المقالات

إلى اين الكرد السنة الشيعة   


قحطان قطن الفتلاوي 

جرت في الشهر الخامس من هذه السنة انتخابات مجلس النواب العراقي، بعد كل الاخفاقات وما جاب الانتخابات من لغط في الية وعملية التصويت، من تزوير وتغير ارادة الشعب ورغم كل هذا عقد المجلس، وستبشر الناس خير لكن ماذا حصل .
ليس خفي على ابناء الشعب ولعل كل ابناء الشعب يتابع العملية السياسية، وجلسة مجلس النواب الاولى وكان كلهم امل في بناء، اول مرتكزات الدولة هو اختيار مجلس النواب ونائبيه .
لكن ما حصل هو اخفاق تلك الجلسة هو ترديد القسم ولذلك لضمان رواتبهم وامتيازاتهم، وهذه هي الكارثة وبداءة الحكاية نفس الالية التي تدار بها كل انتخابات محاصصة، ومناصب تباع على من على حساب ابناء البلد وعلى تلبية خدماتهم .
ومن خلال مجريات تلك العملية البائسة شد على مناصب الدولة، المهمة وتمثل عصب الدولة الشيعة رئاسة الوزراء، وكأنها حكر على حزب ما او طائفة ومجلس النواب للسنة، وهنا تحدم الصراع بكثرة من اجل مكاسب ورئاسة الجمهورية للكرد وهذا العرف التداول .
اليس الاجدر ان نتصارع على برنامج يخدم هذا البلد في التفكير بمستقبل العراقن وخدماته الضرورية وابسط متطلبات الناس، والنظر الى الشباب اين انتم من حقوق كل الشعب بدون استثناء والطامة الكبرى، اين انتم من عوائل الشهداء الذي ضحوا باانفسهم من اجل انتم تتنعمون بالسلطة، الا تستحون من هؤلاء ومن صورهم التي علقت في كل مفاق الطرق اين ماممرتم وفي كل محافظة .
اليوم نجد التكالب على المناصب رغم فلش تلك الاحزاب، كلام الناس يصدح من كل الحناجر اتركوا هذا الشعب، ارجعوا من حيث اتيتم لانكم لا تمثلوا الى احزابكم وكتلكم التي تنتمون اليها .
طفح الكيل وابان زيفكم ايها المتسلطون ان انتم عباد المنصبن والمال هل من المعقول نحن في سنوات التطور ونحن ننادي بالخدمات الكهرباء والماء والصحة وباقي الخدمات، هذا وانتم قد عاصرتم تلك الدول وتمتلكون التبعية والجنسية الاخرى .
تكالبوا على الكتلة الاكبر والاصغر والتواقيع حيه او رئيس كتله هل غاب عنكم صوت المرجعية، على من يتسلم الحكومة شجاع حازم قوي وكل الاطر التي تضعها المرجعية، في كل خطبة خذوا منها لبناء الدولة ولتكن مصلحه الشعب اولا، وخدمات الناس نصب اعينكم املي ان يصلح الله كل فاسد ويطيح بكل طاغية وينصر المظلوم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك