المقالات

الأقليات ومظلومية بحجم العراق!


قيس النجم

وطن بلا مواطن لا قيمة له، ومواطن بلا إنتماء يعني وطن هشّ، معادلة لا تقبل النقاش أو الخلاف، فالإنتمائية صفة تتعلق بالمواطن، ولكن تعميق هذا الشعور بما ينتج عنه، يقع على عاتق الدولة المتمثلة بالحكومة، والمتصدرين للمشهد السياسي، ليترجمه الفرد في مجتمعه، وينعكس إيجاباً على تطوره وتقدمه، وموافقة الناس في أقوالهم وأفعالهم، يتطلب إحساسهم بالأمن، والأمان، والمواطنة.

 العراقيون عاشوا منذ عقد ونيف، فصولاً من العنف، والإرهاب، والفساد، لكن الحكومات السابقة لم تفكر في الأقليات التي تعيش في العراق، منذ الآف السنين جنباً الى جنبنا، إنهم سكان العراق الأصليين، متناسين أن نجاح الدولة لا يمكن أن يتم، بنجاح المكونات الثلاثة الرئيسية فقط،(الشيعة السنة والكرد) دون النظر الى الأقليات، فمراجعة شاملة لما قُدم لهذه المكونات تكاد لا تذكر لكنها إن إمتزجت معنا، ستكون فسيفساء جميلة لعراقنا الجديد.

سؤال هل العراق لهذه المكونات الثلاثة فقط؟ لا أكيد، فالعراق بلد التنوع، وبدون البقية من المسيح، والتركمان، والشبك، والأيزيديه، والصابئة المندائية، يعتبر بلداً غير متكامل، لأنهم جزء من هذا الشعب الأصيل.   

إن هذه المكونات العرقية والدينية، تعرضت للإبادة والظلم والتهجير، لذا فان إطفاء الحرب الطائفية والمذهبية، لن تنجح دون مراعاة حقوق الأقليات، وهذا يحتاج الى حكمة ودراية، فهذه الأقليات تعد مفخرة إجتماعية، ومكمل للنسيج العراقي، وذلك لأنها تحمل أرثاً حضارياً وجهادياً ثرياً، حالها حال بقية المكونات، لذا نحن بحاجة الى رجل جامع للكلمة، موحد للرؤية، يكون قطب الرحى في عراقنا ما بعد داعش.

 القائد الناجح، هو مَنْ يستثمر علاقاته لهداية الناس، وإصلاح المجتمع، وليس إهمال حقوقهم، فالسياسات العليلة المتلكئة؛ سببها السياسي العليل المريض طائفياً، وسياسياً، ووطنياً، ولا يشعر بصفة المواطنة، ولا يحس بجمال بلده، لذا يرغب في بقاء الوضع على ما هو عليه، ومثل هذا النموذج السياسي، أصبحوا بلاءً على المواطن، وهو مرض مستشرٍ في جسد البلد، ولا يمكن الشفاء منه، إلا باستئصاله نهائياً.

ختاماً: كرامة إخواننا من الأقليات الدينية، والمذهبية، والعرقية، هو الطريق لكرامة الإنسان العراقي كيفما تكن هويته، فالتلاقح الفكري، والحضاري، والاجتماعي لهذه الأقليات باقٍ مع باقي المجتمع، وهذا يعني أنهم جزء لا يتجزأ من العراق، كما أن اصدق تعابير الوطنية، هي أن تخدم وطنك بصدق، بعيداً عن العصبية، والعنصرية، والمذهبية أيها السياسي الحاذق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك