المقالات

عقارب تحت رمال حقول النفط ..!

452 2018-10-29

عمار الجادر

منذ شرارة التغيير الأولى, وعادل عبد المهدي يعتقد إن الصحراء التي كانت مأوى لعقارب سكنتها قبله أمينة, قد لا يعتقد هو بذلك ولكنه امن شر عقاربها الصفراء القاتلة, لذا حاول أن يحيي الصحراء دون إقصائها.

في عالم السياسة العراقية لا وجود للتعاون المشترك, لأنه ليس من السهل إذكاء العقول المريضة بمرض الأنا, ولكي يكون السياسي ناجح في العراق عليه أن يتبع سنتهم السياسية, في العراق وبعد سقوط الطاغية, ليس كل من امتهن السياسة هو سياسي, وكل يرى الناس في منظار عينه, فكما يراهم عبد المهدي كونه سياسي محنك أنهم سياسيون, هم يرونه كونهم طلاب مناصب فقط بأنه طالب منصب, بغض النظر عن تخليه عن منصب نائب رئيس الجمهورية سابقا, فهم يرون هذه الحركة من قبله كحركاتهم البهلوانية لكسب الشارع.

العقارب الصفراء القاتلة لازالت تمضغ سمها زعافا, فكيف لها أن تختبئ إذا بنيت الصحراء؟ وكيف لها أن تتحول إلى طائر سلام يظلل على من قتلوا بصحرائهم جراء سمهم؟ ليكسبوا قلوب من أتبعوا الهوى, ولم يفكروا حتى بكيف ماتوا؟!

كيف يأمن عادل عبد المهدي تلك العقارب؟ و ليس من الممكن بناء فكره وهي تعيش في أرضه! تلك العقارب تجدها ساكنة ولكنها تغوص تحت الرمل لتفتك بمن سحقها, فكيف بك وأنت عازم على هدم جحرها؟

لم تكن المرة الأولى التي يلدغ بها عادل عبد المهدي من عقارب الصحراء, فهي أوسعته لدغا قبل أن يتسنم زمام وزارة النفط, وبعد تسنمه مهام الوزارة لم يتخذ أجراء معينا بحقها! كان معتليا صهوة همته, ليستثمر الوقت في مد صروح الحياة في تلك الصحراء التي تصحرت عمدا بفعل العقارب, القريب منه يستشعر ألمه ومضيه نحو مستقبل أفضل, ولكن العقارب ومن يهواها تحاول جاهدة ثنيه عن التقدم.

الأغلبية من سكنة الصحراء لا تقاوم اللدغ, و مشروع عبد المهدي يحتاج المطاولة! إذا كيف يبلغ مشروعه ولا أحد ينظر إلى الأمام ولكنهم ينظرون إلى تحت أقدامهم حيث اللدغ المهم؟

في ثكنات وزارة النفط ودوائرها عقارب يا سيد! لا تؤمن بمصلحة الجميع ولكن تؤمن بمصلحتها الخاصة, أنت تفكر في بناء صالح للجميع, وهم يفكرون بهدم بناءك, كيف تجعلهم من كوادر مشروعك؟! و أنت فوت الفرصة لبناء مستقبلهم فقط ومن هم على شاكلتهم! إنها معركة لا تنتصر بوجود الخونة, هم سرقوا قوت شعب بأكمله, و أنت تحاول أن تجعل منهم أمناء على مستقبل البلد! فخونوك و أصبحوا هم الصالحين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 68.92
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو غايب : اغلب ما قاله كاتب المقال صحيح لكن المشكله اليوم ليست قناة فضائية فقط ،، هل نسيتم محلات ...
الموضوع :
هنيئا لكم يا عراقيين، فإننا نتجه نحو عصر عراق الـ  mbc..!
Mohamed Murad : الخزي والعار لشيعة السبهان الانذال الذين باعوا دينهم لابن سلمان بحفنة من الريالات السعودية القذرة ...
الموضوع :
هل ان الشهيد المنحور زكريا الجابر رضوان الله عليه هو غلام المدينة المقتول المذكور في علامات الظهور؟
ابو سجاد : السلام عليكم موضوع راقي ولكن....احب ان انوه بان التسلسل رقم 14 هو محطة كهرباء الهارثة (بالهاء)وليس محطة ...
الموضوع :
الكتاب الأسود للكهرباء: من الألف الى الياء  
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
فيسبوك