المقالات

عن الذين نريد لهم الحياة وهم يريدون قتلنا..!


 عزيز الابراهيمي

بين المرجعية الدينية ومدعي المدنية علاقة جدلية, تتقابل فيها روح المسؤولية مع روح التسلط, وارادة بناء الدولة مع الحرص على التحكم فيها, والاستعداد للتضحية والاحجام عنها, انتظارا لمواعيد قطف ما يزرعه الاخرون, كما يتقابل فيها العطاء بلا حدود مع الاخذ بلا حدود, وارادة الحياة للاخر مع ارادة الموت له.

عندما كان يقتل أبناء المراجع ويغرق بعضهم مع أتباعهم ومناصريهم في جنوب العراق, حيث كانوا يصدون الاحتلال البريطاني, كان دعاة المدنية يقضون ليالي حمراء في قصور الدولة العثمانية, وعندما نهض المراجع وأتباعهم في ثورة العشرين, التي على لظى لهيبها بنيت الدولة العراقية الحديثة, كان أولئك يرتبون مواقعهم الجديد, بعد أن أداروا وجوههم صوب المحتل البريطاني, وعندما هُجِر المراجع من ارض الرافدين؛ لأنهم رفضوا إدخال العراق في معاهدة ترتهن مستقبله, كان أصحاب المدنية بين مشرف على التهجير ومؤيد له, وعندما وصفت المرجعية الفكر الشيوعي بأنه كفر والحاد-وقد تجنبت وصف من اعتنق هذا الفكر بالكافر- حفاظا على ثقافة هذا الشعب, وحرصا على عدم ذهاب مستقبل أبناءه هباءً وراء فكر أثبتت التجربة, بعد العقل هزالته, كانت الاعتداءات تمارس على المراجع في طريقهم الى الصلاة, وعندما أطبق ظلام البعث على هذا الشعب, دفعت ضريبة المقاومة من دماء المراجع وأتباعهم, وإذ جاء الاحتلال, كان للمراجع موقفهم في مواجهة محتل بحجم أمريكا بقوة المنطق, ونقاء الحجة, وتحريك الجماهير, من اجل أن يبنوا دولتهم, ويكتبوا ميثاق عيشهم بأيديهم, ويتحملوا مسؤولية اختيارهم, حيث كان دعاة المدنية بين ملتصق بالمحتل لا يكاد يفارقه ومتخفيٍ خائف من نقمة الشعب بعد قضى شطرا من حياة في دعم جرذان البعث العنجهية ولم يرفع هذا الخوف إلا مواقف المراجع برفض أي عملية انتقامية وتحريمها.

لا يقول احد بان المراجع يوما طلبوا حكماً لأتباعهم, إلا من خلال آليات يعتمدها الجميع, ولم يحرضوا يوما على الإنتقام من أي فئة من فئات هذا الشعب المتنوع, فعندما كانوا ينتقدون, فان نقدهم ينصب على تقهقرٌ في العدل, أو انحراف في الفكر, فكانت دعواتهم إلى إصلاح الظالم, وهداية المنحرف, ولم يصدر منهم يوما ما يمس بالوحدة, أو ما يضر بالتعايش.

كان الاعتداء على المراجع الكرام سابقاً يجد له من يبرره؛ لأنه يصدر من الحكام الذين يرون أي جهة تدعوا إلى الوعي, وتحرض على العدل, تهديدا لوجودهم, ولكن أي مبرر لمن يسيء إليهم اليوم من متظاهرين, وغيرهم, وهم لم يتمتعوا بحق التظاهر إلا ببركة جهود المراجع, ولم يحظوا بالأمن من تسلط قوى الإرهاب إلا بفتاويهم ودماء أتباعهم.

قديما أجبر الإمام علي عليه السلام على قبول التحكيم ولم يسمع الجُهال نصحه فاختاروا بجهلهم من فرط بحقوقهم.... ولكنهم أصروا على إشراك الإمام بخطأهم وأرادوا أن يحملوه ما تحملوا من وزر! .... وعندما كان أمير المؤمنين ينفق من أجل إصلاح إبن ملجم كان يخطط لقتله!, إنه التاريخ الذي من يطالعه يجده يتكرر بين الفينة والأخرى.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 70.92
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
رائد عبدالله : طبعا يستقيل غير ضمن المالات يوصلنه بعدما كان عراب التصويت على قانون استحقاق النائب للراتب حتى مداوم ...
الموضوع :
النائب العاقولي يعلن استقالته من عضوية مجلس النواب
عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون الفرطوسي : الى من يهمه الامر اني المواطن عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون من المتضررين جراء الامطار في عام ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
اسامة اياد علي : القبائل التي سكنت بجوار تل ماروكسي او مارو اي قبل تاسيس المدينه هي الاتي:- الهجرة العربية الأولى ...
الموضوع :
(( بحث في نشأة مدينة سوق الشيوخ )) حميد الشاكر
موظف : الموظف الشريف يحاربونه بشراسة كل الفاسدين ...
الموضوع :
شركة نفط الجنوب بالبصرة فيها فساد اداري كبير
عادل القريشي : والدي سجين سياسي ضهر اسمه في الوجبه 111ذهبت الئ التقاعد قال لي بس الموظف يستحق الراتب اننا ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
د.جلال ابراهيم : الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
Sahib Alhussaini : مع الاسف ان الاخوان الصدريون في الحكومة وفي البرلمان متصلبيين وغير مرينين مع كتلة البناء لحلحلة الاوضاع ...
الموضوع :
الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
المعتقل المحامي سعد خزعل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء بوركتم ورعاكم الله لما قدمتموه وتقدمونه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
ابو جواد : حرام عليكم ترحلوها ربما زوجها يقتلها ...
الموضوع :
الامن اللبناني يصدر بيانا حول عراقية "هربت من زوجها"
ali aziz : لماذا تم تصنيف معتقلي محتجزي رفحاء إلى قسمين قسم خاص بتاريخ 31/5/199فما دون وقسم خاص 1/6/1991وبعده ....قسم ...
الموضوع :
مجلسُ النواب يِؤكُدُ شمولَ مهجري رفحاء بقانونِ السجناءِ السياسيين
فيسبوك