المقالات

للبيت رب يحميه

474 2018-09-07

ضياء المحسنتحاول الولايات المتحدة الأمريكية منذ أن أسقطت نظام صدام والى اليوم، المجيء بحكومة على وفق مقاسات تضعها هي بنفسها، لتقوم بعد ذلك هذه الحكومة بتنفيذ ما تطلبه منها دوائر البنتاغون والمخابرات الأمريكية والبيت الأبيض، متخذين نفس الأساليب التي اتبعوها في الدول التي احتلوها سابقا.
هذا التدخل في الشأن الداخلي العراقي مع أنه مخالف للقوانين والأعراف الدولية، لكن الولايات المتحدة تمارسه بفجاجة هذه الأيام، مستخدمة أساليب الترغيب والترهيب (إذا تطلب الأمر) لقبول الفعاليات السياسية التي تعمل بحس وطني بما تريده أمريكا.
هذا الكلام الذي نقوله ليس فيه تجني، بل هو واقع حال لما يفعله مبعوثها الى العراق بريت ماكغورك في لقاءه بالقيادات السنية والكوردية الرافضة لمنطق البلطجة الذي تتبعه هذه الإدارة، في محاولة للمجيء بحكومة تتوافق سياستها مع ما تريد تنفيذه الإدارة الأمريكية في العراق والشرق الأوسط.
أول خطوات من الخطوات التي تحاول هذه الإدارة تنفيذها هي حل الحشد الشعبي، كونه يمثل حجر الأساس في القوة التي تناهض الإدارة الأمريكية في العراق، ويقف بالضد من مشاريعها في العراق والمنطقة، وينسى الأمريكان ومن خلفهم من الأحزاب التي تسير خلفهم أن الحشد الشعبي لم تشكله الحكومة، ولم يكن للأحزاب التي تنادي اليوم بحله أي دور في تشكيله، ذلك لأنه واحد من فيوضات المرجعية الرشيدة في النجف الأشرف، ولولا الحشد الشعبي لكنا رأينا من يحاول اليوم حل الحشد الشعبي، يتسكع في البلد التي جاء منها عام 2003.
ثاني الخطوات التي تحاول الإدارة الأمريكية تنفيذها بأدوات عراقية (أحزاب تسير في فلك الولايات المتحدة وأذنابها في السعودية) هي ضرب الجمهورية الإسلامية، والتي تمثل حجر الأساس في محور المقاومة ضد الإستكبار الأمريكي الصهيوني، وهنا أيضا يأتي دور الحشد الشعبي في إفشال هذه المؤامرة، لأننا جميعا نعلم أن الحشد تشكل عقائديا وليس حزبيا ولا جهويا، وأي مساس بثوابت العقيدة سنجد الحشد الشعبي يقف مدافعا حتى أخر رمق عن هذه الثوابت.
هذا كله لمسناه خلال محاولة تشكيل الكتلة الأكبر في مجلس النواب، عندما تعرضت الكتل السنية لمحاولات تهديد واضحة من قبل المبعوث الأمريكي، بالإضافة الى التهديد السعودي لهذه الأحزاب، في محاولة لجعلها تنظم الى المحور الأمريكي السعودي الذي تشكل في الكويت بعد إنتهاء الإنتخابات، وذهاب قيادات حزبية الى الكويت (كلاً أو منفردين) للتفاهم حول تشكيل الحكومة الجديدة، وكان المحور الأساس في هذه الإجتماعات هو حل الحشد الشعبي والإبتعاد عن محور المقاومة المتمثل بإيران؛ في المقابل كانت هناك وعود من هذه الدول بإعادة إعمار العراق، من خلال دخول الشركات الإستثمارية لهذه الدول بقوة، ومنح قروض ميسرة للعراق.
ينسى الأمريكان ومن خلفهم أذنابهم (العرب والعراقيين) أن العراق يختلف عن باقي الدول في العالم، فمزاج العراقي من نوع خاص، ولأن هؤلاء عاشوا سنوات طويلة في كنف الأجنبي (العراقيين أذناب الأمريكان) فقد نسوا هذا المزاج، فهو لا يبيع شرفه للأجنبي مهما كان.
لم يعد مسموح للأمريكان التدخل في الشأن السياسي العراقي، ومحاولتهم تشكيل حكومة على مقاساتهم، ولن نقول (للبيت رب يحميه) بل نقولها واضحة (سلاحنا نحمله بوجه كل من يقف يحاول تغيير بوصلة التغيير التي تحركت عام 2003.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.17
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
هيثم حسين علي النجدي : قدمت معاملتي للحصول على قطعة أرض للهجرة والمهاجرين من سنة 2012 ولحد الآن لم يشملني التوزيع أرجو ...
الموضوع :
توزيع 966 قطعة ارض سكنية على موظفي الدولة وشريحة المهجرين
حكيم كاظم : السلام عليكم محلة ٥٥١ مدينة الصدر صار اكثر من اسبوع تعاني من انقطاع الكهرباء علما ان جدول ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
اماني : كيف تقول إن اولاد آدم تزوجوا من إخوانهم غير الشقيقات ...حاشا لله أن يقبل هذا العمل الفاحش ...
الموضوع :
كيف تكاثر اولاد آدم (ع) ... ومن هُنَ زوجاتهم ؟؟ الجزء2
ضياء عبد الرضا طاهر : الى سماحة السيد علي السستاني دام ظلك.. أقدم أليك التهنئه بولادة حشدنا الشعبي العراقي هذا الحشد الذي ...
الموضوع :
في ذكرى الفتوى الخالدة ولد العراق حشدا باراً
هاني الياسري : السلام عليكم فقط للزياده المعلومات ان بهجت الكردي هو فلسطين وليس عراقي هو وكثير من الفلسطينين الذين ...
الموضوع :
وثائق دامغة تدين ادعياء الوطنية -3- حينما جندت هيئة علماء الارهاب المرتزقة بهجت الكردي وعبيرمناجد واخرين كابواق ارهابية
Athrae Saleh : السلا عليكم اني خريجة سادس علمي معدل كربلاء غربوني اهلي واني صغيرة للنروج وكان حلم حياتي كلية ...
الموضوع :
الاعلان عن افتتاح موقع كلية الامام الحسين الجامعة في محافظة كربلاء المقدسة
احمد رياض محمد : ابن خالي امي سجين سياسي في زمن النظام البائد مسجون سنة كاملة و تحت تاثير السجن والظلم ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
احمد المياحي : السلام عليكم اساتذنا العزيز أرفع اليكم شكوى من منطقة الاعظميه محله ٣١٤ زقاق ٥٠ دار ٣١ حول ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
المهندس عصام سليمان قنطار : السلام عليك يا أمير البلاغة ...
الموضوع :
في النجف: محاكاة أقدم نسخة لنهج البلاغة بـالشرق الأوسط
فيسبوك