المقالات

لمعوا بعيداً عن العراق!

431 2018-12-06

 

قيس النجم


الإصلاح الحقيقي الشامل، ومحاربة الفساد، وتشخيص الفاسدين لتقديمهم للعدالة، في هذه الفترة المهمة، والشعب العراقي يعيش جنة إصلاحية، عرضها السماوات والأرض، وتوفير الأمان، وزيادة رواتب الموظفين والمتقاعدين بل شملتهم الزيادة، حيث منحتها الدولة، لصبرهم في وقت الشدائد، التي مرت على الحكومة، لكن حقيقة الأمر، هو مجرد أضغاث أحلام ليس أكثر، لكوني نمت ليلة أمس، وأنا مكشوف الظهر!
البرنامج الحكومي الذي صدع رؤوسنا في وسائل الإعلام، نجدها تزورنا حتى في أحلامنا، وأن هذه الوثيقة تبرهن، على وطنية ومواطنة الحكومة، ومستشاريها، وبداخل دائرة القرار السياسي تترنح القوانين، ويتم تعطيلها، دون إحترام للكلمة الحرة في الشارع، الذي يغلي بسبب سوء إدارة البلد.
تصدع واضح الملامح، لعملية التغيير والإصلاح، وهي عبارة عن تلميع المؤخرات المكشوفة، لبعض ساسة الداعمين للعملية الإصلاحية الواهمة، وإقتحموا حياة العراقيين، دون أدنى شعور بالمحن والصعاب، التي يلاقونها بسبب أخطاءهم الكارثية، وكأنهم يجبرون الموجوع على الصمت.
جهاز تصحيح الإنحرافات السياسية، المتمثل بصمام الأمان المرجعي، بُح صوته من التشخيص، والمناشدة، والمعالجة، وضرورة تغيير الوجوه الكالحة، كما أن الشعب تحت حراب أنظمة الفساد والفاسدين، لم ييأس من التغيير، بل ظل مطالباً بالإصلاحات، وقطع الصلة بالماضي، لأن صاحب الأوهام العاجزة، يبقى مراوحاً في مكانه، متشبثاً بالسلطة. 
لنتكلم بصراحة: وعلى لسان أفلاطون وهو يخاطبهم قائلاً: (قمة الأدب، أن يستحي الإنسان من نفسه) لذلك أيها الساسة أذهبوا بعيداً وأرجعوا ما سرقتم، ولمعوا مؤخراتكم بعيداً عن العراق، وإرجعوا الى شوارع أوربا، ودعوا الشعب يشق طريقه، ليعيش بسلام دون طائفية أو قتل جلبتموها معكم، منذ دخولكم البلد، الذي بدأ يغرق في متاهة، إسمها الأحزاب والأربع والأربعين حرامي.
الإصلاح لم ولن يرى النور على أيديكم، لأنه سيقطع الطريق على سرقاتكم، وأيضاً الرسائل البليغة، التي وصلت من المرجعية والشعب، بكل ما يقومان به من، (مناشدات، ومطالبات، وتظاهرات، وإعتصامات، ومبادرات)، لهذا يراد من الحكومة الآن التعجيل في تشكيلها، وتكون ضمن مشروع سياسي وطني، يؤمن بالمساواة والعدالة، بعيداً عن معايير المحاصصة والمحسوبية، وإلا فأن عواقب التأخير وخيمة.
ريح الفساد السياسي، تكشف أبشع أنواع وجوه الإرهاب، ومفقساً للتطرف لدى ساسة الفشل، فما زالت الإصلاحات مثيرة للجدل، وتحتاج الى توضيحات، فالقرارات المتسرعة، تفضي الى خراب أكثر من الهدر، في عمليات تلميع المؤخرات الخاصة بساسة الفساد.
ختاماً: نحن بحاجة الى تلميع البلد، من الشوائب والعوالق، التي شوهت صورة العراق الجميلة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك