الوحيد هو مصلحة الوطن والمواطن، وهو الذي فشلت فيه الأحزاب مجتمعة، بالتالي فإن المواطن ينظر بريبة وشك في كل ما تقوم به ولم يعد يثق بها، وعدم الثقة هذا جعلها تتخبط سواء في قرارتها وحتى في الأشخاص الذين ترشحهم لتسنم مناصب في الدولة العراقية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك