المقالات

اربع شخصيات لو رحلت


 

مما لاشك فيه ان المراكز البحثية والمعاهد السياسية الدراسية في العالم عموما وامريكا خصوصا تدرس وبعمق احداث الوطن العربي وايران وتركيا وتحديدا منطقة الخليج ، ودراساتهم تكون بعد المتوقع من الاحداث ، والاهم ضمن اهتماماتهم السيد السيستاني والسيد الخامنئي وملك سلمان وسلطان قابوس ، واهميتهم من قوة تاثيرهم وكبر سنهم حيث انهم الاقرب الى الرحيل . 

وكالة بلومبرغ الامريكية اعدت تقريراعن السيناريو المتوقع لو رحلوا الاربعة وان كان فيه كثير من الثغرات لكنه الاهم فيه انهم ينظرون باهتمام واحترام الى شخصية السيد السيستاني العراقي كما ذكروا والسلطان قابوس اما السيد الخامنئي فهو الاكثر جدلا وتاثيرا وقلقا للادارة الامريكية اما سلمان فانه تحت اليد . 

دراستهم بخصوص من يخلف الاربعة فان الثلاثة السيد السيستاني والسيد الخامنئي والسلطان قابوس لا يحدث تاثيرا سلبيا على بلدانهم اطلاقا لان سياستهم وحكمتهم في ادارة اعمالهم حسب صلاحياتها ومساحتها ادارة ناجحة وسليمة ، نعم قد يتاثر الوضع لاعتبارات صحيحة قد يظهر بعض الاشخاص ممن يريد ان يفرض نفسه على الساحة الا ان هذا بالنسبة للسيد السيستاني فان عملية فرض مرجع هذا غير ممكن اطلاقا فمسالة الاعلمية وتقليد المرجع تكون وفق دراية علمية وشرعية واجتماعية فمهما بلغت قوة ومكانة من يرغب بمنصب المرجع فانه لا يستطيع ذلك اطلاقا الا وفق مؤهلات علمية وحتى الهية . 

واما السيد الخامنئي باعتباره مرجع ديني وقائد سياسي وله صلاحيات مفتوحة فمن المؤكد انه ومن معه وضعوا الخطط اللازمة لما بعد السيد الخامنئي لان المسالة ليست مصير انسان بل مصير عقيدة وثورة وشعب ووطن ولهذا فان هذا الامر مؤكدا مطروح على رجالات ايران السياسيين والعلماء بما فيهم السيد الخامنئي . 

واما السلطان قابوس فان مكانته عند الشعب العماني مكانة مميزة ولهذا رايه السديد بمن يكون من بعده سيكون ملزما للشعب العماني احتراما وايمانا منه بشخصية السلطان قابوس . 

بقي ملك سلمان وهذا الامر متوقع في العائلة السعودية وبشقيها ، واول من فكر بهذا هو ولده وولي عهده محمد ، وجاءت خطواته لتثبيت عرشه باحتواء كل المعارضين سواء من العائلة المالكة او من رجال الدين متخذا نفس اسلوب طاغية بغداد في تصفية منافسيه حتى ولو بالاشارة وهاهو اعتقل الامراء وعذب العلماء واغتال السياسيين وتلاعب بالاقتصاد السعودي وغير من عادات الشعب السعودي ليخلق اجواء مضطربة فيما بين ابناء الوطن الواحد وبالنتيجة تكون لمن لديه القوة العسكرية والاقتصادية وهو يعمل على ذلك فرحيل سلمان قد يكون اغتيال وقد يكون بالحجر اما الوفاة اضعف توقع . 

وفي دراسة اخرى امريكية ترى ان العقوبات التي تؤثر على ايران ستنتهي وتخرج ايرام منتصرة من هذه الازمة بالرغم من تاثيرها على الوضع العام الا انها ستنتصر بحكمة وقوة السيد الخامنئي الذي سيدعم الرئيس روحاني عندما يتعرض للهجوم من قبل المحافظين لانه يفكر بعواقب الامور وبدقة وان هذا الامر يحقق ما تصبو اليه الادارة الامريكية لذا سيفوت السيد الخامنئي الفرصة على ترامب . 

وحسب الدراسة الاولى فانهم يرون ان شخصية مثل السيد السيستاني لا يمكن لها ان تتكرر في العراق بحكم حكمته ونظرته الثاقبة والموازنة التي عنده في ادارة البلاد بين الابتعاد عن السياسة والنصائح في الازمات ، نعم اقلق الادارة الامريكية تدخله في كثير من الازمات التي افتعلتها امريكا وجاءت النتائج بعكس ما كانت تتمنى بفضل تدخل السيد السيستاني فهي اي امريكا بالوقت التي تتمنى ابعاده تتمنى بقائه لانها تخشى من البديل ولا تعلم ان الشيعة منذ مئات السنين يكون مرجعهم بالاضافة الى ما يتمتع به هنالك تسديد الهي له بحيث ان من يدعي المرجعية وهو غير مؤهل لها لا يستطيع ان يتخذ مكانة تشبه مكانة المراجع السابقين وقد حدث هذا بالفعل في العقود الماضية . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك