المقالات

إذا قالت أمريكا قال السفهاء!

231 2018-09-25

قيس النجم هل أدرك أنصاف المثقفين والمتابعين للوضع العراقي، حجم الإجابات العادلة والمعادلة ، التي فرضتها إنتصارات الحشد الشعبي في محاربة الدواعش؟ وإلا كيف يتم قلب معادلة محاربة الإرهاب؟ حتى أصبحت قيادات الخط الأول، من إرهابيي داعش تحت الحماية الأمريكية؟ وفي المقابل يتم قصف التجمعات الخاصة بالحشد الشعبي، وكأني بهم يقولون: أنتم تمتلكون السيوف ونحن نمتلك الدماء، فيا سيوف خذينا. رسالة حياة أم رسالة موت؟ رجال أم أشباه رجال؟ جهاد أم إرهاب؟ كيف للجاهل أن يجيب عن هذه الأسئلة؟ أما المنصف فهو مدرك تماماً لمعنى رسالة الخوف، التي بعثت بها أمريكا وحلفاؤها الى العراقيين، بعد إدراج حركة النجباء ضمن قائمة الإرهاب. اليوم يجاهد رجال الخالق (عز وجل) في كل بقاع الأرض، وبما أن الرد العراقي كان مشرفاً، فقد أجهض كل مخططاتهم في إستنزاف ثرواته ونهب خيراته، وما كانوا يخططون له في عشر سنوات، تمرغ في وحل الهزيمة على يد رجال الحشد الغيارى، كما أن أمريكا فشلت فشلاً ذريعاً، عندما حاولت إحداث شرخ في العلاقة، بين أبناء الحشد المجاهد وبين أبناء المناطق المحررة، فكلاهما رسما لوحة لوحدة الصف والكلمة. نشر ثقافة الشهادة على يد المرجعية الرشيدة، بإعلانها فتوى الجهاد الكفائي، إنما هو فكر عقائدي لحماية الأرض والعرض والمقدسات، وليس فكراً إرهابياً كما يدعي أعداؤنا، وما حققه حشدنا على أرض الميدان من ملاحم إنسانية وبطولات وطنية، إنما تؤكد حقيقة واحدة، وهي أن العراقيين إستشعروا خطورة السفهاء، من أذناب أمريكا وعملائها. ما وصلت إليه حلقات تحرير المدن العراقية المغتصبة، هي قصة نصر بالتجربة وليس بالتنظير، كتبها الرجال بدمائهم الطاهرة، ولم يكونوا ممَنْ يخلطوا الأوراق لكي يتم تزييف الحقائق والوقائع، مما أسقط أية فرضيات كانت محتملة الوقوع، أمثال إستمرار دوامة العنف والأخذ بالثأر، وتغليب الصفة المذهبية، والطائفية، والقومية، للهوية العراقية على الصفة الوطنية. مهما عملت أمريكا وأذنابها على تصعيد أوضاع المناطق العربية، خصوصاً مَنْ يتواجد على أرضها رجال المقاومة الإسلامية بشتى صنوفها، لذلك فهي تحاول جاهدة لإفشال أية جهود للسلام، لتضمن بقاء المخططات الصهيونية والأمريكية، قيد التنفيذ في أرض المقدسات، وفي المجمل ليس غريباً أن تتهم أمريكا فصائل وصنوف الحشد بالإرهاب، كما تضفي صفات أخرى ما أنزل الباري بها من سلطان. ختاماً: كل أبناء الحشد الشجعان ومنهم النجباء، هيهات أن تنالهم ذرة مما يقال، فهم سيوف الحق بوجه الباطل، وبما أن أمريكا معدومة الأخلاق والقيم، فستبقى خاسرة في ينظر المجاهدين والمستضعفين، فهؤلاء نصرهم عزيز وفتحهم قريب بإذنه تعالى.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
امل حسن علي : تحية طيبة اني حفيدة المتوفية المرحومة ملوك حمودي تبعية ايرانية .ارجو مساعدتي ﻻعتبارها شهيدة حسب الشروط القانونية ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
سعدعبدالعزيزعلي الشوهاني : ارجوا من حظرتكم الصدق مع التعامل مع المواطنيين وأنا واحد منهم وأتمنى الحصول على قرض الاحلام لكي ...
الموضوع :
مصرف الرشيد: 200 مليون دينار سلفة لشراء سكن عبر النافذة الاسلامية !!! والمستفادون منه حماية رافع العيساوي وموظفوا المالية
عبد العزيز الجمازي الاعرجي : الله يحفظ الشيخ جلوب هذا غير مستغرب من هذا السيد الجليل ومن عشيرته البصيصات الاعرجية الحسينية الهاشمية ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
فيسبوك