المقالات

خطبة الجمعة بين الامس واليوم


 

دائما هكذا نحن لا نشعر بالخير الا بعد فقدانه وساعتها نقول ولات حين مندم التي ذكرت في خطب الجمعة السابقة ، الخطبة الثانية التي تتزاحم عليها وسائل الاعلام هذا ناهيك عن الاجهزة الاستخباراتية او المنظمات البحثية او الشخصيات السياسية لمعرفة وجهة نظر المرجعية بالاحداث العراقية خصوصا والاسلامية عموما ، وكانت الخطبة تتناول كل مفاصل مجريات العملية السياسية وتاثيراتها الامنية والاقتصادية والاجتماعية ، وفي بعض الخطب كانت العبارات صريحة وحادة ( اضرب بيد من جديد ) ، وغيرها من الجوانب الحساسة التي تهم الشان العراقي . 

نادمون جميعنا على ما جرى وما يجري ونخشى على ما سيجري ، المرجعية التي لم تكتف بالخطبة الثانية فقط بل استخدمت البيانات والنصائح من اجل النهوض بالواقع العراقي ، بل تطرقت الى تفاصيل دقيقة لم يتوقع الراي العام المحلي والعالمي ان تصدر من السيد السيستاني ، فقط نصائح المرجعية للمقاتلين في ساحات القتال فيها من المضامين الرائعة التي تدل على علو شان الخطاب الاسلامي في ضمان حقوق الجميع بما فيهم العدو وتجنب الجميع الانتهاكات . هذا ناهيكم عن الاستجابات السريعة في التعامل مع النداءات التي تصل المرجعية من اجل مساعدة النازحين في شمال وجنوب وغرب وشرق العراق . 

اليوم ونحن نرى ان ولات حين مندم كانها تجلت امامنا ونحن نعيش الاجواء السياسية المربكة بكل مفاصلها ، وحتى الاعلام لم يكن بمستوى الطموح في التعاطي مع مواقف المرجعية الخاصة بالشان السياسي العراقي من اجل الحفاظ على العراقيين والعراق ، فالاقلام المسمومة تاخذ حيزها في وسائل اعلامية مدعومة هذا ناهيكم عن المواقف المتخاذلة لبعض السياسيين في التعامل مع الاوضاع الراهنة . 

وهنا لابد لنا من الاشارة الى امر غاية بالاسف والخطورة ، سابقا عندما تلتقي المرجعية بشخصية سياسية كان يكون رئيس وزراء لانه الاهم من بين المناصب فان هذا اللقاء لا يعني دعما لشخص رئيس الوزراء او لكتلته او حزبه بل دعما للجهود التي من المفروض ان يبذلها من اجل العراق والعراقيين ، الا انه للاسف الشديد اصبحت عند البعض دعاية للمدح وعند البعض الاخر مبرر للقدح . 

اليوم خطبة الجمعة الثانية تتناول الوضع العام الاجتماعي تربويا واخلاقيا اكثر من الشان السياسي فتخاطب الفرد ( شباب او نساء) وتارة تحاطب العائلة، وفي بعض الاحيان نحاول ان نقرا بين السطور لنرى العلاقة بينها وبين ما يجري اليوم على الساحة العراقية ولربما نخطئ التقدير والنتيجة كانت بالامس النصيحة تطرق مسامعنا واليوم من يريدها فليذهب الى بابها ان كان قادرا على الالتزام بها وليس لديه سوابق بالتخاذل، وحقيقة لا يوجد ما يستحق النصيحة اليوم فان كل الاحداث هي بعينها بالامس ولربما مختلفة بالزمان والمكان والاشخاص الا ان جوهر مسمياتها هي بعينها التي تطرقت اليها المرجعية . 

سابقا كنت اتابع حقل المرجعية في الاعلام من على موقع المرجعية لاطلع على من تحدث عن المرجعية سواء مقال او تحليل الخطبة ، اليوم اكتفى الموقع بروابط بعض الخطب المهمة والبيانات السابقة للمرجعية . 

نامل ان يكون ثمن الندم قد سدد ويكفينا ما نحن عليه بسبب عدم التعاطي مع النصائح بشكل جدي لتشرق علينا شمس تحمل معها الامل لرؤية حياة جديدة مليئة بالمحبة والتعايش السلمي الذي هو من اولويات المرجعية 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.73
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك