المقالات

رتبوا تفاصيل البيت الداخلي العراقي


أمل الياسري


تأريخنا الإنساني حافل بالتحولات الكبرى، التي لا يمكن حدوثها إلا بوجود خطوات علمية صحيحة، حتى ولو كانت صغيرة، شرط وجود إصطفاف وطني داخل البيت العراقي، والإبتعاد عن سياسة تبادل الإتهامات، حيث لن تصل بنا الى أي نتيجة، مضافاً عليها سياسة التنصل من المسؤولية، لأنها لا تشرف أي وطني شجاع، ثم أن عملية مسك العصا من المنتصف، لهو أمر محبب في العملية السياسية الحديثة الجارية بالعراق.
مع أن هناك رجال يريدون إبقاء الناس، في حالة من السذاجة والبساطة، لكن الأوضاع تغيرت كثيراً بعد عام (2003) في العراق، وفوضى التصريحات في وسائل الإعلام، باتت أكثر جنوناً من ذي قبل، وبالتالي ظهر بشكل جلي التصلب والتشنج والتخندق في المواقف، حيث ترفض بعض القوى السياسية، تقاسم تحديد المشاكل والمعوقات وطرح المعالجات، لذا فقدنا الرؤية حول صناعة رأي عراقي عام، يضمن الخروج من عنق الزجاجة.
معظم القوى السياسية تسعى للإستئثار بالمناصب والمكاسب، مع أننا لا نقلل من قيمة المنجز الوطني المتحقق خلال الـ (15) سنة الماضية، إلا أنه لا يرتقي وحجم الميزانيات الإنفجارية المرصودة لتغيير أوضاع العراق، واللحاق بركب الدول المجاورة على أقل تقدير، لذا علينا كسر الجمود السياسي، وترتيب تفاصيل بيتنا الداخلي العراقي، ومغادرة لغة العناد، والتناحر، والخلاف، والتسقيط، والطعن، والإستماع الى لغة العقل والحوار المنفتح.
الحرية المنضبطة تمهد الطريق لإقامة علاقة صحيحة بين الشعب والحكومة، التي واجبها ترتيب أوضاعها لخدمة الجماهير وتقديم الخدمات لهم، والإلتفات الى أن التقاطعات الداخلية، والصراعات الجانبية تخدم أعداءنا، وأن تكون وسائلنا نزيهة، وكافية لحسم المعركة لصالحنا، وعلى ساستنا تحمل المسؤولية، وترتيب تفاصيل بيتهم الوطني، ثم أن الشعب العراقي قادر على رسم مستقبله وملامح مشروعه، إذا تمكنت القوى السياسية وحكومتها، من قيادته في معركة البناء والاصلاح.
ترحيل المشاكل الى الأمام، ظاهرة غير صحيحة مطلقاً في المشهد السياسي، لأنها تفقيس للأزمات، فهذا الأمر يعد بداية التساهل، والإنحراف بالمنهاج الحكومي، الذي اقرته حكومة عادل عبد المهدي، وما نحتاجه اليوم تحديداً هو ما أشارت اليه المرجعية الدينية لأعوام خلت، وجود رئيس وزراء يتصف الشجاعة والحزم، والجرأة والعزم وإلا فلا، في وقت أصبح الناس أكثر إدراكاً لحقوقهم، وأكثر قدرة على المحاسبة فالملفات خطيرة والتحديات أخطر.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.84
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك