المقالات

القرآن الكريم ومتسولون في السنغال والعراق!

225 2018-09-01

أمل الياسري

جميع العراقيين يتذكرون الحملة الإيمانية، التي قام بها النظام المقبور، ليس لحفظ القرآن الكريم، وتدارس معانيه، والتمعن في مقاصده وبواطنه، وإنما لإيصال صورة مزيفة للعالم، بأن هذا النظام الدموي، يهتم بإعداد جيل مؤمن بالخالق عز وجل، رغم أنه كان معروفاً بأهدافه، في الوحدة فلا أحد في الحياة سوى القائد الضرورة، والحرية فيما يفعله بالعراقيين، أينما كانوا في جنوبهم المحروم، والإشتراكية بحتمية ملكية الحزب الواحد، في كل مقدرات الشعب المظلوم، فأين القرآن من هذه الأهداف المجنونة؟

تم تخصيص 20 مليون دولار، لمشروع تحديث مناهج القرآن الكريم، في جمهورية السنغال الإفريقية، وتعليم الأطفال المتسولين، والمشردين، وإنشاء 64 مدرسة قرآنية لهم، وسيتم ضمن المشروع، إيواء هؤلاء الأطفال في مساكن داخلية، لحمايتهم من التيارات المنحرفة، كما إن المراقبة والمتابعة، من قبل الفرق الجوالة مستمرة، الى عام 2018 وبلوغ الأطفال السن القانوني، وبذلك سيسهم في إعداد جيل ملتزم، معتدل بعيد عن العوز، فكيف ستكون ثمار المشروع قياساً، لما يحدث لأطفال الشوارع، في عراق التهجير والتفجير؟

الأعراف الظالمة، والتقاليد الممسوخة من الجاهلية، والحرمان، والجهل، والحروب، والصراعات الطائفية والعرقية، ومجازر الإبادة الجماعية في العالم، خلفت كثيراً من المعوزين، والفقراء والمساكين، والأيتام، والثكالى، وجعلتهم يمارسون مهنة التسول، لتوفير أبسط متطلبات العيش، لمن بقي على قيد الحياة من أهله، ولكن هل فكرت الحكومات الفاشلة، المتعاقبة منذ عام ،2003 بتنفيذ مثل هذه المشاريع، التي توفر السكن، والحماية الاجتماعية، والإقتصادية، والدينية، لإنقاذ أطفالنا، فما ذنب مَنْ لا ذنب له، سوى أنه ولد على أرض العراق الجريح؟

بين الدواعش التتر، والساسة الغجر، ثمة فراشات تتراقص تحت أشعة الشمس اللاهبة، لتستجدي خبز الحياة، من التسول، أو بيع الماء، والمناديل، والأقراص الليزرية، والألعاب، دون أن يشعروا بالحياة، على أن مشاريع بمبلغ العشرين مليون دولار في العراق، ستصرف على خطة أمطار طارئة قد لن تنزل، أو صفقة شراء أكياس نفايات، من النوع المعاد لتوزيعها على الناس مستبشرين! آما كان الأجدر بالحكومة، أن تعهد هذه المبالغ لإصلاح مناهجنا الدينية جذرياً، ثم أين الاهتمام بمستقبل أولادنا، الذين نالهم الإرهاب؟

لا توجد مقارنة بين مَنْ يتكلم العربية، ويقطن أرض لغة الضاد، وبين مَنْ وصلهم الدين الإسلامي متأخراً، فهم يهتمون بصرف ملايين الدولارات، لأجل تحديث مدارسهم القرآنية، للعمل بما أنزل في الكتاب الكريم، من وصايا وواجبات تجاه الأيتام، والفقراء، والمحتاجين وكانت قيمة النتائج كبيرة، ومضمونة وعلى المدى البعيد، بفعل صدق النوايا، والنزاهة، وحسن التصرف بأموال الدولة، في مشاريع تهيأ الأجيال، لفكر بنّاء، ووطن آمن بعيد عن العنف، والتطرف، فأين هي مشاريع وزارة العمل، ووزارة التربية والتعليم؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك