المقالات

المجلس الاعلى الاسلامي في ذكراه السنوية

149 2018-10-11

عمار الجادر

انتصار سياسي محنك واخفاق تنظيمي يحتاج الى درس
بين اشواك المشانق والاعدامات المقننة، شق طريقه فرس اصيل، مغادرا وطنه الاصلي، وهو يصهل للحرية بهيهات منا الذلة، واستقر في وطنه الاخر حيث العقيدة والفداء، لكنه يرنو الى كعبة الاحرار المغتصبة.
انه جسد سليم، معافى من جميع براثن الشرك بالخنوع، وجد مستقره العقائدي في بلاد خراسان، ليخطط لنهضة اخرى في بلاد وادي الرافدين، وقد كانت انطلاقته عقائدية مؤيدة بغطاء مرجعي، لذا كانت ولادته مباركة ليبزغ فجرا ينظر اليه المظلومين، فانجب ابطال بدر الظافر، والقم نظام البعث الحجر المر، خلف سواتر القصب والبردي، وكان لوجود سماحة السيد محمد باقر الحكيم ( قدس سره)، اوجه في استمرار التوفيق والنصر.
لقيادات المجلس الاعلى الاسلامي سطوة قيادية مخضرمة، كيف لا؟! وقد ترعرعوا في ذراع ولاية الفقيه، وانتهلوا العزم والاصرار من قيادة كمحمد باقر الحكيم، فاصبحوا ثمرة الجهد الذي اختلط ثمره بالعرق والعلق، وقد خاضوا غمار مقارعة الظلم حتى النصر او الشهادة، ومن هنا بدأت قصة ولادة عراق الحسين ع، ليعودوا الى وطن انهكته حقبة اليعث الصدامي المجرم، ليمارسوا جهاد من نوع اخر هو جهاد الثقافة.
لقد كان هم قوى الاستكبار، بعد العراق الجديد، هو تفكيك ثقافة المجلس الاعلى الاسلامي، ولا يكون ذلك الا بقتل مرشدهم الروحي سماحة السيد محمد باقر الحكيم، فواجهوا خطر بعد ذلك بوجود عزيز العراق، وبعده كان لصعود نخبة شبابية جامحة بنشوة غرور الشباب، الاثر الذي زعزع هذا الكيان الصلب، حيث من غير الممكن الجمع بين ثوابت عقائدية، ومتحركات شبابية تتبع هوى الشارع الذي تمرض بالافكار التحررية الزائفة.
اليوم يعود المجلس الاعلى الى سابق عهد المخضرمين، اولئك القادة الذين يبعثون بعلاجهم الى المجتمع الشبابي وان كان لا يرتقي لذوق الثقافات الشبابية المسمومة، فهو مر لديهم لكنه الترياق الشافي من ثقافات دخيلة، هدفها النيل من عقيدة الشاب الذي يقارع الظلم، ورغم ان الارض لم تكن مفروشة بالزهور، حيث اعلام الشباب المنحرف، لكن بدى واضح انتصار السياسة المحنكة باول مضمار سياسي بعد عودة المجلس الجديد.
انتصر المجلس الاعلى الاسلامي سياسيا في تشكيل الحكومة، رغم ان ليس لديهم فوز انتخابي، وهذا دليل على حنكة القادة المخضرمين، وانقاذ العراق من مخطط كاد يطيح به سياسيا، كما كان دورهم بارز في التصدي للهجوم الداعشي العسكري، لكنه لم يتعافى تماما، فعودة المنتفعين الى قيادة فروعه في المحافظات، تجعل منه جسد مريض تنظيميا، وقوي في القيادة فقط، وهذا ما لا يحمد عقباه، فعلى الرأس ان ينشط دوره في الرقابة على باقي اجساده.
عام اخر يتجدد لمؤسسة شيعية تعد شوكة في عيون الاستكبار، وبعد حسم غمار السياسة هناك حرب شرسة ستطال المجلس الاعلى الاسلامي، وسيكون التركيز على الرأس حيث القيادة المؤثرة، هل سيمضي قيادات المجلس في تصحيح باقي الجسد؟ ام سيفجعنا برحيل قادة عقائديين عنه!

 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محسن البصراوي : شكرا لكم ...
الموضوع :
قصيدة رائعة عن السيدة زينب عليها السلام
بارك الله بكم : السلام عليكم ,,,,الرجاء الاسراع والقيام بتصبير الناس واعانتهم فلقد بدئت امراض جلديه عنيفه تتفشى بين اهل البصره ...
الموضوع :
بالصور.. هندسة الحشد تحوّل مسار مياه مجاري البصرة من شط العرب
محمد : مو شرط . ممكن يكون شيعي لكن ظلمه للشيعة يفوق مايفعله المخالف بهم. بعدين الفيلية بدون شي ...
الموضوع :
حزب بارزاني: مرشحنا للرئاسة شيعي.. والاتحاد الوطني خالف مبادئ التوافق
Bashar : بريطانيا دولة خبيثة لا تريد للدول المنطقة بالاستقرار كذلك العتب على الجاره عندما تناقش هذه الأمور مع ...
الموضوع :
تغريدة السفير البريطاني الخبيث وتحليل
علي. عطا العيساوي : عاطل عن. العمل ولدي خمسة. اطفال ...
الموضوع :
مكتب تشغيل العاطلين عن العمل في البصرة يربط القضاء على البطالة بالاستثمار الأجنبي
رمزي جمعة : هل تعلمون ان الدكتور أنس احمد حاجي انتقل الى رحمة الله .اليس من المفروض نشر ذالك لانه ...
الموضوع :
عراقي يتوصل إلى اكتشاف مادة بديلة عن السمنت
Habeeb : رحم آللـْ•̣̣̥·̩̩̩̥•̣̥ـْـّہ العالم الكبير ...
الموضوع :
سيرة آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت ( قدس سره )
اسامه ستار عبد الحميد رحب : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته #مناشده الى سيادة وزير الداخلية المحترم الى مديرية ادارة التطوع / وزارة ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
Montdhr : سلمت اناملك والمقال رائع جدا ...
الموضوع :
أوربا.. غياب الموقف وضبابيته
ناصر علال زاير : الله يبارك فيكم زميلنا وولدنا الأكبر سيد علي الحمد لله دائماً الله ينصر المظلوم فقد ظلمنا البعض ...
الموضوع :
الدكتور عادل عبد المهدي الاختيار الأنسب لقيادة العراق
فيسبوك