المقالات

                فلنتخذ عدواً جديدا..!


عزيز الابراهيمي

 

العدو في الثقافة الانسانية له دور كبير في ايجاد التماسك لذات الانسان ومجتمعة, فالذات الانسانية ان لم تستشعر عدوها, وصفاته, وما يأمر به؛ فأنه يصعب عليها ان تتجنب مسالكه وحبائله وكيده, لذا ورد في الذكر الحكيم اية واضحة في هذا المجال (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا) كما جاء هذا المعنى صريحا في قول احد الشعراء:

 

عَدايَ لَهُم فَضْلٌ عليَّ ومِنَّةٌ فَلا أذهب الرحمَنُ عنِّي الأعَادِيا

هُمُوا بَحَثُوا عَن زَلَّتي فَاجْتنبْتُها وهُمْ نافَسُونِي فاكتسبْتُ المَعَالِيا

 

كما ان لهذه المفردة اثر كبير في تماسك المجتمعات, وتسهيل دور الحكومات في ادارتها وتحركيها حيث شاءت, ولا نريد ان نضرب مثال بالدول التي تحكمها انظمة دكتاتورية, لانها تصور جميع من يختلف معها عدواً, بل نذكر اهم الدول التي تستقر فيها الديمقراطيات, والتي تقود العالم المتحضر اليوم, فهذه فرنسا التي تستقر فيها الديمقراطية وحقوق الانسان تجدها تردد منذ قرون نشيدها الوطني الذي ينذر بعدو محتمل يكاد ان يفتك بابناء الشعب الفرنسي, ويطالب ذلك النشيد المواطنين للتهيء لحمل السلاح وري ارضهم من الدماء النجسة لعدوهم المفترض.

امريكا التي كانت تكتسب من الاتحاد السوفيتي عدوا يبرر لها حجم الميزانيات الهائلة لوزارة الدفاع اضافة الى الازمات المتجددة لنظامها الاقتصادي, اخذت تستشعر الخطر بعد سقوط ذلك الاتحاد الذي كان يكتسب بالنسبة لها كل مزايا العدو القوي, المشخص, الذي يمكن توقع خطواته, والذي يسهم في تماسكها, لذا فأنها حولت حادثة خرق امني في سنة 2001 يمكن معالجتها بتشديد اجراءات الى عدوا يرمي الى القضاء على امريكا برمتها.

الدول المستقرة وتلك التي يسود التوتر حدودها تحاول ان تشخص عدوها, والعراق من اولى الدول بهذا الامر فتشخيص العدو المشترك وادراجه في ثقافة يجمع عليها الشعب العراقي بات امرا جديرا بالتفكير والعمل, فبعد مسيرة الثلاث عشر سنة ثبت للجميع فشل المكونات العراقية المهمة بأتخاذ عدوا يوحد شملهم, ويعزز من وجودهم, فالخوف من التعريب لم يعطي للكرد مزيدا من الرخاء والاستقرار والوئام فيما بينهم؛ لانه يصلح كعدو جيد في النظام الصدامي وحسب, وسيطرة الروافض لم يكن العدو الافضل للسنة؛ لانه لم يجلب لهم سوى الويلات والخراب وتسلط اهالي الشيشان وغيرهم على اراضيهم؛ وتدنيس أعراضهم, وعودة البعث لم يكن بالعدو المحمود لعموم الشيعة لانه لم يحل دون شيوع السياسات الفاشلة وتفشي الفساد والكساد في مناطقهم.

قد يرى البعض ان لدى الشيعة والكرد مشاكل في الادارة والسياسة يمكن الاتفاق عليها, ولكن المشكلة تكمن في المكون السني, الذي تتقاذفه الافكار والتوجهات منذ سقوط النظام ولحد الان بحيث استغل الفكر الوهابي ذلك التخبط ليوجد حاضنة ليوقد نار الحقد ومن ثم الانطلاق في اعماله الارهابية, ولكن التجربة المريرة التي مر بها وحجم الخراب الذي خلفه الارهاب في المدن والشوارع السنية, سيجعلهم يفكرون مليا بخياراتهم المستقبلية, وتجنب العودة لنفس الاخطاء السالفة, وهذا حال الشعوب جميعا التي تكون مدنها ساحات للحرب والاقتتال فالالمان في الحرب العالمية الاولى كانت الحرب بعيدة عن شوارعهم ومدنهم لذا فأن خياراتهم بعدها اتجهت الى امثال هتلر, ولكن عندما دكت القنابل شوارعهم ومدنهم اتجه الشعب الالماني نحو العمل والبناء والسعي نحو التقدم, واختيار الحكومات ولانظمة التي تضمن لهم ذلك.

بعد تطهير ارض العراق من دنس داعش, لابد من تسويق عدوا مشترك بين فئات الشعب العراقي يحافظ على تماسكهم ويوقظ فيهم الحذر من العودة الى ايام داعش السوداء ويحثهم على العمل المشترك لبناء وطنهم من جديد, وكما نجحت اوربا في جلب الاستقرار لبلدانهم بمحاربة النازية علينا ان نحارب الداعشية بما تشمل من اشخاص وافكار وعداء لنظام ديمقراطي وحنين لنظام بائد.

علينا أن نعلن عدائنا الصريح للفاسدين، ومنبعهم الأصيل المتمثل بالبعث الذي ينهش في لحمنا، مخرباأواضاعنا، مستغلا الثغرات بين صفوفنا، محاولا العودة مجددا الى أن يحمنا، وهذهخ المرة بالقوة الناعمة، وليس بالبطش والحديد والنار،التي كانت لعبة خاسرة بالنسبة للبعثيين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك