المقالات

شهيد المحراب..بساطة تحوطها هيبة المتقين!

196 2018-11-19

قيس النجم

رجل ثوري بعيد كل البعد، عن حب الذات والدنيا، ذو خلق رفيع، وبنزعة روحية عميقة، في زمن يبست الضمائر، وقست القلوب على الأكثرية السكانية، فكان أبناؤه من الشيعة، في عزلة تامة عن القرار السياسي، لكن المرجع الديني السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره)، بما يحمله من هيبة المتقين، وزهد المجاهدين في الحياة، إنتفض للدفاع عن حقوق الشعب المسلوبة، فمثل الجهاد ركناً أساسياً، للشهادة من أجل الكرامة والحرية.

 سؤال مؤطر بالحزن والأسى: لماذا أسُتهدف السيد الحكيم، في بواكير المرحلة التأريخية للعراق، بعد سقوط الطاغية المقبور؟ والجواب يقفز سريعاً: (لأنه القائد صاحب التجربة الوطنية الثورية، في مقاومة أعتى الطغاة، في القرن العشرين، المتمثل بالطاغية، وجهازه البعثي الدموي)، نعم رغم روحه الثورية، فإنه يمتلك حكمة ودراية كبيرة، في إدارة سياسة ما بعد التغيير، ولهذا أمسى خطراً، لمَنْ يسعى ليقتات على الطائفية والقتل، وهم يعلمون أن موت الأحرار، والثائرين في هذا الوقت، يعني القضاء على الروح الحسينية الإصلاحية، وبقاء الشعب مستعبداً، لقوى الشر، والضلالة، والتمييز الطائفي والقومي.

إن مشروع شهيد المحراب، وتحرير الأبواب المغلقة، كان يعني للعراقيين، (حرية وعدالة وإستقلال)، شعاراً رفعه حين إستنتجه، من خرير مياه الهور، ورقصات قصب البردي، في أهوارنا الحبيبية، فقدمه لشعب عانى ما عانى، من ثقافة الموت، التي زرعها الطاغية وأزلامه، طيلة أربعين عاماً، من البعثنة والعفلقة، التي لم تأتِ بنتيجة تذكر على الشعب، ولم تترك أثراً على حياة الفقراء، إلا بالمزيد من الدماء والمفقودين، الذين دفنوا في مقابر جماعية مجهولة.

 ارتسمت الفرحة في قلوب محبيه، وصار الأمل عنوانهم، في عودة شهيد المحراب، والأخذ بزمام الأمور في العراق الجديد، وسيما أنه أمسى رمزاً دينياً، مرجعياً وطنياً، يلتف حوله العاشقون للحرية، فقلوب اليتامى، وأبواب الرغيف، إنتظرت طويلاً لعودة أبن الإسلام البار، السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره)، حيث كانت تمثل عودته، دليل نور، وتفاؤل لطريق الديمقراطية الجديدة، لكن الفرحة لم تدم، برحيله الى بارئه.

ختاماً: حياة إسلامية متحركة، بين الجهاد، والهجرة، والشهادة، قادها شهيد المحراب، فإمتلأ تأريخه سمواً، وشرفاً، وعنفواناً، أضاف الى كرامات، وبطولات آل الحكيم، ضد القمع والتسلط، وإن كان السيد محمد باقر الحكيم، قد غادرنا في رحلة الحياة الأبدية، على طريق سيد الشهداء، الإمام الحسين (عليه السلام) فإنه لم يرحل عن قلوبنا، وضمائرنا، فنحن أبناء الحكيم ومحرابه!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.98
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك