المقالات

المشكلة في الحشد الشعبي، تخلصوا منه!

347 2019-01-16

ضياء المحسن


عانت كثير من شعوب العالم بما فيها أوربا من مشاكل كثيرة، انبثقت على أثرها بعض التيارات أخذت على عاتقها إصلاح المشاكل والتصدي لمحاولات زعزعة الإستقرار في تلك البلدان، وبعض هذه التيارات كانت تملك أجنحة عسكرية لحماية المكاسب التي تتحقق جراء المعالجات التي تقوم بها، خاصة وأن بعض المحاولات كانت ذات نزعات إنفصالية، بالإضافة الى الدوافع الإقتصادية والقومية والعرقية والدينية.
في العراق الذي لا يختلف كثيرا عن هذه الشعوب، كانت هناك كثير من الحركات التي تضم أجنحة عسكرية، لكن هذه الحركات كانت تستخدم تلك الأجنحة للبطش بالشعب العراقي، بغض النظر عن المذهب والطائفة والقومية، لحماية مصالحها الشخصية وليست مصالح البلد العليا.
بعد عام 2003 عانى العراق بسبب انعدام الثقة بين الطبقة السياسية، من حالة عدم الإستقرار، الأمر الذي أوصل الى البلد الى حافة الحرب الأهلية لولا حكمة المرجعية الدينية الرشيدة، التي كانت صمام الأمام للحؤول دون الإنزلاق الى هذه الهاوية، ومع ذلك فإن بدايات عام 2014 كانت توحي بأن هناك شيء يتم تدبيره من قبل دول خارجية للإطاحة بالتجربة الديمقراطية في العراق، والتي تختلف عن باقي الأنظمة في الشرق الأوسط؛ بما يهدد مستقبل هذه الأنظمة.
كانت داعش هي رأس الحربة في محاولة إفشال تجربة العراق، وبمساعدة بعض ذوي النفوس الضعيفة، فوصلت الى مشارف بغداد، فكانت فتوى المرجعية الدينية التي انطلق منها الحشد الشعبي، حيث انتخى شباب وكهول العراق من جميع المحافظات لطرد هذه العصابات الإجرامية ومنعها من تحقيق مآرب أسيادهم خارج العراق، وتحقق ذلك بفضل ومنة الباري عز وجل، وهنا كان لابد للحكومة من رد الجميل لهؤلاء الذين ضحوا بكل شيء دون مقابل، فكان قانون الحشد الشعبي الذي ضمن لهؤلاء حقوق كما بقية صنوف الجيش والقوات الأمنية الأخرى.
الملاحظ ظهور اصوات نشاز تطالب بحل الحشد الشعبي، بعد انتهاء المعارك مع داعش، وكأن داعش انتهت مهمته بمجرد أن طُرد من المناطق التي كان يحتلها!
أيها السادة الأمر أكبر مما يتوقعه بعضنا، لأنه محاولة تلي محاولة لإفشال تجربة العراق، والبداية تكون من حل الحشد الشعبي، لأنه أول من لبى نداء الحفاظ على وحدة العراق، اما المطالبة بحل الحشد الشعبي فما هي إلا محاولة فاشلة لن يكتب لها النجاح؛ لأن ورائها رجال يضحون بالغالي والنفيس ليبقى رأس العراق منتصرا.
أما محاولات بعض المواقع الصفراء المدفوعة الثمن، التي تحاول النيل من الحشد الشعبي والترويج لتفكيكه فهي لا تعدو عن محاولات بائسة، ذلك لأن العراقيين يعلمون جيدا بأن الحشد الشعبي هو الضمانة القوية لوحدة البلد، لذا نجد تشكيلات الحشد تضم جميع الأطيف ومختلف الأديان، ولن يكتب لها إلا الفشل الذريع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك