المقالات

ستسقط رؤوس قرباناً للتظاهرة!

173 2018-09-14

قيس النجم

الإنتقال من فشل الى فشل طيلة الفترة الماضية، هي ما دفعت الجماهير الى الخروج والتظاهر، ولأنها لم تلمس تطوراً في أي مجال، بل على العكس كان الشعب يقدم القرابين واحداً بعد الآخر، حفظاً للأرض والعرض ضد عصابات التكفير والظلام، وكذلك مَنْ طالته يد التفجيرات الإرهابية، وآخرها مَنْ سقط صريعاً في ساحات التظاهر للمطالبة بالحقوق البسيطة، مع أن الحكومة تدعي حق الجماهير في التظاهر السلمي، وهو حق أقره الدستور العراقي، وليس منية من الحكومة.
العراقيون لم يخرجوا الى التظاهر إلا بعد أن طفح الكيل، وأن الاحتجاجات إزدادت مع تفاقم الفشل والفساد للحكومات المتعاقبة، وبالتالي فإن التظاهر والخروج الى الشارع العراقي، والنزول في الميدان لغرض التغيير هو 100% قضية وطنية وشرعية وإنسانية، فلا يعقل أن هذه الجماهير دفعت الغالي والنفيس، ومع ذلك لا تستطيع العيش كما يعيش الآخرون، خاصة وأن مطالب المتظاهرين واقعية وبسيطة وقابلة للتحقيق، وهي دون المطالب الحقيقية للشعوب.
التغيير لا يمكن أن يتم بين ليلة وضحاها، ولكن في نفس الوقت يجب السعي والمطالبة وإنتزاع الحقوق، وتحديداً بعد ما أصرت الحكومة الحالية على التشبث بالمناصب والمكاسب دون إهتمام، يذكر بما تعانيه المحافظات، مع تأكيد المرجعية الدينية بضرورة توفير الخدمات والإستقرار والأمن.
إن الأمر لدى الجماهير الحاشدة الغاضبة قد خرج عن السيطرة، وهو ما حدث في البصرة المظلومة، ولأن الحكومة لم تثبت جدارتها، في تحل المسؤولية الكاملة لمعالجة مشاكل العراق، فالأجدر أن يكون العبادي على قدر ما وصلت اليه الأمور، وأن يقدم إعتذاره للشعب مع تقديم إستقالته على الأقل، لحفظ ما تبقَ من ماء وجه حزبه، إذا بقي منه شيء! 
لا ننكر أن الإحتجاحات حق دستوري للجماهير، لكنها في الأونة الأخيرة إنحرفت بمسارها وخطها الوطني، وبدلاً من تنحية الفاشلين والفاسدين، قام المندسون والملثمون الجبناء ليلاً بحرق مؤسسات الدولة ومقرات الأحزاب والحشد، في محاولة بائسة لضرب القوى الشيعية مع بعضها البعض، تنفيذاً لأجندات خارجية مشبوهة، يراد منها إثارة الفوضى والخراب.
إعادة الإعمار والبناء ما خربه المندسون، يتطلب أموالاً كثيرة، وستأخذها الحكومة من ضلع الشعب، وبالتالي يتضرر المواطن الشريف المطالب بحقوقه المشروعة بسلمية، وتلجأ الحكومة الفاشلة الى الحلول الترقيعية لإسكات الجماهير، كما أنه من المهم الإشارة الى أن تعنت الحكومة المتعمد، وتقصير الأكثر تعمداً لإبقاء الوضع المتردي في المحافظات، يجعل من الحكومة مجرد مجموعة من اللصوص والسراق، أبدع فيها الحزب الحاكم بفشله الذريع في إدارة الدولة، رغم أن القضايا التي طالب بها الشعب، هي مطالب سهلة التطبيق. 
نطالب وبشدة إيجاد شخصية وطنية نزيهة كفؤة لقيادة المرحلة القادمة، بما تحملها من تحديات ومعوقات، وبما أن الحزب الحاكم فشل في إيجاد هذا الشخص، فلماذا لا يتم إيجاد البديل من أحزاب أخرى تجلب لنا الخير، وتنسجم مع متطلبات الشعب العراقي؟ وخاصة فيما يتعلق بقضاياه المطلبية المشروعة، مع الإشارة الى أن العملية السياسية، لا يمكنها أن تستمر بدون الأحزاب، ولكنها بنفس الوقت مطالبة بتقديم بدائل وطنية شجاعة، تستطيع إصلاح الوضع المتردي، وفق سقوف زمنية ملائمة.
ختاماً: عن قريب ستسقط رؤوس كبيرة قرباناً للتظاهرة، ومَنْ يجلب الكأس ممتلئاً بالماء، الذي جعل منه كل شيء حي، فإنه الأصلح لقيادة الوطن والدولة والشعب بعيداً عن مفاهيم السلطة، والحكم والنفوذ، وهذا ما تطلبه تظاهرات الجماهير، وهي مهمة ليست بمستحيلة!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك