المقالات

المجلس الاعلى الاسلامي في ذكراه السنوية

247 2018-10-11

عمار الجادر

انتصار سياسي محنك واخفاق تنظيمي يحتاج الى درس
بين اشواك المشانق والاعدامات المقننة، شق طريقه فرس اصيل، مغادرا وطنه الاصلي، وهو يصهل للحرية بهيهات منا الذلة، واستقر في وطنه الاخر حيث العقيدة والفداء، لكنه يرنو الى كعبة الاحرار المغتصبة.
انه جسد سليم، معافى من جميع براثن الشرك بالخنوع، وجد مستقره العقائدي في بلاد خراسان، ليخطط لنهضة اخرى في بلاد وادي الرافدين، وقد كانت انطلاقته عقائدية مؤيدة بغطاء مرجعي، لذا كانت ولادته مباركة ليبزغ فجرا ينظر اليه المظلومين، فانجب ابطال بدر الظافر، والقم نظام البعث الحجر المر، خلف سواتر القصب والبردي، وكان لوجود سماحة السيد محمد باقر الحكيم ( قدس سره)، اوجه في استمرار التوفيق والنصر.
لقيادات المجلس الاعلى الاسلامي سطوة قيادية مخضرمة، كيف لا؟! وقد ترعرعوا في ذراع ولاية الفقيه، وانتهلوا العزم والاصرار من قيادة كمحمد باقر الحكيم، فاصبحوا ثمرة الجهد الذي اختلط ثمره بالعرق والعلق، وقد خاضوا غمار مقارعة الظلم حتى النصر او الشهادة، ومن هنا بدأت قصة ولادة عراق الحسين ع، ليعودوا الى وطن انهكته حقبة اليعث الصدامي المجرم، ليمارسوا جهاد من نوع اخر هو جهاد الثقافة.
لقد كان هم قوى الاستكبار، بعد العراق الجديد، هو تفكيك ثقافة المجلس الاعلى الاسلامي، ولا يكون ذلك الا بقتل مرشدهم الروحي سماحة السيد محمد باقر الحكيم، فواجهوا خطر بعد ذلك بوجود عزيز العراق، وبعده كان لصعود نخبة شبابية جامحة بنشوة غرور الشباب، الاثر الذي زعزع هذا الكيان الصلب، حيث من غير الممكن الجمع بين ثوابت عقائدية، ومتحركات شبابية تتبع هوى الشارع الذي تمرض بالافكار التحررية الزائفة.
اليوم يعود المجلس الاعلى الى سابق عهد المخضرمين، اولئك القادة الذين يبعثون بعلاجهم الى المجتمع الشبابي وان كان لا يرتقي لذوق الثقافات الشبابية المسمومة، فهو مر لديهم لكنه الترياق الشافي من ثقافات دخيلة، هدفها النيل من عقيدة الشاب الذي يقارع الظلم، ورغم ان الارض لم تكن مفروشة بالزهور، حيث اعلام الشباب المنحرف، لكن بدى واضح انتصار السياسة المحنكة باول مضمار سياسي بعد عودة المجلس الجديد.
انتصر المجلس الاعلى الاسلامي سياسيا في تشكيل الحكومة، رغم ان ليس لديهم فوز انتخابي، وهذا دليل على حنكة القادة المخضرمين، وانقاذ العراق من مخطط كاد يطيح به سياسيا، كما كان دورهم بارز في التصدي للهجوم الداعشي العسكري، لكنه لم يتعافى تماما، فعودة المنتفعين الى قيادة فروعه في المحافظات، تجعل منه جسد مريض تنظيميا، وقوي في القيادة فقط، وهذا ما لا يحمد عقباه، فعلى الرأس ان ينشط دوره في الرقابة على باقي اجساده.
عام اخر يتجدد لمؤسسة شيعية تعد شوكة في عيون الاستكبار، وبعد حسم غمار السياسة هناك حرب شرسة ستطال المجلس الاعلى الاسلامي، وسيكون التركيز على الرأس حيث القيادة المؤثرة، هل سيمضي قيادات المجلس في تصحيح باقي الجسد؟ ام سيفجعنا برحيل قادة عقائديين عنه!

 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 321.54
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك