المقالات

العامري والمهندس: لن نجد قبوراً ندفن فيها!

565 2018-10-06

امل الياسري

التصدي للحاكم الجائر محملاً بعقيدة منحرفة تعمل بإسم الدين، يتطلب وجود رجالات من طراز خاص، وأحد الحلول الذكية التي تبنتها مدرسة محمد باقر الحكيم، أن تخرج منها رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، إنهم أنصار لعقيدة تأبى الضيم والذل، ورجال الجهاد الحسيني كُثر في عراق الحسين (عليه السلام)، لأن النجف الأشرف موئل العدالة، وكربلاء المقدسة معقل الثوار، وسامراء الحجة مركز الظهور والعدل العالمي، لذا كان رجال مقارعة نظام الطاغية المقبور، يمتلكون عقيدة عاشورائية لا تُضاهى!

ليس هناك مستقبل لوطن ممزق، وإلا لكانت المقاومة العراقية التي قارعت الطاغية آنذاك، أن تطالب بتقسيم العراق، (شيعة، وسنة، وكرداً كل على مكونه)، لكنهم إستشعروا أن حكم البعث ودمويته لا تستثني أحداً، وثمة سائل يسأل: لماذا يذهب هادي العامري، وأبو مهدي المهندس، ليقودا حرباً ضد الإرهاب بالمناطق الغربية؟! فقبلهم عاد السيد محمد باقر الحكيم للعراق لينشر العدالة، لكنه لم يجد قبراً ليدفن فيه، فقد سكن في القلوب والضمائر، فالقتل لهم عادة، وكرامتهم من الله الشهادة!

هادي العامري، وأبو مهدي المهندس، وحسن الساري، وكاظم الجابري، هم ثمار خالصة ولائية عقائدية، في المجلس الإسلامي العراقي الأعلى، عندما تزعمهم السيد محمد باقر الحكيم، وقد ساروا على خطاه برفضهم للطائفية، فهاهم يدافعون عن أبناء الوطن أينما يتطلب الواجب، ويحملون أكفانهم على ظهورهم ليقصدوا سفر الأخرة، وما ذلك بغريب عليهم، فقضية شهيد المحراب حركت بداخلهم حقيقة مفادها: مهما تنوعت صنوف المقاومة، وإختلفت الأسماء فهي في مجملهما تؤكد حقيقة واحدة، أن هؤلاء الأبطال إمتداد لرجال كربلاء!

مدرسة الحكيم جوهرة نورانية لا يخفو شعاعها، لأن رجالها أمثال العامري والمهندس وغيرهما، كلما إغترفوا منها إزدادوا عطاءً من إجل بلدهم، حيث تكشف النقاب عن قادة للعمل العسكري الميداني، وبتفوق لا نظير له، ولمَ لا؟ وقد تدربا على المبادئ الإسلامية، والوطنية لمقارعة الطواغيت، وباتت حياتهم زاخرة بالعمل والجهاد معاً، ويسعون اليوم الى ضمان وحدة العراق، بتكاتف جميع المكونات والطوائف، لذا لن تنفع معنا سياسة فرق تسد، لأن مَنْ أرادوا نشر هذا الإدعاء الكاذب ولّوا مدبرين!

أيام السيد عبد العزيز الحكيم (طاب ثراه)، كانت حافلة بالتنظيم الأمني بوجود فيلق بدر، الذي عمل لفترة طويلة بإمرته، وقاد العامري الأمور ميدانياً، ثم تفرغ للعمل بوزارة النقل، لكنه ما برح أن عاد لعرينه العسكري بسوح الوغى، عندما لبى نداء المرجعية، فهو قائد حرب في الميدان، وهذا ناتج طبيعي لمَنْ يتربى بحجر مدرسة الحكيم، التي قارعت الطغاة لعقود مليئة بصفحات التضحية والبطولة، لذا لن يجدوا قبوراً ليدفنوا فيها، بل سيسكنون في مكنونات القلوب رغم جراحات الزمن!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك