المقالات

المشكلة في الحشد الشعبي، تخلصوا منه!

408 2019-01-16

ضياء المحسن


عانت كثير من شعوب العالم بما فيها أوربا من مشاكل كثيرة، انبثقت على أثرها بعض التيارات أخذت على عاتقها إصلاح المشاكل والتصدي لمحاولات زعزعة الإستقرار في تلك البلدان، وبعض هذه التيارات كانت تملك أجنحة عسكرية لحماية المكاسب التي تتحقق جراء المعالجات التي تقوم بها، خاصة وأن بعض المحاولات كانت ذات نزعات إنفصالية، بالإضافة الى الدوافع الإقتصادية والقومية والعرقية والدينية.
في العراق الذي لا يختلف كثيرا عن هذه الشعوب، كانت هناك كثير من الحركات التي تضم أجنحة عسكرية، لكن هذه الحركات كانت تستخدم تلك الأجنحة للبطش بالشعب العراقي، بغض النظر عن المذهب والطائفة والقومية، لحماية مصالحها الشخصية وليست مصالح البلد العليا.
بعد عام 2003 عانى العراق بسبب انعدام الثقة بين الطبقة السياسية، من حالة عدم الإستقرار، الأمر الذي أوصل الى البلد الى حافة الحرب الأهلية لولا حكمة المرجعية الدينية الرشيدة، التي كانت صمام الأمام للحؤول دون الإنزلاق الى هذه الهاوية، ومع ذلك فإن بدايات عام 2014 كانت توحي بأن هناك شيء يتم تدبيره من قبل دول خارجية للإطاحة بالتجربة الديمقراطية في العراق، والتي تختلف عن باقي الأنظمة في الشرق الأوسط؛ بما يهدد مستقبل هذه الأنظمة.
كانت داعش هي رأس الحربة في محاولة إفشال تجربة العراق، وبمساعدة بعض ذوي النفوس الضعيفة، فوصلت الى مشارف بغداد، فكانت فتوى المرجعية الدينية التي انطلق منها الحشد الشعبي، حيث انتخى شباب وكهول العراق من جميع المحافظات لطرد هذه العصابات الإجرامية ومنعها من تحقيق مآرب أسيادهم خارج العراق، وتحقق ذلك بفضل ومنة الباري عز وجل، وهنا كان لابد للحكومة من رد الجميل لهؤلاء الذين ضحوا بكل شيء دون مقابل، فكان قانون الحشد الشعبي الذي ضمن لهؤلاء حقوق كما بقية صنوف الجيش والقوات الأمنية الأخرى.
الملاحظ ظهور اصوات نشاز تطالب بحل الحشد الشعبي، بعد انتهاء المعارك مع داعش، وكأن داعش انتهت مهمته بمجرد أن طُرد من المناطق التي كان يحتلها!
أيها السادة الأمر أكبر مما يتوقعه بعضنا، لأنه محاولة تلي محاولة لإفشال تجربة العراق، والبداية تكون من حل الحشد الشعبي، لأنه أول من لبى نداء الحفاظ على وحدة العراق، اما المطالبة بحل الحشد الشعبي فما هي إلا محاولة فاشلة لن يكتب لها النجاح؛ لأن ورائها رجال يضحون بالغالي والنفيس ليبقى رأس العراق منتصرا.
أما محاولات بعض المواقع الصفراء المدفوعة الثمن، التي تحاول النيل من الحشد الشعبي والترويج لتفكيكه فهي لا تعدو عن محاولات بائسة، ذلك لأن العراقيين يعلمون جيدا بأن الحشد الشعبي هو الضمانة القوية لوحدة البلد، لذا نجد تشكيلات الحشد تضم جميع الأطيف ومختلف الأديان، ولن يكتب لها إلا الفشل الذريع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك